1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

تقرير مصور عن قلعة المرجان هومستيد بولاية فلوريدا

الموضوع في 'بوابة السفر الى الولايات المتحدة الامريكية U.S.A' بواسطة ضوء الشمس, بتاريخ ‏21 يناير 2013.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ضوء الشمس

    ضوء الشمس رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2012
    المشاركات:
    249
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    تقرير مصور عن قلعة المرجان هومستيد بولاية فلوريدا



    [​IMG]





    قلعة المرجانCoral Castleبناها رجلٌ واحد على امتداد سنوات طويلة وبمفرده وبدون استخدام الآلات الحديثة لدرجة تجعلها نموذجاً معمارياً فريداً، وفي ذلك قصة؛ قصة رجل يُدعى إدوارد ليداسكالنين (1887-1951) من دولة لاتفيا في أوروبا، أحب فتاة في السادسة عشرة من عمرها، واتفقا على الزواج، ولكنها هجرته قبل يوم الزفاف بيوم واحد، فهاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتنقل بين مدنها إلى أن استقر في هومستيد بولاية فلوريدا، وقرر أن يبنى لحبيبته قصراً مؤثثاً بأحسن الأثاث، وتحول هجرها له إلى بركان من الطاقة.
    وبالرغم من أن طول بطل القصة وباني القلعة إدوارد ليداسكالنين Edward Leedskalninتجاوز 150 سنتيمتراً بقليل، ووزنه أكثر قليلاً من 50 كيلوجراماً، إلا أنه شيد قصره خلال 28 عاماً من العمل باستخدام 1100 طناً من الصخور المرجانية على قطعة أرض اشتراها.


    أثاث وأبواب ومنحتوتات من صخور المرجان



    قطع إدوارد الأحجار الضخمة، ونحتها، ورصها فوق بعضها، ورتب الأثاث الحجري على أرضية القصر، وضع أسرة، وطاولة للطعام، وكراسي على شكل أهلة وأشكال من الكواكب والنجوم، ووضع الكرسي الهزاز الذي يزن وحده 30 طناً، ولكن يستطيع أي فرد بتحريكه بأصبع يده، وإيقافه بيده!
    لم ينسى أيضاً تزيين قلعته التي سماها “بوابة حديقة الصخرة” أو Rock Gate Park بنوافير، وبوابة متحركة، تفتح وتغلق على محور في المنتصف مثل بوابات الفنادق والبنوك التي تتحرك حول محورها الرأسي في المنتصف، ولكن وزنها 30 طناً أيضاً، وشيد المدخل ببوابة مرتفعة من أحجار ضخمة رفعها، ورصها فوق بعضها بإتقان ودقة.


    ما يشبه صالة الاستقبال في قلعة المرجان الغريبة


    والسؤال هو كيف حرك هذه الصخور الضخمة؟ وكيف رفعها ووضعها في أماكنها؟ حاول السكان المحليون التجسس على الرجل، لآنه لم يكن يعمل أثناء النهار، ولكن أثناء الليل فقط، وعلى ضوء المصابيح التي تضاء بالزيت، ولاحظوا ما لم يصدقوه، الصخور الضخمة كما لو كانت تطير في الهواء، سأله شاب ذات مرة عن كيف يحرك ويرفع هذه الأطنان بدون معدات تناسب هذا العمل، أجابه ساخراً: لقد وصلت إلى معرفة سر المغناطيسية، وأسرار أهرامات المصريين القدماء!
    استمر في بناء القلعه28عاماً،عكف الكثيرون على دراسة المكان لمعرفة سر التعامل مع هذه الصخور الثقيلة بهذه السهولة ولكنهم لم يصلوا إلى شيء، وأخيرا، وجد المهتمون دلالات متعددة ومتنوعة تركها إدوارد على الصخور، بعضها رسومات، وبعضها أرقام، وبتحليل هذه الدلائل، ودراسة تصميم المعدات التي صممها بنفسه للعمل بها، توصلوا إلى أن الرجل استطاع بعلمه وفهمه المتعمق للمغناطيسية التي أحبها، أن يبطل عمل الجاذبية الأرضية مما خفف أوزان الصخور إلى الوزن الذي يمكن التعامل معه بمعدات بسيطة صممها بنفسه لإنجاز بناء القصر.




    بعد موت إدوارد ليداسكالنين عام 1951 ورث القلعه ابن أخيه، وتنقلت بن أكثر من مالك وتغير اسمها من “بوابة حديقة الصخرة” إلى قلعة المرجان، وفي عام 1984 أضيفت ضمن السجل الوطني للأماكن التاريخية في الولايات المتحدة


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]
     
    جاري تحميل الصفحة...