1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

جولة الى بركان إيجن كوا في إندونيسيا يطلق حمماً بركانية باللون الأزرق

الموضوع في 'بوابة السفر إلى إندونيسيا' بواسطة alyaa, بتاريخ ‏17 مايو 2014.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. alyaa

    alyaa مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏16 يونيو 2012
    المشاركات:
    7,692
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    الإقامة:
    malaysia
    جولة الى بركان إيجن كوا في إندونيسيا يطلق حمماً بركانية باللون الأزرق



    [​IMG]






    الذهاب لرؤية البراكين هي رحلة صعبة ومغامرة خطيرة لا يقترب منها إلا قلة قليلة من البشر , حيث أنها مغامرة شاقة وليئة بالمخاطر وقد تؤدي إلى الهلاك .​
    والبراكين هي واحدة من عجائب الطبيعة الموجودة في الدنيا وهي بيئات خطيرة للغاية تطلق حمماً وسموماً سامة , كما أنها من كنوز الطبيعة الموجودة في باطن الأرض .​
    من بين تلك الكنوز الخلابة بركان يطلق حمماً بركانية باللون الأزرق بركان إيجن كوا في إندونيسيا , استطاع المصور أوليفيه غرونيفالد أن يلتقط سلسلة ساحرة من الصور الخلابة لهذا البركان والحمم الزرقاء المتوهجة الرائعة .​
    يقع بركان إيجن كوا في جاوة الشرقية في إندونيسيا والذي يتسرب منه باستمرار غازات كبريتية , تتسلل هذه الغازات من خلال الشقوق البركانية الموجودة في البركان في درجات حرارة أكثر من 1000 درجة فهرنهايت , وعند تقابلها واختلاطها مع الهواء الجوي تشتعل منتجة نار وانفجارات ترتفع لأكثر من 16 قدم في السماء .​
    بعد احتراق الغازات يتكثف الكبريت السائل ويخلق اللون الأزرق المتوهج مما ينتج عنه الحمم البركانية الزرقاء الرائعة , وتنتج تيارات متسربة على جانبي البركان في مشهد ضوئي ساحر .​
    وقام المصور أوليفيه غرونيفالد بالتقاط سلسلة مذهلة من الصور لتلك المشاهد الضوئية الساحرة الناتجة عن الحمم البركانية الزرقاء وكانت بالفعل مخاطرة ومغامرة كبيرة وشاقة على المصور حيث اقترب كثيراً من البركان لكي يتمكن من أن يلتقط تلك الصور بدقة ومهارة ووضوح .​
    اتخذ أوليفيه احتياطات السلامة والأمان عند صعوده إلى البركان وارتدى قناعاً واقياً لتجنب الغازات والأبخرة السامة , مشيراً إلى أن من المستحيل البقاء هناك فترة طويلة بالقرب من الغاز الحمضي الكثيف دون ارتداء القناع الواقي من الغازات .​
    كما يوجد عمال محليين يعملون في منجم للكبريت بالقرب من البركان في البلدة تحت تلك الظروف القاسية على أساس يومي دون حماية بما فيها عدم ارتداء الأقنعة الواقية من الغازات والسموم , ويكسبون من عملهم اليومي الشاق والخطير على صحتهم 13 دولار وغالباً ما يعملون ليلاً لتجنب الحرارة الشديدة للشمس , كما يقول العمال أنهم يرون السماء ليلاً مضيئة بلون الحمم البركانية الزرقاء المتوهجة .​
     

    جاري تحميل الصفحة...