1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

جدد نشاطك وحيويتك برحله مع المانيا 2015

الموضوع في 'بوابة السفر إلى المانيا Germany' بواسطة alyaa, بتاريخ ‏27 يونيو 2014.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. alyaa

    alyaa مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏16 يونيو 2012
    المشاركات:
    7,692
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    الإقامة:
    malaysia

    جدد نشاطك وحيويتك برحله مع المانيا 2015

    [​IMG]


    مدينة الينابيع المعدنية

    فيسبادن هي العاصمة الإقليمية لولاية «هسن» منذ عام 1945، ويعيش فيها نحو 270 ألف نسمة، وتقع ما بين السفوح الجنوبية لتلال التاونس ونهر الراين. تعرف المدينة بعدة ألقاب، من بينها «مدينة الحمامات» و«عروس الشمال» و«المدينة الأكثر خضارا في ألمانيا»، فهي مدينة تاريخية بامتياز ولكنها في الوقت نفسه منطقة عصرية، لذا ترى فيها السياح من مختلف الشرائح الاجتماعية والعمرية، فتجد فيها في الدرجة الأولى السياح الذين يقصدونها بهدف الشفاء من أمراض الروماتيزم ومشاكل العظام، والربو ومشاكل التنفس والأمراض الجلدية، ففيسبادن تتمتع بـ26 ينبوعا، وتنتشر فيها الحمامات التي يعود تاريخها إلى أكثر من ألفي عام، ولقبت المدينة باسم ينابيع الماتياكيين «قبيلة جرمانية» (Aquis Mattiacis) وكان يقصدها في الماضي الرومان عندما سكنوا المدينة في عام 40 بعد الميلاد، ومن أشهر الحمامات في فيسبادن حمام Kaiser) ـ Friedrich ـ (therme الذي شيد في عام 1913، وتأتي إليه المياه الساخنة التي تصل حرارتها إلى أكثر من 66 درجة من ينبوع أدلركويلا، وفيه يقوم الزائر بالخضوع لحمام الساونا الساخن والاستحمام في المياه المعدنية على الطريقة الأيرلندية الرومانية، إضافة إلى أنواع عديدة من العلاجات الحديثة مثل العلاج بالأكسجين وغيرها من العلاجات الطبيعية الأخرى، ففي الكثير من الأحيان ينصح الأطباء المرضى بالذهاب إلى فيسبادن وزيارة تلك الحمامات التي ثبت علميا أنها مفيدة لعدد كبير من الأمراض.



    [​IMG]


    لايبزج مدينة الفن و الجمال

    تعتبر لايبزج من أهم واشهر مدن الشرق الألماني، تقع في ولاية سكسونيا المحاذية للجمهورية التشيكية، وتعتبر المنفذ التجاري بين شرق ووسط أوروبا. وتشتهر لايبزج كمدينة المعارض (لوجود أقدم معرض ألماني فيها)، كمدينة مطابع الكتب (لوجود بعض أهم المطابع القديمة فيها)، مدينة الجامعة (لوجود إحدى أقدم الجامعات الألمانية فيها)، لكن شهرتها كمدينة الثقافة والموسيقى فاقت ألقابها الأخرى لأن ريتشارد فاغنر وفيليكس مندلسون وروبرت شومان درسوا الموسيقى فيها، ولأن يوهان سيباستيان باخ عاش فيها 20 سنة وكتب في كنيستها أهم أعماله الموسيقية. تقع مدينة لايبزج بين نهري بارتة وبلايسة. كانت مركز تجارة الفراء والبخور والعطور بين الشرق والغرب في الماضي، تحولت في العام الرابع من القرن الخامس عشر إلى مدينة جامعية (أقدم جامعات ألمانيا بعد كولون وهايدلبيرغ)، في القرن السادس عشر إلى مدينة معارض وإلى مدينة مطابع في القرن الثامن عشر. وتتخذ من لايبزج مقرا للعديد من دور الكتب الألمانية الهامة مثل «بيكر» و«بروكهاوس» و«ريكلام» ويقام فيها معرض دولي للكتب كل عام. عدا عن ذلك فإن لايبزج هي ثاني مدينة للبنوك والمصارف الأوروبية والدولية بعد فرانكفورت. بدأت لايبزج من خلال بناء شارعين تجاريين مهمين قرب قلعة الملك كارل الأول في مطلع القرن الحادي عشر، وهما شارع «فيا ريجيا» (شارع الملوك حاليا) و«فياامبيري» (شارع الرايخ حاليا).



    [​IMG]


    السياحة الطبية في ألمانيا

    تتمتع ألمانيا بسمعة عالمية جيدة في ميدان العلاج والعناية بالمرضى الوافدين من جميع أنحاء العالم. رؤساء وقادة الدول والأثرياء والمشاهير والأناس العاديون يقصدون ألمانيا للخضوع للعلاج على أيدي أشهر وأكفأ الأطباء فيها. كما يفضل الكثير من المرضى العرب القادمين من مجلس دول التعاون الخليجي التوجه إلى ألمانيا من أجل العلاج والاستفادة من الخدمات الطبية الحديثة التي يشتهر بها هذا البلد. وعلى الرغم من أن الكثيرين يتوجهون إلى ألمانيا بغرض العلاج، فإن شعورا بالإلهام والانبهار يعتريهم دوما. فبالإضافة إلى البنية التحتية الممتازة، تزخر ألمانيا بالمناظر الطبيعية الخلابة والمدن الساحرة وبعدد كبير ومتنوع من القصور والأديرة القديمة والمتاحف المدهشة وعجائب التصاميم المعمارية، ناهيك عن مراكز التسوق الشهيرة والكثير من المطاعم العالمية الفاخرة التي تراعي الاختلافات الثقافية بين الشعوب. ويحظى المرضى القادمون إلى ألمانيا بالإحساس بالثقة والاحترام وحسن الضيافة، مما يسهم بالتأكيد في تعجيل عملية الشفاء. توفر ألمانيا خدمات صحية على مستوى عال جدا، جعلتها تحظى بسمعة عالمية وصيت واسع. وبالمقارنة مع المعايير الدولية، تقدم ألمانيا أفضل وأجود علاج طبي ممكن مترافقا بأحسن النصائح الوقائية وبإعادة التأهيل. ويرجع احتلال هذا المركز القيادي إلى وجود شبكة فريدة تضم العلوم الطبية والبحث العلمي والصناعة والعلاج الطبي في كل أنحاء البلاد. وتعتبر هذه الشبكة المتكاملة السبب الذي يجذب كل سنة أعدادا كبيرة من المرضى من خارج ألمانيا


     
    جاري تحميل الصفحة...