1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

مدينة بروم الاسترالية .. شواطيء الرمال الذهبية

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'بوابة السفر إلى أستراليا Australia' بواسطة alyaa, بتاريخ ‏28 أكتوبر 2014.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. alyaa

    alyaa مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏16 يونيو 2012
    المشاركات:
    7,692
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    الإقامة:
    malaysia


    مدينة بروم الاسترالية .. شواطيء الرمال الذهبية

    مع اقتراب فصل الصيف يولي عشاق الاستمتاع بالشواطيء العالمية ابصارهم صوب استراليا وتحديدا مدينة بروم ، التي تمتلك مجموعة من اروع الشواطيء في الكرة الارضية ، تمتزج فيها الطبيعة بالرمال الذهبية بالسحاب بالطقس الرائع لتقدم تابلوه سياحي نادر .​
    [​IMG]الرمال الذهبية في مدينة بروم
    و تعتبر مدينة “بروم” جوهرةً متلألئةً تزيّن عرش البلاد، حيث تمتدّ على طول الساحل الشمالي الغربي لـ”أستراليا”، فهي بلدة سياحيّة في منطقة “كيمبرلي” التي تشتهر بإنتاجها وبيعها اللآلئ لعقود طويلة، فضلاً عن غناها بالمناظر الطبيعية الخلابة التي تأسر القلوب!
    وتضمّ شاطئ “كابل” الذي يعدّ الأكثر شهرةً في “أستراليا”، وهذا الأخير يقع على خلفيّة من المنحدرات الصخرية المغرية التي تحدّها مياه المحيط الهندي الزرقاء. ويبلغ طوله حوالي 22.5 كيلومتراً، وتغطّيه الرمال الذهبية المتلألئة تحت أشعة الشمس الساطعة، فيتوافد السيّاح إليه خلال النهار للاستمتاع برياضة المشي، قبل مشاهدة غروب الشمس الذي يخطف الألباب من على ظهر أحد الجمال التي تتجوّل في المنطقة ليلاً.​
    [​IMG]غروب الشمس في مدينة بروم
    وتعود تسمية اسم شاطئ “كابل” إلى كابل التلغراف الذي تمّ مدّه بين “بروم” و”جافا” سنة 1889 والذي يربط بين شمال غرب “أستراليا” و العالم أجمع.
    ويمكنك أن تقصد شاطئ “ريدل بيتش” الذي تحوطه تشكيلات صخرية غريبة لافتة، وتغطّيه الرمال الحمراء والبيضاء، كما توفّر لك مياهه الهادئة فرصة لا تعوّض لممارسة الغوص والسباحة.
    وفي أوقات معيّنة من السنة، يمكن رؤية الظاهرة الطبيعية التي تعرف باسم “سلالم القمر” في خليج “روبيك”، وهي عبارة عن ارتفاع البدر فوق سهول الجزر الطينية، ما يشكّل خدعة بصرية جذّابة تحاكي سلالم تلامس القمر!
    أمّا قطاع تصنيع اللآلئ في “بروم” فيعود إلى القرن التاسع عشر، وذلك عندما كان الباحثون عنه من الغوّاصين يحصدون صدف المُحار لاستئصال أم الؤلؤ، ولطالما لاقى الكثيرون من بينهم حتفهم، وتذكرهم المقبرة اليابانية الموجودة في البلدة.وما تزال اللمسة الآسيوية التي جسّدها العمال القادمون من “الفلبين” و”ماليزيا” وغيرها من البلدان تطبع هذه الصناعة اليوم، ما يعني أن ثقافة “بروم” الحديثة مفعمة بالحياة وتعجّ بالألوان، على غرار مناظرها الطبيعيّة!

     
    جاري تحميل الصفحة...