1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

أماكن سياحية مدينة ( باتافيا القديمة ) .. اهم المدن السياحية

الموضوع في 'بوابة السفر إلى إندونيسيا' بواسطة lili, بتاريخ ‏28 يوليو 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. lil

    lili رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏27 يوليو 2016
    المشاركات:
    475
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    1
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    cairo

    تاريخ جاكرتا ( باتافيا القديمة ) .. اهم المدن السياحية في اندونيسيا
    [​IMG]

    • السياحة
    باتافيا القديمة و هي جاكرتا حاليا , و التي تعتبر من أهم المدن السياحية بالإضافة إلى أنها عاصمة اندونيسيا , و كانت في القرن السادس عشر تعتبر من أهم المدن في أسيا حيث كانت تسمى جوهرة أسيا أو ملكة الشرق الأقصى , حيث كانت المدينة مليئة بالسفن القادمة من الصين و الهند و الدول الأوروبية و التي تستقبلهم على ميناءها الشهير ( ساندا كيلا بانا ) , كما كانت تعتبر هذه المدينة نقطة سياحية تجذب جميع السائحين و الزائرين إليها , فهي معروفة بجمال معالمها السياحية , و مناظرها الخلابة و الساحرة , و كان ميناء ( ساندا كيلا بانا ) يشارك في نصيب كبير من ازدهار تجارة الكثير من المنتجات التي تشتهر بها اندونيسيا مثل ( الشاي , الفلفل , الملابس , السيراميك , المنسوجات , القهوة , و غيرها ) , كما كانت المستودعات و المخازن التي في ميناء باتافيا و ميناء ( ساندا كيلا بانا ) مليئة بالكثير من المنتجات أيضا مثل ( النحاس , الحديد , القصدير , التوابل ) , و التي كانت تذهب إلى هولندا و الصين وقتها و ذلك نتيجة لاحتلالهم و سيطرتهم على اندونيسيا آن ذاك .

    و قد توسعت مدينة باتافيا القديمة حيث أخذت الجهة الغربية لنهر ( سيلي ونج ) , و الذي قد قام الهولنديين ببناء قلعة خاصة بهم محصنة بالأسوار , حيث كانت هذه القلعة تقع داخل دائرة خاصة بمساكن المواطنين الأصليين و كان يوجد بجانبها قلعة الحي الصيني , و كانت باتافيا القديمة عروسة اندونيسيا و جوهرة أسيا مساحتها تصل إلى واحد و ثلاثة من عشرة كيلو متر مربع , و التي هي الأن تعتبر في الجزء الشمالي و الغربي لولاية جاكرتا .

    [​IMG]



    و في عام 1526 الميلادية قد قام الأمير فتح الله البنتاني باحتلال و غزو ميناء باتفيا القديمة و ميناء ( سوندا كا بالا ) , حيث أنه كان جزء من المملة الجفانية البجاجارانية , و بعدها قد قام الأمير فتح الله بتسمية المنطقة بأسم ( حي جياكارتا ), و التي تعني بلغته المدينة المنتصرة , و ذلك كان في يوم الثاني و العشرون من الشهر السادس من العام 1527 الميدلادي , حيث أنه منذ ذلك الحين و قد تم تشييد مدينة جاكرتا الساحرة و العاصمة الاندونيسية الخلابة .

    أما بعد ذلك فقد أستهدف المدينة ( جياكارتا ) الحكومة الهولندية بقيادة الحاكم الهولندي ( جان بيتر زون كوين ) و دمرها , و قد أسس مكانها ولاية جديدة عرفت بأسم ( باتافيا ) , و قد سماها ذلك نظرا لأنه كان هولندي و قد كان قديما يطلقون على الهولنديين أسم الباتافيين , و قد قام بتحويل المخازن و المستودعات التي كانت في الموانئ إلى متاحف بحرية خاصة بدولة هولندا , و كانت تضم الكثير من السفن الهولندية و بعض القوارب التاريخية و التراثية التي كانت تستخدم في نقل البضائع في أرخبيل قديما .

    [​IMG]

    أما مقر رئاسة المدينة و مركز الحكومة في باتافيا قد أصبح الأن متحف الأمير فتح الله الخاص , و الذي يوجد به الكثير من تاريخ جاكرتا القديمة و بعض الأساطير الخاصة بالمدينة , فهو يعتبر منارة يستهدفها كل من يعشق و يقع في غرام الفن و الثقافة و التصوير , حيث أن جميع الوافدين بهذا المتحف من المثقفون و الفنانون العالميون , كما أن معظم السائحين الهولنديين قد يتوافدون عليه لمعرفة تاريخ المدينة , و تاريخ بلدهم مع المدينة , و يوجد الأن في مقابله ساحة كبيرة و تسمى ( ساحة فتح الله ) .

    [​IMG]

    كما يوجد بالقرب من ساحة فتح الله أيضا متحف الفنون الجميلة و متحف السيراميك و الذي يضم الكثير من اللوحات التاريخية المعبرة , و من أهم هذه اللوحات لوحت الرسام الحليم ( رادين صالح ) و الفنان العبقري ( افاندي ) , كما يضم بعض أنواع و ألواح السيراميك الشهيرة من مختلف الدول , و يوجد أيضا بالمدينة متحف ( وايانج ) و متحف بنك اندونيسيا الشهير و الذي يحتوي على الكثير من التواريخ و التراث الاقتصادي للمدينة .

    و يمكنك الوصول إليها عن طري أستقلال سيارتك الخاصة و سلك الطريق المتجه إلى ميناء ( تانجانك بريوك ) أو يمكنك سلك الطريق القديم و الذي هو من خلال ( جونان صحاري ) , و أتبع الارشادات حتى تصل إلى المدينة .
     
    جاري تحميل الصفحة...