1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

أماكن سياحية جزيرة سيشل

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'بوابة الجـزر' بواسطة براءة الورد, بتاريخ ‏15 أكتوبر 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. براءة الورد

    براءة الورد رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏21 مارس 2016
    المشاركات:
    2,254
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    38
    [​IMG]
    جزيرة سيشل سيشل هي إحدى دول أفريقيا توجد في المحيط الهندي، وتتكون من عدة جزر، وعاصمة دولة سيشل تدعى فيكتوريا. يعود سبب تسميتها بهذا الاسم إلى اسم مسؤول جابي الضرائب وهو فرنسي الجنسية. جزيرة سيشل أو أرخبيل سيشل تتكوّن من عدّة جزر يبلغ عددها 115 جزيرة توجد في المحيط الهندي وتبتعد عن سواحل أفريقيا الشرقي مسافة 1600 كيلو متر. تقسم جزر سيشل إلى جزر غرانيتية صخرية سوداء وجزر مرجانية، الجزر الصخرية الغرانيتية مثل جزيرة ماهيه وجزيرة براسلين وجزيرة لاديغو، وما تبقّى من الجزر تعتبر جزر مرجانية تغوص في الماء لتكوّن قمم منخفضة في الارتفاع. وتعتبر جزيرة مدغشقر الجزيرة الرئيسية لجزيرة سيشل. شهدت سيشل حياة بشرية في القرن السابع عشر، ولم تشهد حياة بشرية من قبل القرن السابع عشر، وكان ذلك عندما وصل البرتغاليين إلى جزر سيشل، وبعد مرور ما يقارب 200 عام من دخول البرتغاليين إلى جزر سيشل زعمت فرنسا عام 1756 م بأنّ لها الحق في ضم جزر سيشل إلى فرنسا، فقام الحاكم الفرنسي في ذلك الوقت ويدعى (موريشيوس) بإرسال القائد الفرنسي (ماهي دولا بوردوناس) بإرسال سفينة لاستطلاع الجزر والمنطقة كاملة، فنزل هذا القائد في أكبر جزر سيشل وبعدها أطلق على هذه الجزر اسم هذا الحاكم الفرنسي. فقامت فرنس بإرسال أول دفعة من السكان والمواطنين ليسكنوا في هذه الجزر عام1770 م، وبدؤا بزراعة البن والشاي وقصب السكر فيها باإضافة إلى بعض النباتات المدارية، وفي عام 1814 م تنازلت فرنسا عن جزر سيشل لبريطانيا بعد الحرب التي دارت بين فرنسا وبريطانيا في فترة القائد الفرنسي المشهور نابليون بونبارت، وظلت سيشل طوال الفترة بين عام 1814 حتى عام 1903 ظلت جزيرة تدار كجزء من موريشيوس وبعد هذه الفترة نالت استقلالها كمستعمرة مستقلة في عام 1976 م. بالنسبة لاقتصاد جزر سيشل فهي تعتمد بشكل أساسي في الدخل القومي و التجارة على السياحة، وذلك لأنّ جزر سيشل تتمتع بطبيعة ساحرة وخلابة إذ أنّها تسمّى بلؤلؤة المحيط الهندي نظراً لوجود الكثير من المعالم السياحية وغناها بالمناظر الطببعية الخلابة، كما تشتهر جزر سيشل بالشواطئ ذات الرمال البيضاء الناعمة والتي تزينها صخور الجرانيت السوداء الساحرة والذي يعطيها منظراً ساحراً وليس له مثيل في العالم أجمع والتماثيل القديمة. تشهد سيشل حركة سياحية نشطة ومزدهرة في وقتنا الحالي، بالإضافة إلى تميزها بالبناء و تشييد الفنادق. والمنتجعات السياحية و حتى شواطئها إذ تعتبر الأجمل والأفضل في العالم، وتعتبر أيضاً الخدمات التي تقدمها للسياح مميزة والأفضل في العالم كله

     

    جاري تحميل الصفحة...