1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

بشره الرسول بقبول ليلة القدر وشفا له سمعه(قصة واقعية) لشاب يسكن رفح

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة نور الدين, بتاريخ ‏18 سبتمبر 2009.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. بشره الرسول بقبول ليلة القدر وشفا له سمعه(قصة واقعية) لشاب يسكن رفح

    --------------------------------------------------------------------------------

    رفح – فلسطين الآن – خاص – محمد أحمد الخطيب ( 19 عاما ) شاب يسكن بحي تل السلطان في مدينة رفح يحفظ كتاب الله ولديه مقدرة على الخطابة فيجوب مساجد رفح واعظا ومبلغا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديثا شريفة رغم ما يعانيه من ضعف حاد في سمعه حيث أن أذنه اليسرى لا يسمع فيها البتة وأذنه اليمنى يسمع فيها بمقدار خمسة في المائة بواسطة جهاز طبي لتقوية السمع فيها حسب أقوال الأطباء له ، وكما حدث مراسل فلسطين الآن برفح أن الأطباء قالوا له باستحالة شفائه نظرا لهذا الضعف الشديد فهو يعتمد على السماعة فقط.



    وخلال ليلة أمس السابع والعشرين من رمضان وأثناء اعتكافه كان الشاب المؤمن مبتهلا لربه أن يشفيه ويفرج همه ملحا على الله في الدعاء مطبقا ما سمعه من الشيخ في موعظته أن التابعي أبا مسلم الخولاني كان مجاب الدعوة حسب ما يقول محمد ، ويكمل محمد حديثه لمراسل فلسطين الآن قائلا :" وبعد قضاء الليلة في القيام والدعاء والاستغفار أديت صلاة الفجر ثم خلدت إلى النوم فإذا بي أرى الرسول صلى الله عليه وسلم وقال لي إني مبشرك ببشارتين يا محمد الأولى أن الله قد قبل منك ليلة القدر أما الثانية فلم يقلها ولكنه وضع يديه الشريفتين على أذني وقرأ الرقية الشرعية ثم رفعهما فإذا بنور يخرج من أذني ، فصحوت من فوري فإذا بي أسمع أصوات إخواني المعتكفين وأصوات السيارات المارة في الطريق لأول مرة في حياتي بواسطة أذني الاثنتين ودون جهاز السمع " ،



    ويكمل محمد بأنه فورا تأكد أن الله أكرمه بهذا الكرم فرد إليه سمعه وأعرب عن فرحته بهذه الكرامة أن أدى صلاة ركعتي شكر لله على هذا العطاء والمن والكرم.



    ويشهد لمحمد التزامه منذ صغره ببيوت الله وحرصه الشديد على تطبيق سنة النبي صلى الله وسلم ، وكما يقول أنه رأى الرسول أكثر من مرة في المنام وقبل ذلك وصفه لأحد المشايخ فأكد له بأن من يراه في رؤياه هو الرسول صلى الله عليه وسلم.



    وتأتي هذه الكرامة بشرى لمن قاموا ليلة السابع والعشرين من رمضان بأنها ليلة القدر ، وفي ختام حديثه لفلسطين الآن أثنى محمد على ربه خيرا وقال الحمد لله رب العالمين .



    ___________________________________
     

    جاري تحميل الصفحة...