1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

إشارات تؤكِّد للمرأة هل هو الرجل الذي «يستحقُّ» أن تكمل معه مشوار حياتها؟

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة قلب الاسد2000, بتاريخ ‏4 فبراير 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا


  1. [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]إشارات تؤكِّد للمرأة هل هو الرجل الذي «يستحقُّ» أن تكمل معه مشوار حياتها؟[/FONT]
    [​IMG]
    على الرغم من أنَّ المرأة تسعى إلى أن تجد شريك «العمر» الذي تكمل معه حياتها، وتشعر بالاستقرار وتنشئ معه عائلة؛ إلا أنَّ هذا لا يعني أن ترتبط بأول شخص تشعر بأنه «معجب» بها.
    فإلى جانب المشاعر «الإيجابية» التي يحملها الرجل للمرأة، هناك العديد من الأمور التي تؤكِّد لها إن كان هذا الشخص «يستحقُّ» فعلاً أن ترتبط به أم لا.
    ولكن، ما هي الإشارات التي تؤكِّد للمرأة أنَّ هذا الرجل هو الشخص المناسب لها، وأنه سيحفظها في المستقبل؟.
    لا يمكن لمشاعر الإعجاب والحب أن تكون وحدها كافية لتؤكِّد للمرأة أنَّ هذا الرجل يمكن أن يكون شريك حياتها المناسب.
    فبعد تأكُّدها أنَّ الرجل يبادرها ذات المشاعر الإيجابية التي تحملها له، فإنه من الضروري أن تتأكَّد أيضاً ما إذا كان الزوج المناسب الذي يمكن أن تكمل معه حياتها بهناء وسعادة.
    هناك بعض الإشارات التي تؤكِّد للمرأة أنَّ الرجل يمكن أن يحفظها في المستقبل ويكون الأب المناسب لأولادها.
    الإشارة الأولى
    يحبُّ عائلته
    من أهم الإشارات التي تؤكِّد للمرأة أنَّ هذا الرجل يمكن أن يكون الزوج المناسب، والقادر على حمايتها في المستقبل؛ أن يظهر أنه يحبُّ عائلته ويحترمها.
    ولا يقصد الخبراء هنا أنَّ الرجل «يحبُّ» عائلته لكونها تقدِّم له الدعم المادي الذي يكون بحاجة إليه، فمحبة العائلة لا تأتي فقط من الأمور المادية التي تقدِّمها.
    فالرجل يجب أن لا يحبَّ أمه ويقدِّرها فقط لكونها تغسل له ملابسه وتحضِّر له طعامه المفضَّل، وفي الوقت نفسه يجب أن لا يؤكِّد على محبة أبيه فقط لكونه يقدِّم له التسهيلات في مجال العمل أو يقدِّم له الدعم المادي.
    ويمكن للمرأة أن تكتشف ما إذا كان الرجل الذي تحبُّ يميل إلى احترام ومحبة عائلته فقط لكونها تقدّم الدعم المادي له أم لا.
    ويقول الخبراء، إنَّ ذلك يبدو واضحاً في طبيعة العلاقة والتواصل بين الرجل وأهله.
    كما أنه من الضروري أن تتذكَّر المرأة أنَّ هذا الرجل سيكون أباً لأولادها، وفي حال لم يحترم أهله الذين ربُّوه لسنين طويلة، فإنه لن يكون قادراً على احترامها هي أو حتى أولادهما في المستقبل.
    الإشارة الثانية
    يحترم صديقات المرأة التي يحبّ
    من الضروري أن يحترم الرجل صديقات المرأة التي يحبّ.
    وعلى الرغم من أنه لن يصبح «صديقهن»، إلا أنه ينبغي أن يظهر احتراماً لهن.
    ولا يقصد الخبراء هنا أن يتمادى الرجل في احترام صديقات المرأة التي يحبّ ويسعى إلى الخروج معهن في كلِّ مرة يخرجن فيها معاً.
    ويمكن للمرأة أن تميِّز بين احترام الرجل لصديقاتها وبين سعيه إلى رؤيتهن وجعلهن يقعن في إعجابه.
    إذ إنَّ الرجل المتنقِّل من فتاة إلى أخرى في بداية العلاقة العاطفية، لا يمكن أن يكون الرجل المناسب في المستقبل.
    ويمكن أن يشير ذلك إلى أنَّ هذا الرجل ليس قادراً على المكوث مع امرأة واحدة في حياته؛ الأمر الذي لا يفيد الزوجة في المستقبل.
    كما ينبغي أن يحترم الرجل صديقات الفتاة التي يحبّ ويقدِّر قيمتهن في حياتها.
    واحترامه هذا يشير إلى أنه يودُّ أن يكون جزءاً من حياة المرأة، ولن يطلب منها أن تتخلَّى عن صديقاتها وعن حياتها لأجله.
    الإشارة الثالثة
    يُشعِر المرأة بأنها ذكية ويحترمها
    من الجيد أن يُشعِر الرجل المرأة التي يحبّ بأنها جميلة وجذابة ولافتة، إلا أنه من الأساسي أيضاً أن يُشعِرها بأنها ذكية ويحترم عقلها وأفكارها.
    وفي حال لم يكن الرجل أبداً قادراً على النظر إلى هذا الجانب في المرأة التي يحبّ، فذلك يشير إلى أنه لن يكون على الأغلب الرجل المناسب لها.
    ويقول الخبراء، إنه من الصعب أن تنجح العلاقة الزوجية في حال رسَّخ الرجل فكرة أنَّ المرأة هي «شيء» في حياته من دون النظر إليها على أنها شريكة فعّالة فكرياً في الشراكة الزوجية.
    كما أنَّ المرأة وبشكل طبيعي تحبُّ أن تُقدَّر من أجل ذهنها وأفكارها؛ فليس كافياً أن تعرف أنَّ الرجل الذي يحبُّها يقدِّر ذكاءها، بل ينبغي أن يؤكِّد لها ذلك أيضاً.
    الإشارة الرابعة

    يفرض شخصيته بشكل إيجابي
    في حال أرادت المرأة أن ترتبط بالرجل الذي تحبّ، فإنه من الضروري أن تتأكَّد ما إذا كان له شخصيته القوية التي يعرف تماماً كيف يفرضها.
    وبشكل طبيعي، فإنَّ المرأة لا تحبُّ أن تتزوَّج من رجل «خاضع»، ليس له أي رأي أو هيبة.
    وفي حال لم يكن الرجل يملك هذه السمة، فإنَّ ذلك يؤكِّد أنه لن يكون الرجل القادر على حمايتها في المستقبل، وبالتالي فإنه ليس الزوج المناسب.
    ويقول الخبراء، إنَّ شخصية الرجل القوية هي الأساس الذي يشير إلى أنه الزوج المناسب في المستقبل.
    وفي حال أرادت المرأة أن تُنشئ عائلة قوية مع الرجل المناسب، فإنها يجب أن تعرف كيف تلاحظ هذه السمة لديه.

    ولا يقصد الخبراء بالشخصية القوية أنه يجب أن يكون عنيفاً أو لا يقتنع أبداً بآراء الطرف الآخر وينفِّذ آراءه ويقتنع بأفكاره هو فقط.
    ولكنهم يقصدون الرجل ذا الشخصية القوية القادر على فرض احترامه أمام الآخرين من دون أن يلجأ إلى العنف.
    إلى ذلك فإنه يستمع جيداً إلى الآخرين من حوله ومن ثم يقدِّم أفكاره وآراءه.
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. رد: إشارات تؤكِّد للمرأة هل هو الرجل الذي «يستحقُّ» أن تكمل معه مشوار حياتها؟

    شكرااااا ع المرور
    تحياتي