1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

ست مواقف ابكت الأمام الحسين عليه السلام‏

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة قلب الاسد2000, بتاريخ ‏24 فبراير 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا




  1. ست جراح عظام أبكت عين سيد الشهداء عليه السلام ، هذه
    الجراح ليست كبقية المصائب والجراح ، ولا شك أن المصائب
    التي هلت على قلب الحسين أبكت قلبه ، إلأ أن خصوصية هده
    المصائب وأثرها في قلب الحسين عليه السلام له وقع خاص ،
    بمواقف خاصة أمطرت عين سيد الشهداء بسيل الدموع والعبارات ،
    وبالرغم من مصيبة فقد الأنصار والأصحاب إلا أن المصائب آخذت
    في العظم ، مصائب أبكت من عظمها ملائكة السماء وتعجبت
    من صبر سيد الشهداء عليه السلام ، واتشرف في هذا المقام
    بنقل جملة من المصائب التي بكى عليها سيد الشهداء من كتاب
    الخصائص الحسينية :




    الموقف الأول :

    حين أراد أن يخرج فجاءت أبنته الصغيرة صائحة حاسرة مع شدة حبه لها

    وتعلقت بثوبه قائلة :

    مهلاً مهلاً توقف حتى أتزود من النظر إليك ، فهذا وداع لا تلاق بعده

    ثم قبلت يديه ورجليه ، فجلس وأجلسها في حجره ، وبكى بكاءً
    شديداً ومسح دموعه بكمه

    وجعل يقول :


    سيطول بعدي يا سكينه فاعلمي
    منك البكاء إذا الحمام دهاني


    الموضع الثاني :

    حين وقف على جسد أخيه العباس فرآه صريعاً مع قربة مخرقة ،
    وكل من يديه مطروحة في طرف ، فحينئذ بكى بكاءً شديداً .

    الموضع الثالث :

    لما أراد القاسم أن يبرز إلى الحرب اعتنقه ، وبكى حتى غشي
    عليه .



    الموضع الرابع :

    لما وقف على جسده ورآه رضيضاً بحوافر الخيل .



    الموضع الخامس :

    حين برز ولده علي ، أرخى عينيه ، وأخذ شيبته بيده ورفع رأسه
    ودعا ربه .



    الموضع السادس :

    حين كان يسلي أخته زينب عن البكاء والجزع غلب عليه البكاء
    وقطرت من عينه قطرات ، ثم حبس نفسه عن البكاء ...

    تبكيك عيني لا لأجل مثوبةٍ لكنما عيني لاجلك باكية
    تبتل منكم كربلا بدم ولا تبتلُ مني بالدموع الجارية..



    اللهُمَّ الْعَنْ أوّلَ ظالِم ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد ،

    وَآخِرَ تَابِع لَهُ عَلَى ذلِكَ ، اللهُمَّ الْعَنِ العِصابَةَ الَّتِي جاهَدَتِ الْحُسَيْنَ
    عَلَيْهِ السَّلام وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ وَتابَعَتْ عَلَى قَتْلِهِ. اللهُمَّ الْعَنْهم جَميعاً ..

    السَّلام عَلَيْكَ يَا أبا عَبْدِ اللهِ وَعلَى الأرواحِ الّتي حَلّتْ بِفِنائِكَ ، وَأنَاخَت
    برَحْلِك عَلَيْكَ مِنِّي سَلامُ اللهِ أبَداً مَا بَقِيتُ وَبَقِيَ الليْلُ وَالنَّهارُ ، وَلا
    جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ العَهْدِ مِنِّي لِزِيَارَتِكُمْ ، أهْلَ البَيتِ السَّلام عَلَى الحُسَيْن ،
    وَعَلَى عَليِّ بْنِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أوْلادِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أصْحابِ
    الحُسَينِ الذينَ بَذَلُوا مُهَجَهُم دُونَ الحُسين..

    اللهمَّ خُصَّ أنْتَ أوّلَ ظالم بِاللّعْنِ مِنِّي ، وَابْدَأْ بِهِ أوّلاً ، ثُمَّ الثَّانِي ،
    وَالثَّالِثَ وَالرَّابِع ، اللهُمَّ الْعَنْ يزِيَدَ خامِساً ، وَالْعَنْ عُبَيْدَ اللهِ بْنَ زِيَاد
    وَابْنَ مَرْجانَةَ وَعُمَرَ بْنَ سَعْد وَشِمْراً وَآلَ أبي سُفْيانَ وَآلَ زِيَاد وآلَ
    مَرْوانَ إلَى يَوْمِ القِيامَةِ..

    نًسألكمٍ الدعاءٍ
     
    جاري تحميل الصفحة...