1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

هذا ما تريده الزوجة من زوجها

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الجوال ب, بتاريخ ‏20 مايو 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. [​IMG]


    رسالة من زوجة الى زوجها


    كن صديقي :
    زوجي العزيز.. أنا سكنك .. مملكتك الخاصة ..
    الحضن الدافىء الذي تلجأ إليه ..
    ليس هناك أروع من أكون بالنسبة إليك شيئاً خاصاً جداً ..
    أكثر من مجرد امرأة اقتضت الظروف أن تكون زوجتك .. أريد أن أكون شيئاً آخر..
    أريد أن أصادقك ..
    أن تكون صديقي المقرّب الذي أثق فيه و اقدّره أكثر من أي شخص آخر..
    أريدك أن تكون صديقي لتكون علاقتنا أكثر قوة و ذات معنى روحياً .
    كن واثقاً بأنني سأكون حريصة عليك أكثر من أي شخص آخر..
    و صداقتنا هذه و اشتراكنا في كل شيء سيعزز من علاقتنا و يعطيها منحى أكثر تميّزاً.
    أرجوك.. صادقني .. و صارحني ..
    و أفصح لي بكل ما قد يجول بخاطرك ..

    أنا وجدت لأكون بجانبك .. نفرح معاً .. نحزن معاً ..

    اغمرني بحنانك


    قد اختلف معك.. قد اغضب.. قد اصرخ.. و تتغير صورتي الأولى التي عرفتها مسبقاً ..
    و أبدو لك وحشاً مخيفاً .. أرجوك .. تحملني و لا تفعل شيئاً سوى أن تغمرني أكثر بحنانك ..
    سأهدأ و أبدو أكثر حلماً ووداعة .. أنا أحياناً أحتاج لأن تطوقني بحنانك
    و تشعرني بأنني شيئاً هاماً بالنسبة إليك ..
    أرجوك ..
    لا تهرب مني حين غضبي .. و انفعالي
    و لا ترد الصرخة بالصرخة . أنت بهذه الصورة تصعد من الموقف
    و تزيد من إحساسي بالألم و العزلة..

    أنا
    في وقت ضيقي و ضجري أحتاج فقط لحنانك !!.

    عاملني كطفلة :
    قد أكون امرأة ناضجة في نظرك.. بلى أنا كذلك
    و لكن في داخلي طفلة كثيرة التذمر .. سريعة التأثر ..
    تواقة للكلمة الحلوة و المرح ..

    أنت أيضاً طفل كبير و تحتاج للتدليل .

    لا تكن طفلاً كل الوقت و كن أبي قليلاً .. عاملني كطفلة صغيرة ..
    تحتاج للرعاية .

    اجعلني أحس باهتمامك بصحتي و نجاحي و طعامي و حركتي..
    أنا أحياناً أكون أسوأ من طفلة مشاكسة تريد أن تختبر مدى حب والديها ..

    كن والدي و زوجي و صديقي !!.


    جزء من وقتك : ليكن لي نصيب يومي من وقتك الثمين ..
    تحادثني فيه بحرية
    دون أن تنظر للساعة بين الحين و الآخر..
    دون أن تنشغل بهاتفك أو بكتبك

    أو بأشيائك الأخرى التي أصبحت أكرهها !..

    خصص لي وقتاً يكون ملك لي و ليس لغيري ..
    أنا أحق بك من جارك و صديقك و زميلك في العمل
    بنزهة قصيرة أو برسالة هاتف ..
    جلوسك معي بلا شك أفضل من جلسة الدردشة الالكترونية

    التي تقضيها مع أشخاص لا تعرفهم أصلاً ..

    أنا يا عزيزي .. أحتاجك ولكني لا أراك إلا في عطلة نهاية الأسبوع ..
    و تكون حينها متعباً .. مشغولاً بترتيب أمورك
    و النوم لفترات طويلة تحرمنا من نجلس معاً ..
    أن نفهم بعضنا الآخر . أن نستعيد أيامنا الحلوة ..

    مزيداً من الاهتمام :
    و نحن نتحادث سويةً.. يهمني جداً أن تنظر في عيني ..
    أن تعطيني اهتماماً بما أقول ...
    و ليس قولك : نعم .. نعم , صحيح , صحيح ..
    أنت بهذه الصورة تقلل من أهمية حديثي معك
    و تشعرني أني تافهة لا تقول شيئاً يستحق الاستماع !..

    أنا في تغيير دائم في هيئتي ,
    أحاول قدر الامكان أن أكون متجددة ,
    و رائعة حتى أسرّك و أعجبك .. و ها أنا اشتري العديد من الملابس و المجوهرات و العطور
    لأكون مميزة في نظرك ..
    أريد أن اسمع منك دوماً كلمات إطراء و إعجاب لما ارتدي ,
    هذا يشعرني الاعتزاز و الثقة بالذات ..
    لا أريدك أن تتوقف يوماً واحداً عن ذكر ايجابيات ما أفعله من أجلك ..
    اهتم بذلك فهذا الأمر يهمني جداً
     
    جاري تحميل الصفحة...