1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

سيد شباب اهل الجنة قصة بطل

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة هديل الروح, بتاريخ ‏9 ديسمبر 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كثرت المواضيع والتأليف والقصص في موضوع مقتل الحسين رضي الله عنه

    وكل شخص قال كلامه الذي يعرفه ولا ندري من اين صحته ولكن سمعه فقط

    ولكن التاريخ له كلمته والكتب لها كلمتها

    الحادثة كما جائت في كتب السنة والشيعة الصحيحة

    وغير ذلك فهو تأليف والله اعلم بالنوايا

    دعونا نستمع ونتعلم ونحكم بأنفسنا مالذي حصل ومالذي جرى


    محسن الأمين " بايع الحسين عشرون ألفاً من أهل العراق ، غدروا به وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم وقتلوه " { أعيان الشيعة 34:1 }.

    وكانو تعساً الحسين يناديهم قبل أن يقتلوه : " ألم تكتبوا إلي أن قد أينعت الثمار ، و أنما تقدم على جند مجندة؟ تباً لكم أيها الجماعة حين على استصرختمونا والهين ، فشحذتم علينا سيفاً كان بأيدينا ، وحششتم ناراً أضرمناها على عدوكم وعدونا ، فأصبحتم ألباً أوليائكم و سحقاً ، و يداً على أعدائكم . استسرعتم إلى بيعتنا كطيرة الذباب ، و تهافتم إلينا كتهافت الفراش ثم نقضتموها سفهاً ، بعداً لطواغيت هذه الأمة " { الاحتجاج للطبرسي }.

    ثم ناداهم الحر بن يزيد ، أحد أصحاب الحسين وهو واقف في كربلاء فقال لهم " أدعوتم هذا العبد الصالح ، حتى إذا جاءكم أسلمتموه ، ثم عدوتم عليه لتقتلوه فصار كالأسير في أيديكم ؟ لا سقاكم الله يوم الظمأ "{ الإرشاد للمفيد 234 ، إعلام الورى بأعلام الهدى 242}.

    وهنا دعا الحسين على شيعته قائلاً : " اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا " { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة 18:2و38 } .

    ويذكر المؤرخ المسلم اليعقوبي في تاريخه أنه لما دخل علي بن الحسين الكوفة رأى نساءها يبكين ويصرخن فقال : " هؤلاء يبكين علينا فمن قتلنا ؟ " أي من قتلنا غيرهم { تاريخ اليعقوبي 235:1 } .

    ولما تنازل الحسن لمعاوية وصالحه ، نادى شيعة الحسين الذين قتلوا الحسين وغدروا به قائلاً :" ياأهل الكوفة : ذهلت نفسي عنكم لثلاث : مقتلكم لأبي ، وسلبكم ثقلي ، وطعنكم في بطني و إني قد بايعت معاوية فاسمعوا و أطيعوا ، فطعنه رجل من بني أسد في فخذه فشقه حتى بلغ العظم { كشف الغمة540، الإرشاد للمفيد190، الفصول المهمة 162، مروج الذهب للمسعودي 431:1} .

    فهذه كتب الشيعة بأرقام صفحاتها تبين بجلاء أن الذين زعموا تشييع الحسين ونصرته هم أنفسهم الذين قتلوه ثم ذرفوا عليه الدموع ، وتظاهروا بالبكاء ، ولايزالون يمشون في جنازة من قتلوه إلى يومنا هذا ، ولو كان هذا البكاء يعكس شدة المحبة لأهل البيت فلماذا لايكون البكاء من باب أولى على حمزة عم النبي صلى الله عليه وسلم ، فإن الفظاعة التي قتل بها لا تقل عن الطريقة التي ارتكبت في حق الحسين رضي الله عنه حيث بقر بطن حمزة واستؤصلت كبده ، فلماذا لايقيمون لموته مأتماً سنوياً يلطمون فيه وجوههم ويمزقون ثيابهم ، ويضربون أنفسهم بالسيوف والخناجر ؟ أليس هذا من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ؟ بل لماذا لايكون هذا البكاء على موت النبي صلى الله عليه وسلم ؟! فإن المصيبة بموته تفوق كل شيء ؟

    ولماذا الاسلام اصبح هش ومتفرق بسبب هذه الحادثة ولمصلحة من

    فهذه يا اخواني قصة بطل

    قصة شهيد

    الحسين رضي الله عنه

    حفيد النبي صلى الله عليه وسلم

    هذه رسالة الى محبي ال البيت جميعا سواء كانوا من السنة او من الشيعة
    هي رسالة الى جميع الناس الذين يحبون ال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ولا اظن مسلما لا يحب ال رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم
    ايها الاحبة الكرام نحن نحب ال رسول الله عليه الصلاة والسلام من كل قلوبنا
    لماذا نحبهم لان من احب احدا احب جميع اهله واصحابه
    نعم نحن نحب رسول الله عليه الصلاة والسلام وله قدر كبير في قلوبنا فكل مسلم يحب النبي عليه الصلاة والسلام

    بداية سريعة

    بعد ان اعهد معاوية الخلافة الى ابنه يزيد كان حدث جديد بان تكون الخلافة بالوصاية او الوراثة لانها مبنية على مبدأ الشورى فلم يرضى الحسين بحكم يزبد ولم يرضى الصحابة الذين كانوا موجودين فذهب الحسين من المدينة الى مكة في ال 3 من شعبان سنة 60 للهجرة ثم مكث فيها وصارت الرسائل تأتيه حتى كثرت عليه يقولون اهل العراق تعال الينا يا ابن بنت رسول الله عليه الصلاة والسلام ونحن ننصرك ونقف معك ونبايعك واستمرت هذي الرسائل حتى صارت عند الحسين رضي الله عنه قناعة بأن هؤلاء صادقون وينبغي علي ان اخرج وعدالة يزيد نحن لانقبلها وهو ليس كفأ بالخلافة وكان هذا قدر الله تعالى ورأي الحسين ابن علي رضي الله تعالى عنه في ال 8 من ذي الحجة خرج الحسين رضي الله عنه متوجها الى العراق وكان لما عزم على ان يخرج اراد ان يتأكد من وضع اهل الكوفة فأرسل مسلم ابن عقيل رضي الله عنه ابن عمه فخرج مسلم بصحبة عبد الرحمن ابن عبد الله الارحبي وقيس بن مزهر وعمارة بن عبيد السلولي ومعهما دليلان رجلان يدلاهما الطريق


    رابط يوتيوب

    اضغظ هنا


    رابط صوت

    اضغط هنا

     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. رد: سيد شباب اهل الجنة قصة بطل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الشكر لك على الموضوع الطيب وجزاك الله خيرا ويجب علينا معرفة قصص هولاء الأبطال الذين ساهموا فى نشر هذا الدين العظيم وقدموا أرواحهم من أجله . فهم قدوتنا كيف لا وهم أحباب الرسول عليه الصلاة والسلام وخاصته وتقبلى مرورى
     
  3. رد: سيد شباب اهل الجنة قصة بطل

    اهلا وسهلا جزاكم الله خير يارب تعم الفائدة على الجميع من خلال السيير العطرة الي نفتخر بالاسلام من خلالها وبما علملوا وصبروا قدواتنا ونتعلم منهم صبرهم وثباتهم على الايمان وكما خلصو الدين لوجه الله تعالى وضحوا بانفسهم لرفع كلمة الله