1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

تواصي السلف بالتقوى

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة مدينة مستقبل, بتاريخ ‏25 فبراير 2012.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. بسم الله الرحمن الرحيم

    عن أبي ذر ومعاذ بن جبل -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال :

    " اتَّقِ اللهَ حَيثُما كُنْتَ ، وأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ ؛ تَمْحُها ، وخالِقِ الناسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ " .

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى

    كان أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- يقول في خطبته :
    " أما بعد .. فإني أوصيكم بتقوى الله ، وأن تثنوا عليه بما هو أهله ، وأن تخلطوا الرغبة بالرهبة ، وتجمعوا الإلحاف بالمسألة ؛ فإن الله أثنى على زكريا وأهل بيته فقال : { إنَّهم كانوا يُسارِعون في الخَيْراتِ ويَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكانُوا لَنا خَاشِعِينَ } .

    ولمّا حضرته الوفاة وعهد إلى عمر؛ دعاه فوصّاه بوصية ، وأول ما قال له :
    اتق الله يا عمر!

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى

    كتب عمر إلى ابنه عبد الله :
    أما بعد ؛ فإني أوصيك بتقوى الله -عز وجل- ؛ فإنه من اتقاه وقاه ، ومن أقرضه جزاه ، ومن شكره زاده، فاجعل التقوى نصب عينيك وجلاء قلبك .

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى

    استعمل علي بن أبي طالب رجلا على سرية ، فقال له :
    أوصيك بتقوى الله الذي لا بد لك من لقائه ، ولا منتهى لك دونه ، وهو يملك الدنيا والآخرة .

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى

    كتب عمر بن عبد العزيز إلى رجل :
    أوصيك بتقوى الله -عز وجل- التي لا يقبل غيرها ، ولا يرحم إلا أهلها ، ولا يثيب إلا عليها ؛ فإن الواعظين بها كثير ، والعاملين بها قليل ، جعلنا الله وإياك من المتقين .

    لما ولي خطب ، فحمد الله ، وأثنى عليه ، وقال :
    أوصيكم بتقوى الله -عز وجل- ؛ فإن تقوى الله خلف من كل شيء ، وليس من تقوى الله خلف .

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى

    قال رجل ليونس بن عبيد :
    أوصني . فقال : أوصيك بتقوى الله والإحسان ؛ فـ{ إنَّ اللهَ مَعَ الّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنونَ } .

    قال له رجل يريد الحج : أوصني ، فقال له :
    اتق الله ؛ فمن اتقى الله ؛ فلا وحشة عليه .

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى

    قيل لرجل من التابعين عند موته : أوصنا . فقال :
    أوصيكم بخاتمة سورة النحل : { إنَّ اللهَ مَعَ الّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنونَ } .

    كتب رجل من السلف إلى أخ له :
    أوصيك بتقوى الله ؛ فإنها أكرم ما أسررت ، وأزين ما أظهرت ، وأفضل ما ادخرت ، أعاننا الله وإياك عليها ، وأوجب لنا ولك ثوابها .

    كتب رجل منهم إلى أخ له :
    أوصيك وأنفسنا بتقوى الله ؛ فإنها خير زاد الآخرة والأولى ، واجعلها إلى كل خير سبيلك ، ومن كل شر مهربك ؛ فقد توكل الله ـ عز وجل ـ لأهلها بالنجاة مما يحذرون ، والرزق من حيث لا يحتسبون .

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى

    كتب ابن السماك الواعظ إلى أخ له:
    أما بعدُ .. أوصيك بتقوى الله الذي نَجيّك في سريرتك، ورقيبك في علانيتك، فاجعل الله مِن بالِك على كل حالِك في ليلِك ونهارِك، وخَفِ الله بقدر قُربِه منك وقدرته عليك، واعلم أنك بِعَيْنه ليس تخرج من سلطانه إلى سلطان غيره، ولا من ملكه إلى مُلك غيره، فليعظم منه حذَرُك، وليكثر منه وَجَلُك .. والسلام.

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى

    كان وهيب بن الورد يقول:
    خَف الله على قدر قدرته عليك، واستحيِ منه على قدر قُربه منك.
    وقال له رجل:
    عظني. فقال: اتق الله أن يكون أهون الناظرين إليك.

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى

    قال شعبة : كنت إذا أردت الخروج قلت للحكم : ألك حاجة ؟ فقال : أوصيك بما أوصى به النبي -صلى الله عليه وسلم- معاذ بن جبل : " اتَّقِ اللهَ حَيثُما كُنْتَ ، وأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ ؛ تَمْحُها ، وخالِقِ الناسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ " .

    ولم يزل السلف يتواصون بالتقوى
     
    جاري تحميل الصفحة...