منتدى العرب المسافرون
 
 
اعلن في العرب المسافرون
عدد مرات النقر : 223
عدد  مرات الظهور : 459,852
ينتهي : 25-03-2015
عدد مرات النقر : 302
عدد  مرات الظهور : 459,745

العودة   منتدى العرب المسافرون > بوابات السفر لدول الخليج العربي > بوابة السفر إلى الإمارات U.A.E

بوابة السفر إلى الإمارات U.A.E بوابة السفر إلى أبوظبي Abu Dhabi , إستفسارات أبوظبي , تقارير أبوظبي , إستفسارات الإمارات , تقارير الإمارات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-05-2012, 08:24 PM
 
باطوق 200
 

غرائب طبيعية سياحية و عجائب البحار في أكواريوم الشارقة

غرائب طبيعية سياحية و عجائب البحار في أكواريوم الشارقة

عالم البحار مسكون بالاسرار والغموض، والبيئة المائية كونٌ ينبض بالحياة، وفي ظلّ المدنية القاهرة وايقاعها الصاخب، يلوذ الانسان بأقرب مشهد يقربه من الطبيعة بحيث يمنح داخله شيئًا من الطمأنينة والسلام تعيد للروح انسجامها. ومن اجل إضفاء مسحة جمال طبيعي في عالم رقمي، وبهدف إلقاء الضوء على البيئة في عالم تجتاحه الأزمات المادية، قصدت ايلاف أكواريوم فريد من نوعه وهو " متحف مربى الاحياء المائية" في امارة الشارقة ومن منطقة الخان حيث المكان يشرف باطلالة مميزة على الخور؛ انها الشارقة تلك المدينة التي حاولت ان تتميز بعطاءاتها الفكرية والأدبية واحتضنت الفنون التشكيلية والمهرجانات البيئية، ويعدها الكثيرون عاصمة الامارات الثقافية.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


أسماك نادرة وشعابٌ مرجانية

ابحرنا في جولة "مائية" قرابة ساعتين غرقنا خلالها في واقع من الجمال الخالص، مشاهد يغيب فيها الانسان عن ذاته ويذوب في عالم من السحر الأخاذ، فقد صممت أنفاق خاصة وجسور مجهزة بتقنيات مطورة، يشعر الزائر وكأنه يغوص في أعماق البحار والمحيطات وهو يسير على قدميه.
احواض الشعاب المرجانية تسحر الزائر وتُسر الناظرين وتشكل خلفية للوحات جميلة تعبر الاسماك من خلالها في عوالم جميلة.

إنه عالم تحت الماء غني بالألوان والتنوع ومفعم بالحياة، حيث موطن حياة المخلوقات البحرية المتنوعة والقادمة من بيئتنا البحرية. مع وجود أكثر من 250 نوعاً من الأحياء البحرية، يستطيع الزائر أن يشاهد الأسماك الأصغر حجماً من أسماك المهرج، وفرس البحر الرقيقة، والإنقليس، وسمك الشفنين البحري، وقرش الشعاب المرجانية. إنها رحلة مثيرة تحت الماء يتجول المرء ويكتشف المخلوقات البحرية الصغيرة والكبيرة وسط البرك الصخرية والشعاب المرجانية والبحيرات الصناعية وأشجار المنجروف.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


مرافقتنا، أشارت الى ان المتحف احتوى في البداية على 35 نوع من الأسماك، غير ان المتحف الان يحتوي على اكثر من 250 نوع اما الاسماك المحلية فالمتحف يحتوي على معظم الأسماك التي تعيش في الامارات، بالإضافة إلى بعض أنواع سمك القرش الأليفة.
مضيفة انه يحتوي مجموعة مميزة من الأسماك النادرة والكائنات البحرية المميزة والملونة، بحيث تم تصميم البيئة الطبيعية التي تتناسب مع كل نوع من انواعها من حيث درجة الحرارة والملوحة وغيرها.

النظم المعتمدة في "اكواريم الشارقة " تتناسب مع المعايير العالمية المعتمدة في جميع المتاحف المشابهة في دول العالم، وتتولى ادارة الاعلام التابعة له الاشراف على توفير جميع المعلومات عن الأسماك وأماكن تواجدها وتكاثرها وذلك عن طريق الأفلام الوثائقية التي تم إعدادها لهذه الغاية.

وخلال الجولة يتمكن الزائر من مطالعة المعلومات التي يريدها من خلال شاشات إلكترونية متطورة، تمكنه بسهولة عن طريق اللمس من التعرف على الاسماك وانواعها والوانها وأماكن وجودها في العالم والبيئة التي تعيشها.

وعيٌ بيئي و تواصل مع المجتمع:

وبالعودة الى بدايات المشروع الذي افتتح اواسط هذا العام فإن انجاز الاكواريم جاء ثمرة تعاون بين خبرات بريطانية ومحلية اماراتية، حيث تم الترتيب له على مدار عامين، والمتحف اذ تناول البيئة البحرية بشكل عام الا انه يركز على البيئة البحرية "للخليج العربي" ودولة الامارات تحديدا، لانه يدخل في اطار استراتيجية الدولة في تنمية الثروة السمكية وطرق المحافظة عليها، وتوفير السبل المناسبة لتكاثرها، فهو جزء من مشروع بيئي متكامل.

ويعدّ مكانًا مثاليّا للتعليم والترفيه في آن معًا وبيئة جاذبة للأطفال، وخلال تواجدنا صادفنا تلاميذ إحدى المدارس بصحبة معلميهم، وكان الاندهاش وحب الاستطلاع واضح على وجوههم، والاسئلة المطروحة تعكس الفضول في اكتشاف المجهول.

ويأتي مشروع الاكواريوم كجزء من المتحف البحري الذي سيتم افتتاحه قريبا ويتيح من خلاله التعرف على عمليات الغوص والوسائل التي كان يستخدمها الغواصون الأوائل والعقبات التي كانت تواجههم في رحلتهم للبحث عن ثروات البحر المختلفة ولاسيما اللؤلؤ الذي كان يعد من أهم الأعمال التي كانت تستأثر باهتمامات الغواصين، فالبحر لعب دورا رئيسياً في تطور الحياة في منطقة الخليج وكان سبباً أساسياً لجذب المستوطنين الأوائل قبل أكثر من 6،000 سنة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غرائب وعجائب افريقية معالم سياحية باطوق 200 بوابة السفر إلى الدول الأفريقية Africa 0 14-05-2012 05:47 PM


الساعة الآن 11:24 AM


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education