سبب تسميته بشعبان

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة المتميز, بتاريخ ‏1 أغسطس 2009.



  1. قال بن حجر رحمه الله: "سمّي شعبان لتشغيلهم في طلب المياه أو الغارات بعد أن يخرج شهر رجب الحرام وقيل غير ذلك". أهـ ( الفتح: 4/251 ).

    - ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم في شهر شعبان :

    عن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال « قلت يا رسول الله! لم أرك تصوم شهر من الشهور ما تصوم من شعبان؟ فقال صلى الله عليه وسلم: «ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم » رواه النسائي .

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : « لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرًا أكثر من شعبان، وكان يصوم شعبان كله » رواه البخاري .

    - فضل ليلة النصف من شعبان :

    عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن ».
    رواه ابن ماجة وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة 1144.

    - البدع المشتهرة في شعبان :

    1- صلاة البراءة : وهي تخصيص قيام ليلة النصف من شعبان وهي مائة ركعة .

    2- صلاة ست ركعات: بنية دفع البلاء وطول العمر والاستغناء عن الناس .

    3- قراءة سورة (يس) والدعاء في هذه الليلة بدعاء مخصوص بقولهم "اللهم يا ذا المن، ولا يمن عليه، يا ذا الجلال والإكرام ..".

    4- اعتقادهم أن ليلة النصف من شعبان هي ليلة القدر.. قال الشقيري: "وهو باطل باتفاق المحققين من المحدثين". أهـ (السنن والمبدعات : 146).

    وذلك لقوله تعالى : { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ } [ البقرة:185]، وقال تعالى : { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ } [ القدر:1]
     

مشاركة هذه الصفحة