1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

شواطئ تبوك الدافئة تنتظر السياح والمتنزهين في إجازة الربيع

الموضوع في 'بوابة السفر الي المملكة العربية السعودية' بواسطة العرب المسافرون, بتاريخ ‏31 ديسمبر 2012.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. العرب المسافرون

    العرب المسافرون إدارة المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏29 مايو 2012
    المشاركات:
    1,325
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    الوظيفة:
    traveler
    الإقامة:
    saudi


    شواطئ تبوك الدافئة تنتظر السياح والمتنزهين في إجازة الربيع

    [​IMG]


    يتمتع زوار أهالي مدينة تبوك ومن يزورها في مثل هذه الأيام بجمال شواطئ تبوك الدافئة في المنطقة الساحلية وذلك في المحافظات الساحلية وهي الوجه، واملج وضباء، حيث ان الطقس مناسب لزيارة هذه المحافظات في مثل هذا الوقت من السنة، حيث اعتدال المناخ.. مما يعطي فرصة للمتنزهين لممارسة صيد السمك لساعات طويلة على الشاطئ وكذلك السير بمحاذاة الشاطئ والجلوس على الرمال ليلاً ونهاراً، ويحرص العديد من المتنزهين والسياح من عشاق الرحلات البرية الى التوجه الى كثبان حسمي حيث تقوم جبالها الشاهقة بحجب الرياح شديدة البرودة فيطيب المقام للمتنزهين , وقد بدأ بعض المواطنين بالتفكير في الاستفادة من هذا التوجه للنزهة فقد قام عدد من المواطنين في عدد من القرى والهجر بتوفير مخيمات وحطب ومياه لخدمة المتنزهين.. ورغم جمال الطبيعة فإنها لا تخلو من مخاطر، فهناك حول تبوك اودية شديدة الجريان باتجاه الغرب والشرق وعلى المتنزهين مراعاة ذلك وعدم وضع الخيام في اماكن جريان الاودية.

    كما يتوقع أن يتوجه أهالي مدينة تبوك لقضاء إجازة نصف العام الدراسي بين أحضان الطبيعة في هضاب (حسم) وكهوف الأودية الساحلية, كما يتجه البعض الآخر الى شواطئ البحر الدافئة في محافظات ضباء والوجه واملج. وقد بدأت بلديات المحافظات الساحلية استعدادها لهذه المناسبة لتنافس في جذب المتنزهين وذلك بتجهيز الشواطئ والعمل على نظافتها لكسب اكبر عدد من المتنزهين هذا العام لعلها تظفر بتميز في السياحة الشتوية لتنافس محافظة حقل وشواطئ شمال ضباء في استقبال الزائرين خلال فصل الصيف.
     
    جاري تحميل الصفحة...