وادي جيوتشايقو ( الصين) عالم خيال ساحر صور جميلة 2013

الموضوع في 'بوابة السفر إلى الصين China' بواسطة محبة للسفر, بتاريخ ‏6 فبراير 2013.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. محبة للسفر

    محبة للسفر رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2012
    المشاركات:
    377
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    وادي جيوتشايقو ( الصين) عالم خيال ساحر صور جميلة 2013


    [​IMG]



    تقع منطقة وادي جيوتشايقو الشهيرة ذات المناظر الطبيعية الخلابة غرب الصين في محافظة نانبينغ ذاتية الحكم لقومية آبا التبتية وقومية تشيانغ بمقاطعة سيتشوان. وقد سُميت هذه المنطقة باسم "وادي جيوتشايقو" لأن هناك تسعة قرى مسورة لقومية التبت تقع في وسط البحيرات الجبلية الشاهقة. والمساحة الكلية لها حوالي 720 كيلو متر مربع، ويغطي معظمها الغابات والأشجار الكثيفة.


    ويجتذب وادي جيوتشايقو الزوار لسنوات طويلة بمناظر جباله التي تغطيها الغابات، وشلالاته وبحيراته الملونة، وحيواناته البرية العديدة, وغاباته الخضراء , وجباله المغطاة بالثلوج . يمكننا القول أنه مكمن سياحى متكامل بالإضافة إلى عادات الشعب التبتى به



    إن وادي جيوتشايقو يوجد في السفح الشمالي لقمة قاأرنا بالقطاع الجنوبي لسلسلة جبال مينشان، ويعتبر مجرى فرعي لمنبع نهر جيالينغ بنظام المياه بنهر اليانغستي، ويُعتبر أيضاً شريط للعبور من منطقة هضبة تشينغهاي - التبت إلى أحواض سيتشوان، وبنيته الجيولوجية معقدة للغاية. وهنا نجد تفاوت شاسع في الارتفاع وتنوع في المُناخ كما توجد الجبال الخضراء والمياه الوفيرة.

    يبدو وادي جيوتشايقو على شكل حرف “Y”، ويزيد طوله الإجمالي عن 50 كم. وينقسم الوادي من المنتصف إلى العديد من البحيرات والشلالات والشواطئ الكلسية. فنجد المياه تلعب الدور الرئيسي في هذه المناظر الطبيعية الجميلة بوادي جيوتشايقو. حيث إن جداول المياه المتلألئة ذات اللون الأخضر الزُمُرُدي تبدو وكأنها قلادات تزاوج بين الأشجار الكثيفة والمياه الضحلة. وهناك أيضاً البحيرات ذات الألوان الزاهية المتنوعة والشلالات العظيمة الضخمة التي تعجز العين عن الإلمام بها من روعتها.


    تُغطي الغابات البدائية أكثر من نصف مساحة وادي جيوتشايقو، وهناك مجموعة متنوعة ومختلفة من النباتات في هذه الغابات، والآن تبلغ مساحة الغابات الطبيعية الموجودة ما يقرب من 30 ألف هكتار، وبها ما يزيد عن 2000 نوع من النباتات. وهناك أنواع متعددة من الحيوانات البرية التي اتخذت هذا المكان موطناً للتكاثر، ومن بينها 170 نوع من الحيوانات الفقارية و141 نوع من الطيور ومنهم 17 نوع تخضع للحماية القومية. كما نجد أن أراضي الغابات مليئة بالطحالب السميكة، والمنتشرة على ريش الطيور وفراء الحيوانات، والممتلئة بملامح وطابع الغابات البدائية، تجعل الإنسان يشعر وكأنه يعيش في عالم خارجي جميل ورائع.


    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]


    [​IMG]



    [​IMG]




    [​IMG]




    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]




    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]




    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]





    [​IMG]



    [​IMG]




    [​IMG]