1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

نور: هذه هي مواصفات الرجل الذي أحلم به

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'صور 2017 - صور خلفيات 2017 - صور سياحية' بواسطة باطوق 200, بتاريخ ‏2 ابريل 2013.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. نور: هذه هي مواصفات الرجل الذي أحلم به



    برغم مضيّ سنوات على احترافها التمثيل على خشبة المسرح إلا أنّ الممثلة التركيّة سونجول أودان لم تذق طعم الشهرة الحقيقيّ والانتشار العالميّ الواسع، إلا بعد قيامها ببطولة مسلسلها التلفزيونيّ الأول "نور" بالعربي، أو "جوشوم" بالتركي، عام 2005، الذي رسّخها في الأذهان كأفضل ممثلة في تركيا والعالم العربيّ والبلقان.
    نور أطلّت عبر قناة الحياة المصريّة في حوار تلفزيونيّ

    من هي سونجول أودان؟

    امرأة تعشق الحياة، وتتمنّى السعادة للجميع، وتحلم بحياة خالية من أشكال العنف كافة ضدّ المرأة، سواء أكانت تلك المرأة زوجة أو أختاً أو حبيبة أو صديقة.

    "لوكك" الجديد بشعرك القصير مختلف تماماً عن "لوكك" في مسلسليك "نور" و"نساء حائرات"، فما قصّته؟

    ظللت سنوات طويلة بالشّعر الطويل، ولم يكن قراري سهلاً بالاستغناء عنه فجأة، لولا أنّ مخرج مسلسلي "نساء حائرات" طلب منّي بإصرار تغيير "ستايلي" و"لوكي" وشكلي، خلال الجزء الثاني منه، وأكّد لي أنّ الشّعر القصير يلائمني كثيراً، فتدلّلت عليه حتّى قبلت وقمت بتقصيره. وبعد أن قصّرت شعري، أحببت طلّتي الجديدة جدّاً.
    ألم تخشيّ من أنّ قبولك تغيير شكلك في الموسم الثاني من "نساء حائرات" قد يؤثر على مسار اختياراتك الفنيّة في المستقبل؟
    قراري بتقصير شعري كان صعباً عليّ كامرأة، لأنّني ـ منذ كنت طفلة صغيرة ـ حتّى اليوم، تميّزت بشعري الطويل المموّج الجميل، لكن احترامي للجانب الأصعب في مهنة التمثيل الذي يفرض على الممثلة تغيير شكلها وطلّتها تبعاً لطبيعة الشخصيّة الدراميّة والجسديّة، والمخرج هو صاحب القرار الأوّل في هذا الأمر. ولا أكشف لك سرّاً إن قلت لك إنّني كنت ميتة من خوفي قبل تقصيري شعري.

    نجح مسلسل "نور" بفضل حبكته الرومانسيّة وقصة حبّه المثالية بين مهنّد وزوجته نور، فهل تؤمنين بوجود حبّ حقيقيّ مثل هذا بين الأزواج في تركيا؟

    نعم، لمَ لا؟
    سمعت بقصّة الشّاب الذي رفض الزواج بفتاة لأنّها لا تُشبهك؟
    نعم، سمعت بها، وانزعجت كثيراً من هذا الشّاب.

    قدمت دوراً حلواً ومميّزاً بأدائك لشخصيّة ياسمين في مسلسلك الجديد "نساء حائرات"، أفلم تخافي من أن يعقد الجمهور مقارنة بين النسخة الأمريكيّة الأصلية والنسخة التركيّة المأخوذة عنه؟
    حين عرض عليّ نص الموسم الأول من مسلسل "نساء حائرات"، لم أكن قد شاهدت بعد النسخة الأمريكيّة، فقرأت النص التركيّ وأحببته وأعجبت به، لأنّه كان قويّاً ومستوحى من تراثنا التركيّ، لا الغربيّ المختلف. وهذا الفرق الكبير في الأعراف والمعتقدات هو ما جعلني أوافق على العمل فيه، فلمّا نفّذ بعد ذلك بإتقان، تمّت مراعاة الأعراف التركيّة. وقد استمتعت جدّاً بأدائي لشخصيّة ياسمين، وأسعدني جدّاً وجودي في "نساء حائرات" على مدى موسمين بعد نجاحه الجماهيريّ في تركيا والعالم العربيّ.

    من الأقرب إليك أكثر، شخصيّة نور أم ياسمين؟

    نور أقرب إليّ من ياسمين. وللعلم، إنّ شخصيّة نور لا تُشبهني في صفاتها مائة بالمائة، وإنّما ببعض الصفات القليلة، فهي خجولة وثقيلة كامرأة مثلي.

    وياسمين بماذا تُشبهك؟

    أستطيع القول إنّ الاثنتين تُشبهانني، فأنا امرأة متحمّسة مثل ياسمين التي تُشبهني أيضاً بشخصيّتها المرحة، فأنا أحبّ المزاح كثيراً، والمقرّبين منّي فقط يعرفون هذا الجانب الخفيّ في شخصيّتي.
    الغرب يُحاول بمختلف الوسائل تشويه الإسلام وإلصاق سمة الإرهاب فيه، عبر إنتاجه أفلام مسيئة للإسلام وللنبيّ محمّد عليه الصلاة والسلام، فما هو شعورك الخاصّ تجاه هذه الأفلام؟
    الأفلام المسيئة للإسلام وللنبي محمد عليه الصلاة والسّلام تُزعجني نفسيّاً، لأنّها تُهاجم إيماني ومعتقداتي الدينيّة، ولا يحقّ لأحد إظهار قلّة الاحترام تجاه الإسلام أو تجاه الأديان الأخرى، وأنا شخصيّاً ضدّ التشدّد والتطرّف المناهض للأديان والمعتقدات. وأنا كامرأة مسلمة أحبّ وأحترم الأديان كافة، ولا يُمكن أن أبدي تعليقاً سلبيّاً أو قلّة احترام تجاهها، لأنّ هذا الأمر ـ إن حصل ـ يولّد الكراهية والحقد بين النّاس الذين هم، كما نحن، بأمسّ الحاجة إلى الحبّ والسّلام، وإنتاج هذا النّوع من الأفلام قلّة أخلاق.

    أين سافرت؟

    زرت عدداً لا بأس به من الدول العربيّة الجميلة كمصر والأردن ولبنان والإمارات العربية المتحدة وقطر وسلطنة عمان، كما زرت دولاً غربيّة رائعة كفرنسا وإيطاليا وألمانيا وبلغاريا وأستراليا وأذربيجان، لكنّني لم أزر بعد أمريكا، وأنوي السفر إليها قريباً.
    ما أكثر بلد أحببته واستمتعت فيه؟
    بلدي تركيا أكثر بلد أحبّه في العالم. وتأثرت بمدينة روما القديمة الأثرية التي شعرت أنّ في سمائها ملائكة، وأنا مهووسة بالملائكة. لكنّ أكثر ما أحببت في روما كان طرازها المعماريّ الرومانيّ. وقد تأثرت أيضاً بمصر منبع الحضارات، ولا أصدّق وجود الأهرامات فيها.

    أخيراً ماذا تقولين لمحبّيك العرب؟

    أن ينبذوا الحروب والخلافات، أنا لا أؤمن بالحروب مهما كانت أسبابها وأؤمن بالسلام والمحبة أكثرفلا يستحق أحد الموت لأي سبب من الأسباب،الحياة مقدسة،وأتمنى للجميع المحبة والسلام.

    الصور المرفقة [​IMG] nooooooooo.jpg‏ (16.2 كيلوبايت)
     
    جاري تحميل الصفحة...