1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

تطهير القلب من الدنيا الدنية

الموضوع في 'أرشيف العرب المسافرون' بواسطة النقاء, بتاريخ ‏28 ديسمبر 2013.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. النقاء

    النقاء رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2013
    المشاركات:
    57
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    6

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الذي يريد مقاماً من مقامات القرب ، أو يريد أن يصبح من أهل الوصل ، أو يريد أن يكون من الصالحين ، فلابد أنه كل حين يفتح قلبه ، وينظر ماذا فيه ؟ ويأخذ حظَّ الشيطان ويرميه

    وحظُّ الشيطان في وفيك : هو ما في نفسك من الحقد ، والحسد ، والكبر ، والبغضاء ، والكراهية ، فكل هذا حظُّ الشيطان ، وطالما كان كل هذا موجوداً في القلب فلا يصلح ، ويصبح الإنسان كما هو ، لا يتقدم ولا يتأخر، ولذلك حتى الليالي الكبيرة التي يتجلَّى فيها ربُّنا على الصَّالحين ، أو على المسلمين مثل ليلة النصف من شعبان ، فالرسول قال فيها :

    {إنَّ اللَّهَ تَعَالَىٰ يَتَجَلَّى في هَذِهِ اللَيْلَةَ فَيَغْفِرُ لأَكْثَرَ مِنْ عَدَدِ شَعَرِ غَنَمِ كَلْبٍ - وهى أكبر قبيلة عندها غنم ، وهل يستطيع أحدنا أن يحصى عدد شعر غنمة واحدة؟ - ثم قال : إِلاَّ لِمُشْرِكٍ، أَوْ مُشَاحِنٍ، أَوْ قَاطِعِ رَحِمٍ أَوْ زَانٍ أَوْ شَارِبِ خَمْرٍ أَوْ عَاقٍ لِوَالِدَيهِ}[1]

    والحديث الآخر قال فيه: {إن الله يَطَّلِعُ علـى عِبـادِهِ فـي لَـيْـلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبـانَ ، فَـيَغْفِرُ لِلْـمُسْتَغْفِرِينَ ، ويَرْحَمُ الـمُسْتَرْحِمِينَ ، ويُؤَخِّرُ أهْلَ الـحِقْدِ كما هُمْ}[2]

    ولذلك قال بعض سلفنا الصالح {الحسود لا يسود} ، فالإنسان الذي يرغب في نعم ربِّنا الباطنيَّة ، ويريد المراتب العرفانيَّة ، ويريد التجلِّيَّات الإحسانيَّة : لابد وأن يطهِّر قلبه من الدُّنيا الدنيَّة ، ومن رغباتها ، ومن شهواتها ، ومن ملذَّاتها ، ومن حظوظها ،

    وبعد هذا يغسل قلبه من الحظوظ والشهوات ، وبعد هذا يغسل قلبه من الرياء ، والسمعة ، والصفات التي هي كصفات إبليس ، أي حب الظهور ، فلا بد للإنسان أن يوالي قلبه ، والعارفون عرفوا هذا الأمر ، وعرفوا أن ربنا لا ينظر إلي الجسم ، بل ينظر إلي القلب : { إنَّ اللّهَ لاَ يَنْظُرُ إلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ ، وَلكِنْ يَنْظُرُ إلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ}[3]

    فقالوا نقف عند هذا الباب ، وكل حين نفتح هذا القلب ، وننظر ما فيه ، ونخرجه ، ولذلك فان رسول الله أوضح هذا الأمر كما أخبر سيدنا عبد الله بن عمرو ، عندما قال صلى الله عليه وسلم : {يَدْخُلُ عَلَيْكُمْ الآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ.}[4]

    فدخل رجل و هو سيدنا عبد الله بن سلام وجلس برهة ومشي فقال صلى الله عليه وسلم : {قَامَ عَنْْكُمْ الآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ} فسيدنا عبد الله بن عمرو قال في نفسه : ماذا يفعل هذا الرجل ؟ ، وكان يسهر طوال الليل ، ويصوم طوال النهار ، فتبع الرجل ودقَّ بابه ، ففتح , فقال له : لقد حدث خلاف بيني وبين أبي عمرو فطردني ، فقلت : لا يوجد غيرك يضيفني عدة أيام حتى ينتهي الخلاف ، فقال له : علي الرحب والسعة ، وهو في الحقيقة ذاهب ليعرف ماذا يفعل الرجل؟

    وفي أول ليلة ، نام الرجل فقال : ربما يكون الرجل متعبا ، وانتظر أن يقوم قبل الفجر ليصلي التهجد ، فلم يقم إلا قبل الفجر ، فاستيقظ وقال : هيا لنصلي مع رسول الله بالمسجد ، ولما أصبح الصباح احضر له الإفطار ، فقال : قد يكون متعبا هذا اليوم ، ولكنه في اليوم الثاني وجده علي نفس الحالة ، وكذلك في اليوم الثالث فقال : لا بد أن اسأله؟

    فقال له الحقيقة ، انه لا يوجد خلاف بيني وبين أبي ، ولكن الرسول قال عنك كذا فما حقيقة أمرك؟ ، قال : كما رأيت إلا أنني إذا جئت للنوم ، أحاسب نفسي ماذا فعلت اليوم؟ ، وماذا قلت؟ ، فاستغفر الله مما قلت ، واستحلله مما فعلت ، وأبيت وليس في قلبي غلٌّ ، ولا غشٌّ ، ولا حقد لأحد من المسلمين

    فذهب عبد الله إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم متعجبا ، فقال له صلى الله عليه وسلم : {يا بُنيَّ إنْ قدَرْتَ أنْ تُصْبِحَ وَتُمْسِيَ وِلَيْسَ فِي قَلبِكَ غِشٌّ لأحدٍ فافعلْ – وفى رواية : غل ولا غِشُّ وَلا حِقْدٌ لأحَدٍ مِنْ الْمُسْلِمِين- ،. ثم قال صلى الله عليه وسلم : يا بُنيَّ وذلك من سُنَّتي ، ومنْ أحَبَّ سُنتي فقد أحَبَّني، ومن أحَبَّني كان معي في الجنَّة}[5]


    [1] رواه البيهقي عن عائشة رضي الله عنها ، والطبراني وابن حبان عن معاذ بن جبل
    [2] رواه ابن ماجه من حديث أبى موسى الأشعري و الطبراني عن أبى ثعلبة
    [3] رواه أحمد ، ومسلم ، و ابن ماجه عن أبى هريرة
    [4] رواه البيهقي في الشعب و سنن النسائي الكبرى عن أنس
    [5] رواه الإمام أحمد عن على ، والترمذي في مشكاة المصابيح عن أنس


    http://www.fawzyabuzeid.com/table_b...%D3%ED%CF%20%C7%E1%CE%E1%C7%C6%DE&id=49&cat=4

    منقول من كتاب {حديث الحقائق عن قدر سيد الخلائق}
    اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً


    [​IMG]
     
    جاري تحميل الصفحة...