(القلعة الحمراء) أحد المعالم الرئيسة المهمة لمدينة دلهي

الموضوع في 'بوابة السفر إلى الهند India و سيرلانكا SriLanka' بواسطة alyaa, بتاريخ ‏14 مارس 2014.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. alyaa

    alyaa مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏16 يونيو 2012
    المشاركات:
    7,692
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    الإقامة:
    malaysia
    (القلعة الحمراء) أحد المعالم الرئيسة المهمة لمدينة دلهي


    [​IMG]




    عد الحصن الأحمر (القلعة الحمراء) أحد المعالم الرئيسة المهمة لمدينة دلهي. وقد بناه الإمبراطور المغولي شاه جهان، الإمبراطور الخامس من السلالة المغولية الحاكمة، عندما قرر إعادة العاصمة الإمبراطورية من أغرا إلى دلهي مرة أخرى في عام 1638. وخلال ثماني سنوات، أُسست مدينة شاه جهان آباد، التي يُطلق عليها الآن دلهي القديمة، على ضفاف نهر يمنا (على الرغم من تغير مسار النهر في الوقت الحالي) مع الحصن الأحمر، ثم كانت القلعة المباركة جاهزة بعظمتها وفي أبهى صور تألقها لاستقبال شاه جهان.

    لقد عكس الحصن الأحمر قوة المغول في الماضي، ويعتبر الآن رمزا لاستقلال الهند. وفي الواقع، أن الحصن الأحمر كان شاهدا على تنوع التاريخ الرائع والعظيم للهند. وكان الأمر كذلك منذ عزل البريطانيين آخر حاكم مغولي، بهادر شاه ظفر، وهو ما كان إيذانا بنهاية فترة حكم المغول التي استمرت ثلاثة قرون. ونشر جواهر لال نهرو، أول رئيس وزراء للهند، الراية الهندية ذات الألوان الثلاثة على أسوار هذا الحصن العظيم في 15 أغسطس (آب) 1947، كعلامة على نهاية الحكم الاستعماري البريطاني. ومنذ ذلك الحين، فعند الاحتفال بعيد استقلال الهند (في 15 أغسطس) من كل عام، تُعقد حفلة رسمية كبيرة في الحصن الأحمر، وهو المكان الذي نشر فيه رئيس الوزراء الهندي الراية الهندية ثلاثية الألوان وألقى خطابه من فوق أسوار ذلك الحصن.

    ويعد الحصن الأحمر مثالا جيدا على الفن المعماري للحكم العسكري للمغول. وتعكس المتاريس العالية، وكذلك المداخل المحصنة للغاية والخنادق المائية المحيطة بالحصن وما إلى ذلك، مهارات الفن المعماري للحكام المغول. ويتطابق الطراز المعماري المتبع في بناء الآثار داخل محيط هذا الحصن مع نظيره الإسلامي مع وجود التأثيرات الليبرالية المحلية.

    وعلى الرغم من التغيرات الكثيرة التي طرأت على الحصن في الوقت الراهن بسبب عمليات الهدم الموسعة أثناء الاحتلال البريطاني للحصن، فلقد بقيت تشييداته وإنشاءاته المهمة.

    وعلاوة على ذلك، فإن الموطن الساحر لهذا الأثر المُشيد في عصر المغول في القرن السابع عشر، الذي يعد أحد مواقع التراث العالمي التي تشرف عليها اليونيسكو، واشتماله على السرادقات والقنوات والحدائق يضفي على هذا الأثر الكثير والكثير من الروعة والرونق والجمال.

    وسيستغرق المشروع - المكون من ثلاث مراحل - 10 سنوات، وهي تقريبا نفس الفترة التي استغرقها بناء الحصن. ويواصل الحرفيون العمل في الوقت الحالي لساعات إضافية من أجل إزالة الصخور المغمورة الكريهة الخاصة بالفترات الأخيرة لكي يستعيدوا الماضي العظيم لهذا البناء المُشيد في القرن السابع عشر مع الاستمتاع بمشاهدة رونق هذا الصرح ليصير ذا لون أبيض تقليدي، متكونا من خلطة من الرخام والحجر الجيري، حيث كانت تلك الطريقة هي المتبعة لدى المغول لتكوين الجص الجيري الذي يتغلغل في الحجر الرملي ويجعله يتلألأ براقا مثل الرخام.

    بُني الحصن الأحمر ومدينة شاه جهان آباد، أو دلهي القديمة، ككيان واحد. ويبلغ طول جدار الحصن نحو ثلاثة كيلومترات وله مدخلان. وينفصل الحصن عن المدينة من خلال مجموعة من بساتين الفاكهة حيث يتجول فيها الناس في فترة المساء. وبعد القضاء على المغول في عام 1857، دمر البريطانيون 80 في المائة من مباني الحصن، حيث دُمرت الأروقة والأفنية والكثير من السرادقات. ولم يعد الحاجز الحجري الذي كان يربط السرادقات بطول واجهة الحصن المقابلة للنهر موجودا هناك.
     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...