صحراء مارانهاو أكثر المناطق السياحية شهرة في البرازيل

الموضوع في 'بوابة السفر الى الولايات المتحدة الامريكية U.S.A' بواسطة alyaa, بتاريخ ‏29 ابريل 2014.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. alyaa

    alyaa مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏16 يونيو 2012
    المشاركات:
    7,691
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    إبداءات عدم الإعجاب المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    الإقامة:
    malaysia
    صحراء مارانهاو أكثر المناطق السياحية شهرة في البرازيل



    [​IMG]
    قد تكون أغرب وأجمل صحراء شهدها العالم، وأكثر المناطق السياحية شهرة في البرازيل، واحة طبيعية تغمرها المياه في فصل الشتاء وتزورها أنواع مختلفة من الأسماك.​
    تجف عند انتهاء موسم الأمطار وتختفي الأسماك، ولكنها تعود في الموسم القادم!​
    تقع صحراء مارانهاو في حديقة “لينسويس مارانهنسس” أو Maranhenses Lençóis الوطنية بولاية مارانهاو شمال شرق البرازيل، وهي واحدة من أكثر الأماكن روعة في العالم.​
    تتربع الواحة على مساحة 1000 كيلومتر مربع من الرمال البيضاء الحريرية يتخللها عدد كبير من واحات المياه الفيروزية المنعشة وفقاً لما ذكره موقع “جو برازيل”.​
    وتشهد المنطقة الواقعة خارج حوض الأمازون، بداية كل عام هطول أمطار موسمية، تتجمع مياهها بين الكثبان الرملية مكونة بحيرات زرقاء وخضراء صافية، تمتلئ عن آخرها بين شهري يوليو وسبتمبر.​
    [​IMG]
    والغريب في الأمر أن الواحة تعتبر موطناً لمجموعة متنوعة من الأسماك التي على الرغم من الاختفاء الشبه الكامل للبحيرات خلال موسم الجفاف، يتطور بيضها الذي تجلبه الطيور من البحر.​
    وتتميز الحديقة الوطنية بمختلف المناظر الطبيعية الخلابة التي يزينها عدد كبير من أشجار المانغروف، والشواطئ المهجورة واشجار النخيل ونهر بريجويساس.​
    [​IMG]
    وتغطي منطقة “لينسويس مارانهنسس” تلال رملية بيضاء ضخمة تجمعت خلال آلاف السنين، وتضم شواطئ مهجورة وبحيرات واسعة منها بحيرة لاجوا بونيتا (Lagoa Bonita ) ولاجوا آزول (Lagoa Azul) الواقعة بالقرب من بلدة باريرينهاس (Barreirinhas)، وبحيرة لاجوا الإستوائية (Lagoa Tropical) التي تعرف بمناظرها الطبيعية الخلابة والواقعة بالقرب من قرية آتينز (Atins ).​
    [​IMG]
    وأفضل وقت لزيارة الحديقة هو بين شهري مايو وسبتمبر حيث يكون الجو مشمساً والبحيرات ممتلئة عن آخرها.​

     

    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...