السياحة فى جزر «البليار»

الموضوع في 'بوابة السفر الى دول أوروبا الأخرى' بواسطة alyaa, بتاريخ ‏1 سبتمبر 2014.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. alyaa

    alyaa مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏16 يونيو 2012
    المشاركات:
    7,692
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    الإقامة:
    malaysia
    السياحة فى جزر «البليار»


    تتمتع جزر «البليار» التابعة لإسبانيا بشهرة واسعة على خريطة السياحة العالمية، لما تزخر به من عوامل الجذب السياحي المهمة التي تتمثل في المياه الصافية الرقراقة، والشواطئ الرملية الناعمة، والفنادق والمطاعم الفاخرة.‬
    ‫ ‬
    ‫أرخبيل ساحر
    تتيح جزر البليار، مثل مايوركا ومينوركا وإيبيزا، للسياح إمكان معايشة تجربة مختلفة تماماً، والتعرف على وجه آخر لهذا الأرخبيل الساحر، بعيداً من صخب الأماكن المزدحمة بالأفواج السياحية، ويعتمد السياح على القوارب الشراعية في رحلتهم لاكتشاف الأماكن والجوانب الأكثر جمالاً والأكثر عزلة والأقل شهرة في جزر البليار.‬

    وجه آخر ‬

    ‫ تبدأ الرحلة من ميناء ماهون، إذ يبحر القارب الشراعي ذو اللون الأبيض الثلجي في هدوء تام خلال مياه الميناء الضحلة، وعلى رغم أن الإطلالة على الميناء والبلدة القديمة والكاتدرائية بلونها المستوحى من أكسيد الرصاص قد تكون أكثر رومانسية، إلا أننا نرغب في ترك عاصمة جزيرة مينوركا، والتوجه لاكتشاف وجه آخر لهذه الجزيرة والجزر المجاورة لها، التي لا تكشف عن وجهها إلا لعدد قليل فقط من السياح.‬
    ‫ يخيم الصمت الرهيب على السياح أثناء الرحلة، ولا يُسمع سوى صوت الرياح في أشرعة القارب وهدير المياه، وفي تلك اللحظات ينتاب السياح شعور بحرية تعجز الكلمات عن وصفها.
    كهوف صخرية ‬
    ‫ تناول السياح الغداء في خليج الكهوف قبل أن يرسو القارب الشراعي، ويوجد في هذا الخليج ما يصل إلى 90 كهفاً في الجدران الصخرية الشاهقة، وترجع أقدم هذه الغرف والفجوات الصخرية، التي قام الإنسان بعمل بعضها، إلى القرن التاسع قبل الميلاد.‬ ‬
    ‫ وفي هذه الكهوف عاش السكان الأصليون بجزيرة مينوركا، وبعد ذلك أصبحت مأوى لشباب الهيبز حتى عام 1995، إلى أن قامت الشرطة بإخلاء وتنظيف هذه الكهوف، ويمتاز هذا المكان بالسكينة والهدوء التام، بينما تتصارع حشود السياح في الخلجان الأخرى لانتزاع مكان على الشاطئ الرملي، فغالباً ما يجد السائح نفسه بمفرده هنا في هذا الخليج الساحر.‬‬​
    ‫ وفي صباح اليوم التالي استيقظ روبرتو من النوم وسحب بعض القضبان الحديدية من المياه الضحلة، وبعد أن تناول وجبة الإفطار التي تضمنت قطعة من خبز التوست وقدحاً من القهوة باللبن، قام بفرد أشرعة القارب قبل أن تصل المجموعة الأولى من السياح إلى الخليج، إذ تنتظرنا جزيرة مايوركا.‬​
    مشهد مهيب‬
    ‫ يكاد يكون الوصول إلى جزيرة مايوركا، التي تعتبر أكبر جزر البليار، هو الأكثر إثارة في هذه الرحلة، وترتفع أمامنا بلدة كاب دي فورمينتور إلى ما يصل 384 متراً في مشهد مهيب، وفي أعلى هذه الصورة البديعة عند لسان اليابسة يزدحم الطريق بقوافل السيارات المتجهة إلى المنارة.‬‬
    ‫ وهنا تتذكر ريبكا كيف كان حالها قبل سنوات عندما كانت هناك على هذا الطريق في خضم هذا الطابور الطويل من السيارات، وكانت تحسد الأشخاص على متن القوارب الشراعية فوق صفحة الماء الهادئة، وتؤكد أن البحر يترك تأثيراً أكبر في النفس بشكل يفوق ما تحدثه الإطلالة من أعلى.‬​
    رحلة إبحار خاصة ‬
    ‫ تتيح القوارب الشراعية للسياح فرصة الاستمتاع بالكثير من المناظر المهيبة للمنحدرات الجبلية الحادة، التي يطلق عليها سكان مايوركا اسم «ملتقى الرياح».‬ ‬​
    ‫ وقد تعرفنا في مرفأ اليخوت، حيث قضينا ليلتنا، على أنطونيو دومينغو وجون داردير، اللذان قدما دعوة لنا للاستمتاع برحلة إبحار من نوع خاص على متن القارب Llaud في اليوم التالي.‬ ‬​
    ‫ ويبلغ عمر هذا القارب 40 عاماً، وهو عبارة عن قارب شراعي مصنوع من الخشب، ويعتبر من القوارب التقليدية التي تشتهر بها جزيرة مايوركا، والتي لم يتبق منها سوى عدد قليل للغاية، ولا يزال هذا القارب يعمل بالشراع اللاتيني، كما كان مستخدماً أيام الرومان.‬​
    الطبيعة البكر‬
    ‫ لكننا قمنا بتشغيل محرك القارب ونحن في طريقنا إلى منطقة بروتو كريستو، وهي عبارة عن منطقة جميلة وهادئة لا تزال محتفظة بطبيعتها البكر، على رغم أنها تشهد إقبالاً كبيراً من الأفواج السياحية، ونظراً لشدة الرياح لم يكن هناك خيار أمامنا سوى الإبحار بسرعة 5 عقدة فقط، وأثناء الرحلة بالقارب الشراعي مررنا على شاطئ «كالا ميتيانا» الهادئ حتى وصلنا إلى شاطئ «إيس ترينس» في جنوب جزيرة مايوركا الذي يتصدر صفحات المجلات والكتب السياحية، وفي هذا المكان البديع ألقينا مراسي القارب الشراعي في مياه البحر الصافية الرقراقة.‬
    ‫ وفي تلك الأثناء لم نسلم من سهام الغيرة التي انطلقت من عيون السياح الموجودين على الشاطئ؛ لأنهم سيضطرون في المساء إلى الذهاب إلى فنادقهم، بينما نحن نستمتع بالمبيت في القارب الشراعي أمام الشاطئ.‬​
    ‫قصر «ماريفيت»
    وقد أبحرنا بالقارب الشراعي خلال «خليج بالما»، كي نصل إلى الكاتدرائية، وفي طريقنا مررنا على قصر ماريفيت، الذي يعتبر المقر الصيفي لملوك إسبانيا، وللأسف لم يكن لدينا متسع من الوقت، كي ننعم بزيارة هذا القصر الفاخر.‬​
    ‫عالم من الجمال والإبهار‬
    ‫ كان الوصول إلى جزيرة إيبيزا يتطلب منا الإبحار طوال النهار، لكن لحسن الحظ ارتفعت شدة الرياح في تلك الأثناء، ويتمثل سحر وجاذبية الإبحار بالقوارب الشراعية في أنك تسير بقوة الرياح، إنه عالم آخر من الجمال والإبهار.‬​
    ‫ وفي خضم تلك الأحداث كنا نشعر بسعادة بالغة، وقد وصلنا إلى منطقة كالا إكساراكا الواقعة في شمال غرب جزيرة إيبيزا والشمس تودع السماء في المساء، وقد أنسانا سمك الشبوط الطازج ومنظر الغروب البديع، مشقة وعناء الإبحار طوال اليوم.‬​
    ‫منحدرات عملاقة
    لم يظهر الضجيج والهرج والمرج الذي تمتاز به جزيرة إيبيزا في منطقة سان أنطونيو، إذ غلب على المشهد الأمواج العالية، كما أن الرياح العكسية جعلتنا نتوجه بالقارب صوب الجنوب، لكن زيارة هذه المنحدرات العملاقة، التي لا تزال غير مأهولة بالسكان إلى حد كبير على الشاطئ الشمالي الغربي، تستحق كل هذا العناء.‬​
    ‫نفق محفور في الصخور
    وبعد ذلك قمنا بالإبحار حول جزيرة مارغاريتا الرائعة، وتمتاز هذه الجزيرة الصخرية بوجود نفق محفور في صخورها الصلبة، وترتفع منطقة كاب نونو لمسافة 258 متراً فوق المنحدرات الحادة، كما تمتد شواطئ من الحجر الجيري لمسافة كيلومتر، التي تزخر بالعديد من الخلجان العميقة والمهجورة، التي لا يسكنها سوى طيور النورس وطيور الغاق.‬​
    مشاعر مختلطة‬
    ‫ وفي منطقة الحفلات الصاخبة سان أنطونيو انتاب السياح والبحارة على متن القارب الشراعي مشاعر مختلطة، فعلى رغم تمكنهم من الهروب من ضجيج الحفلات الكثيرة على الشاطئ، إلا أن هناك قوارب كانت تشهد إقامة حفلات وتصدح منها موسيقى «التكنو» بصوت عالٍ للغاية، وفي بعض الأحيان كانت الموسيقى الصاخبة تفسد علينا الأجواء الهادئة على جزيرة كونييرا وجزيرة دل بوسكي مع تشكيلاتها الصخرية الرائعة والخلجان الطبيعية المنعزلة.‬​
    ‫روعة الطبيعة
    تتنوع مظاهر الحياة في جزيرة إيبيزا ما بين مقهى ديل المار وأسواق الهيبي والديسكو والشواطئ الرملية التي تصدح عليها موسيقى Chillout الباعثة على الهدوء والاسترخاء، إضافة إلى الوجوه الجميلة، ولكن هناك وجهاً آخر لجزيرة إيبيزا يختلف تماماً عن هذه الأماكن السياحية المزدحمة بالزوار.‬
    ‫ ولا يظهر هذا الوجه لكل السياح، فضلاً عن أنه لا يمكن رؤيته من اليابسة، لكن من خلال الإبحار بقارب شراعي يتمكن السياح من عشاق المغامرة من الاستمتاع بوجه آخر لجزر البليار، إذ توجد هناك جنة لم تمتد إليها يد الإنسان، ويكثر بها الصخور العملاقة والكهوف والشواطئ التي لا تزال وحيدة، تبحث عمن يستمتع بجمالها.‬


    [​IMG]