بلدة غولوالي

الموضوع في 'بوابة السفر إلى تركيا' بواسطة براءة الورد, بتاريخ ‏23 مارس 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

الوسوم:
  1. براءة الورد

    براءة الورد رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏21 مارس 2016
    المشاركات:
    2,254
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    38

    ولاية "أوردو" (Urdu)، التي تقع شرق منطقة البحر الأسود شمال تركيا، تغري بسحرها ومفاتنها كل سائح بزيارتها، حيث تمتاز بالطبيعة الخلابة، وشواطئها النقية، وجوها المعتدل، وصدق من قال “من زار تركيا ولم يزر“أوردو” فلا زيارة له!".
    [​IMG]
    تلقب ولاية "أوردو" التركية، بـ"قلب الشمال"، و"قطعة من الجنة”، و" أرض الهدوء”، و"مدينة الأوكسجين”، إنها “أوردو” المحافظة التركية الأكثر جمالا المطلة على البحر الأسود.
    وتعني كلمة “أوردو” في اللغة التركية “معسكر الجيش”، ووفقا للروايات التاريخية، فالمدينة تُعد من أقدم مدن الاستيطان في تاريخ البشرية.
    وتشير بعض المراجع التاريخية، إلى أن الإنسان سكن “أوردو” منذ 3000 عام قبل الميلاد، وتتميز عن باقي المحافظات بسحر طبيعتها المهيب، وبجوها المعتدل، وبكرم أهلها وحسن ضيافتهم، وبشواطئها الطويلة والنقية، حيث يختلط اللونان الأخضر مع الأزرق، وتشتهر بكونها عاصمة لإنتاج البندق عالميا، وهي تقيم مهرجان البندق الذهبي في شهر أيلول/ سبتمبر، من كل عام.
    [​IMG]
    تلك المدينة التي دخلت التصنيف العالمي من حيث وجود مطارها في وسط مياه البحر الأسود، لتكون بذلك الثالثة على مستوى العالم، وقبيل تدشين مطارها الجديد على سطح البحر، رسمت مدينة "أوردو" معالم سياحية تحاكي بها متطلبات السياحة العربية والعالمية.
    ومن المميز في "أوردو" سهولة وإمكانية الإستثمار فيها، نظرا لزهد أسعارها، ووسعة مساحتها الخضراء، حيث تمتلك "أوردو" قممًا جبلية قلّ أن تراها في غيرها من المدن، والبيوت على قمم هذه الجبال يتم بيعها بأسعار زهيدة، نظرًا بمثيلاتها في بلدان ومدن أخرى.
    تمتلك " أوردو" جبالًا وسهولًا تمتد من أقصى المدينة لأقصاها، كما أنها مغطاة بثوب أخضر نسجته أشجار الصنوبر والبندق، وتحرص "أوردو" في عيد الربيع، الذي يتزامن مع إجازة الصيف لكثير من البلدان العربية، إبراز ثقافتها وتراثها الخاص في كل شيء تقريبًا، فالمأكولات في الشوارع، وكذلك المعروضات من الملابس، والهدايا التذكارية، كلها تحمل شيئًا من هذا التراث.
    [​IMG]
    محافظة "أوردو" بحق هي المكان الأمثل لعشاق الطبيعة والهدوء، فجمال الطبيعة كله يجتمع هناك، لذا أصبحت ملاذا لكل من يرغب في قضاء أجمل الأوقات بين أحضان الطبيعة بكل تفاصيلها، والاستمتاع بالطقس الدافئ، والأجواء الشتوية الدافئة، والمناظر الخلابة.
    وتمتلك "أوردو" شاطئًا رمليًا يعد من أنظف الشواطئ، وأطولها في منطقة شرق البحر الأسود، إضافة إلى وجود السواحل والشلالات والأنهار التي تسير هادئة بين جبالها.
    بها شلالات جيسالي (Çiseli Şelalesi)، التي تقع وسط غابات بلدة أيباستي التابعة لولاية "أوردو" في منطقة البحر الأسود ويبلغ عمقها 4 أمتار تقريبًا، وتشتهر ببرودة وعذوبة مياهها، وتجذب عددًا كبيرًا من السياح سنويًا.
    [​IMG]
    وهناك شلالات “قدينجيك” التي تبعد عن مركز المدينة بنحو 20 كليومترا، وكذلك يعد شلال “أوهداميس” أكبر شلال في منطقة البحر الأسود، إذ يبلغ ارتفاعه نحو 30 مترا، يتدفق ماؤه بهديره المهيب، ويبلغ عدد الشلالات في أوردو أكثر من مائة شلال.
    ويتواجد في أعلى قمة بها تل “شابي كوب كايا”، التي تبعد عن مركز المدينة بنحو 32 كلم، توجد بها عين جارية تستهوي الناس في نزهاتهم، ومن هناك ينزل إلى بطن الوادي، هواة صيد السمك، وممارسو رياضة التجديف لممارسة رياضتهم المفضلة.
    [​IMG]
    وإلى جانب الشلالات التي يتجاوز عددها المائة شلال، تشتهر المنطقة ببحيراتها وبجداولها الكثيرة التي تتسلل بين الجبال، وبمياهها النقية الصالحة للشرب، وللسباحة، ولممارسة رياضة القوارب.
    ومن أشهر بحيراتها ،بحيرة “أولو” التي تبعد عن مركز المدينة بنحو 17 كلم، وتقع بمدينة “كولوكوي”، وهي بحيرة تتربع على فوهة بركان، ومحاطة بأشجار اللينوس والبلوط.
    وكما يُنظم كل عام في "أوردو" مهرجان "برشمبة"، وفيه تنظم العديد من الفعاليات مثل المسابقات، والعروض الفلكلورية، والحفلات الموسيقية، والفعاليات الاجتماعية والثقافية، إلى جانب سباقات الخيل، ورياضة المصارعة.
    حيث تزخر المنطقة بالعديد من المهرجانات والاحتفالات، منها العصرية ومنها التقليدية، غير أن التظاهرة الأكبر هي احتفالات الأهالي بقدوم الربيع، وهي المناسبة التي يتوافد فيها سكان شمال تركيا إلى شاطئ المدينة الممتدة على أكثر من مئة كيلو مترا.
    [​IMG]
    وبات الوصول إلى ولاية "أوردو" أسهل وأسرع بكثير، بعد أن تم تدشين أول مطار من نوعه في تركيا، والثالث من نوعه على مستوى العالم، وهو مطار “أوردو - غيرسون”، الذي شيد داخل البحر على جزيرة اصطناعية، وبات السفر من "إسطنبول" نحو "أوردو" يستغرق نصف ساعة فقط.
    والسبب في تشييد المطار على البحر، نظراً لتضاريس المنطقة التي لا تناسب انشاءه داخل المدينة، حيث تم البدء بمشروع المطار عام 2011م، ويبتعد عن مدينة أوردو 19 كيلومترًا، وعن مدينة غيراسون 25 كيلومتراً، في بلدة "غولوالي" التابعة لمدينة أوردو.