1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

نهر الإلبه مدينة هامبورج

الموضوع في 'بوابة السفر إلى المانيا Germany' بواسطة أمجد, بتاريخ ‏8 سبتمبر 2015.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. أمجد

    أمجد Junior Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    250
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    [h=3]نهر الإلبه مدينة هامبورج[/h]
    معظم الانهر حول العالم اعطت الحياه والحضاره للمدن التي تمر بها ، ونهر الالبه في مدينه هامبورج هو احد هذه الانهار ، فلولا نهر الالبه لم تكن هامبورج ستصبح قوه اقتصاديه الى الان ..
    ان نهر الالبه يتدفق عبر هامبورج ليضم المدينه الهانزيه الى بحر الشمال وهو ينبع عاليا من جبال" التشيك Czech" ويعبر ولايتان ايضا هما دارسيدن Dresden” "و ميدبرغ burg” Mageوذلك قبل ان يصل الى هامبورج ويصب اخيرا في بحر كوكسهافن في الشمال ، ويرتبط النهر في الشمال والجنوب بالعديد من القنوات والممرات ، والتي شكلت الطابع العام للمدينه بميناءها الذي يفتح ابوابه للعالم بأسره ، فالميناء الخاص به يشتهر بمدينة التخزين التي تعتبر منطقه حره لتخزين البضائع القيمه مثل التبغ و الالات الثقيله والكهربائيه ،ويوجد متحف يحكي تاريخ الميناء ،كما يحظى باقبال سياحي عالي ، حيث يمكن للسياح التريض وركوب الدراجات كما يمكنهم التنزه داخل نفق الالبه القديم تحت النهر ، على مدار الاسبوع الا في نهاية الاسبوع ، فالنفق يكون مغلق للمرور ، كما يمكنك الانتقال من ضفة النهر الى الاخرى وذلك عن طريق العبارات ، ويمكنك من هناك ان تواصل طريقك الى ويلهلمسبرغ ، او تتوقف لرؤية المنظر العام للمدينه.
    وفي الصيف تزدحم ضفة الالبه بالسياح لممارسة السباحة وذلك لنقاء مياهه، مما يجعل من السباحة تجربه فريدة، خاصة في الجزء الريفي الذي يتمتع بشعبيه كبيره، ومن أكثر شواطئ الالبه تميزا، هو شاطئ اللؤلؤ" Standbrle" وهو من اهم الشواطئ الحديث في هامبورج، حيث يوفر لك الاسترخاء في الصيف على ساحله والتمتع بحمام شمس، واقامة حفلات الشواء، كما يحتوي على العديد من محال التسوق والمقاهي وايضا المطاعم الرائعة على طول ضفتيه.
    [​IMG]
    [​IMG]

     
    جاري تحميل الصفحة...