الواقع من السفر

الموضوع في 'البوابة السياحية' بواسطة هاوي الاسفار, بتاريخ ‏10 سبتمبر 2015.

  1. حريم اليوم رغم عمرهن يقارب ال ٢٥ لا يزلن صغيرات بحاجة الى من يخدمهن , وحريم الأمس رغم صغر سنهن كن نساء وربات بيوت !!

    رجال اليوم رغم ارتفاع الراتب هم بحاجة الى من يعلمهم حتى ادارة صرف راتبهم لعائلة ذات طفل وطفلين , ورجال الأمس رغم الراتب الضعيف بنوا بيوتا وبعضهم لديه عدة زوجات !

    اصدقاء الأمس كانو اوفياء لبعضهم , يفتقدون بعضهم لأي سبب بسيط , واصدقاء اليوم مجرد شعارات مكتوبة ف الواتساب !!

    زملاء عمل زمان كانو بحكم الأقرباء , وزملاء اليوم بعضهم كالأعداء شغلهم الوشاية والنميمة !!

    ناس زمان مستفيده من دخلها المالي وتبقي منه لليوم الأسود وايامها السوداء نادرة , لحسن التصرف , وناس اليوم ما همها غير المظاهر والتقليد و وعشوائية الصرف, وبعضهم كثير من ايامه سودا من الحاجة , لسوء التصرف .
    .
    ساعد الضعيف ، واعط الفقير ، وابتسم للمسكين ، فكلنا سنموت ولن يبقى الا اعمالنا فأحسنوا اعمالكم ..

    رآقت لي


     
comments powered by Disqus

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...