1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

السياحة في قبرص

الموضوع في 'بوابة السفر الى دول أوروبا الأخرى' بواسطة غردقاوي, بتاريخ ‏11 سبتمبر 2015.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. غردقاوي

    غردقاوي Junior Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    250
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    انطلاقاً من موقعها الرائد في منطقة البحر الأبيض المتوسط وتميزها بمناظرها الطبيعية الخلابة وطابعها الرومنسي وأخاديدها المتناغمة، توفر جزيرة قبرص فرصا كثيرة لزوارها المفعمين بالنشاط، هذا البلد الصغير يوفر فرصا للتزلج على الماء، بل وإمكانية التزلج في جبال ترودوس في يوم واحد ومعظم أيام السنة. والمناظر الطبيعية الخلابة الملاصقة لها تضفي سروراً بالغا في نفوس مرتاديها، مع توافر وسائل عديدة لتحقيق ذلك.
    تعتبر النزهات على الأقدام من الطرق المثالية لاستكشاف الريف في جزيرة قبرص، وبالاخص في فصل الربيع حيث تتفتح براعم الزهور، وفي فصل الصيف إذ تتوفر الحرارة المعتدلة والبرودة في الغابات وتشكل بديلا منعشا لحرارة الشواطئ. أما الممرات الطبيعية الظاهرة للعيان فيتجاوز طولها الإجمالي 125 ميلا في مختلف أنحاء الجزيرة وتتفاوت نسب الصعوبة في السير عليها. بعض من هذه الممرات يتواجد في منطقة ترودوس حيث تتشابك المنحدرات السفلى مع كروم العنب، والمنحدرات العليا مع أشجار الارز والصنوبر والسنديان الذهبي اللون. في ذلك الموقع تنتصب أعلى قمة في جزيرة قبرص: جبل أوليمبوس.
    بالنسبة الى شبه جزيرة أكاماس، بمساحتها الطويلة والضيقة التي تشبه إبهام اليد، فإنها تتميز بمناظرها الطبيعية الخلابة التي لا تزال في جوهرها كما كانت عليه منذ القدم. والمتنزهون عبر ممرات أفروديتي الطبيعية سوف تسحرهم مشاهد مثيرة للإعجاب، وهي عبارة عن تشكيلات صخرية تترابط بشكل أسطوري، ومنحدرات صخرية ضخمة تنتصب كالتماثيل بشكل إفرادي وتتدلى باتجاه البحر. هذا وتتشعب ممرات أفروديتي وممرات ادونيس الطبيعية من ينابيع مياه أفروديتي المعدنية، وهي عبارة عن كهف طبيعي استحمت فيه إلاهة الحب حسب ما جاء في الاسطورة.
    علاوة على هذه الممرات الطبيعية، يتواجد ممر وسط غابة «Cape Greco»، وممران يظهران بوضوح في غابة بافوس. هذا ويعمل القيمون، ويشكل روتيني، على تنظيم هذه النزهات المحلية في مختلف الممرات الطبيعية، بالاضافة الى ذلك، فانهم يعملون على تنظيم رحلات جماعية تتضمن ركوب دراجات هوائية، وبشكل منتظم أيضا. ​
    [h=4]سيراً على الأقدام[/h]
    النشاطات المثيرة في استكشاف المناظر الطبيعية التي لا تزال تحافظ على جمالها في جزيرة قبرص والتي تدخل البهجة الى النفوس تكمن في ارتياد سيارات الجيب الرباعية الدفع، والانطلاق بها من منطقة بافوس باتجاه جبال ترودوس أو شبه جزيرة أكاماس، حيث باستطاعة المرء السير عبر ممرات أفاكاس الضيقة وزيارة ينابيع أفروديتي المعدنية. وفي حال عدم التمكن من استئجار سيارة، فلا بأس بذلك، فهناك من سيتوجه الى الفندق لاصطحابك بسيارة الجيب الرباعية الدفع. ​
    [h=4]جمهورية الهدوء والاستجمام[/h]
    [​IMG]من نجوم مجرتنا الساطعة في مياه البحر الأبيض المتوسط، يتألق بعض منها بدفء في قبرص. من هذا المنطلق، لا تزال الهة الحب أفروديتي تحافظ على مسكنها في تلك الجمهورية. الملاحون اليونانيون هم أول من استقر في جزيرة قبرص التي كانت محط إعجاب الاسكندر الكبير وكانت كليوباترا تمنّي النفس بها، وها هي اليوم تعانق أوروبا الجديدة. وكون هذه الجزيرة تشكل مفترق طرق، فلقد أصبحت ملاذا للساعين الى الاستجمام هربا من صخب الحياة في دول الجوار عبر البحر. هذا وقد لا نجد مكانا آخر غير قبرص يشكل مركزاً لجزء لا يستهان به من تاريخ العالم وملاذا رائعا ايضا.
    وتشكل قبرص وجهة آسرة تحرك الاحاسيس بطرق متعددة لا تحصى. فمياه البحر الدافئة التي تندفع بين اصابع قدميك، والنكهة المميزة لزيت الزيتون فوق رغيف الخبز، والليالي التي يسطع فيها ضوء القمر. والنسمات المنعشة التي تدغدغ شعرك جميعها حوافز لاسترخاء مثالي تتمتع به في قبرص. اما المسرح القديم الملتصق بمحاذاة منحدر صخريشاهق (كوريون)، ودير القديس نقولا وسلسة الشواطئ الرملية الذهبية في كل انحاء الجزيرة، جميعها تدفعك الى استكشاف الكنوز التي توفرها قبرص.
    ما نذكره هو من باب الحقيقة، اجل، بإمكانك ان تشم رائحة زهر الليمون الزكية، وتتذوق حبات الرمان والكرز الطازجة من بساتيننا، وتسير وسط المناظر الطبيعية الكلاسيكية التي وطئتها يوما ارجل الاباطرة الرومانيين. بامكانك ايضا التحدث ـ بالانكليزية ـ مع السكان المحليين الذين يمتلكون وصفة تحضير كعكة العسل مع السميد والبرتقال التي لم تتغير لسنين عديدة. ان التقاليد القبرصية سواء كانت على صعيد الطهي او الثقافة (او كلاهما، كما هي الحال في الغالب) فانها في الواقع، تفرض نفسها. نحن ندعوك ايضا الى شحن طاقتك في عالم راق مليء بالمناظر البحرية التي تحيي النفس، وتناول طعامك كأمير في منتجعات راقية او في حفلات سمر موازية في رقيها تتألق على شواطئ مدن مثل ليميسوس، باقوس، لاماكا. هنا تتواجد الكنوز القديمة بحلة عصرية، وثقافة بفكر متقدم تثير الاعجاب في تكلفها، وسواء أردت الراحة بأسلوب بسيط أو بأسلوب راق، فالخيارات لا نهاية لها في الغالب. ​
    [h=4]حب التذوق[/h]
    ان اكثر ما تجدر ملاحظته لدى التحدث عن وجبات الطعام في قبرص، معرفة مدى اهتمام القبارصة بموضوع الطعام ومدى استمتاعهم بتناوله. هذا ما سوف تعرفه فور قدومك الى قبرص. ولأمر ما، فان كل وجبة طعام تعتبر فرصة للقاء والتحدث بشتى الامور. اما فيها يتعلق بتحضير الوجبات. فأطباق المازة تحتوي على اطيب المقبلات الشهية ويبقى هناك العديد من الامور للتحدث عنها في وقت الراحة. ​
    [h=4]وجبة الفطر «بونانزا»[/h]
    اذا كان لديك اعتقاد ان وجبات الفطور الاميركية تتميز بتشكيلتها الواسعة. فما عليك سوى انتظار وجبات الفطر الصباحية في قبرص. ان معظم فنادق الجزيرة، سواء كان فندقا صغيرا او منتجعا رئيسيا، تقدم وجبات مفتوحة (بوفيه) الامر الذي يجعلك ممتلئا طوال النهار والى ان يحين موعد العشاء. اذا كانت لديك رغبة في ذلك. نذكر من الاطباق الممزوجة والمشهورة البيض المخلوط المقلي، الطماطم المشوية وجبنة الحلوم، وجبنة شهية تشتهر بها قبرص. انها جبنة ناعمة يتم صنعها من حليب الغنم الذي يحتوي علفه على الزعتر، وتشتمل احيانا على منكهات ونعنع وتقدم قطعا دائريه طازجة او مشوية. ​
    [h=4]المازة والافتتان بها[/h]
    كلمة «مازة» هي لكلمة مازيديس او «الأطعمة المترفة بمقادير قليلة»، وتتألف من حوالي 30 طبقا من اطباق الطعام بدءا بالاطعمة التي يتم تناولها عن طريق الغمس والخضروات. وصولا الى تشكيلة واسعة من اطباق السمك واللحوم وعلاوة على ما تعرف به المقبلات، فإن «المازة» تشكل الصميم في وجبات الطعام الرئيسية. من اطباق «المازة» التي بإمكانك ان تتوقعها «لوكانيكا» (نقانق متبلة بالكزبرة ومشبعة بالنبيذ الاحمر ومدخنة) «كوريبيا» (اوراق العنب محشية باللحم والارز) «لونتزا» (لحم الخنزير مدخن، وتوضع غالبا في السندويشات مع جبنة الحلوم) «شيفتاليا» (نقانق من لحم الخنزير مشوية) «افيليها» (لحم الخنزير منقوع بالنبيذ والكزبرة)، «ستيفادو» (لحم البقر او الارانب المطهي بخل النبيذ مع البصل والتوابل)، «اوفتو كليفتيكو» (قطع من لحم الحمل تطهى في فرن مغلق من الطين ومتبلة بأوراق الغار). اما الاطباق البحرية فتشتمل على الكالاماري، والاخطبوط بالنبيذ الاحمر، وسمك البوري الاحمر، وذئب البحر الطازج.
    يتواصل المطبخ القبرصي الى حد بعيد مع المطبخ اليوناني، غير ان موقع الجزيرة الفريد في وسط التقاطع ما بين اوروبا وافريقيا والشرق الأوسط اضاف اليه بعض الأطعمة الدخيلة والمقبلات اللذيذة. من هذا المنطلق، تسهم مقومات الطعام المحلية الطازجة والبهارات والأعشاب المتواجدة في المنطقة والاستخدام الطفيف لزيت الزيتون في المحافظة على الخصائص الشرق أوسطية كعنوان للذوق القبرصي بشكل كامل. ​
    [h=4]استجمام تحت الشمس[/h]
    [​IMG]من البديهي ان تكون جزيرة قبرص وجهة مقصودة من بين الدول الاوروبية، اذ يعود تاريخها لعشرة آلاف سنة مما يجعل من خرائبها المذهلة امرا مثيرا للسائحين علاوة على وجبات طعامها المغرية، غير انه من الطبيعي ان تتضمن هذه الجزيرة العديد من الامور الجوهرية المغرية نتيجة موقعها الجغرافي: ما يقارب 500 ميل من الشواطئ التي تسطع تحت اشعة الشمس برمالها الذهبية، وسواء كنت في شهر العسل، او تقوم بمغامرة عائلية، او على الصعيد الفردي، فهذه اللوحة البحرية سوف تضمن لك الاستجمام والتحرر.

    تعتبر شواطئ قبرص من بين انظف الشواطئ، مما يؤمن راحة ورفاهية لمحبي السباحة. ومن المعلوم بأن قبرص تشارك في حملة «العلم الأزرق» Blue Flag الاوروبية، وهي برنامج يشجع على نظافة الشواطئ والبيئة والسواحل في كافة ارجاء اوروبا. عام 2001 تم منح 34 جائزة من هذه الحملة لشواطئ قبرص، ويقع معظمها على الشواطئ المحاذية للعديد من المنتجعات الرئيسية، وتشرف عليها ادارات ناشطة.
    ان العديد من الشواطئ الرملية الجميلة نجدها في شرق قبرص بمحاذاة مدينة Agia Napa، وهي من المنتجعات المشهورة. اما في Cape Greco، فالشاطئ يتميز بكهوفه البحرية وصخوره المجوفة التي تعانق المياه الزرقاء الصافية الكريستالية. ولدى التوجه اكثر نحو الشرق يمكن استكشاف شواطئ بروتاراس الساحرة. اما بالنسبة الى منطقة ليميسوس (ليماسول)، فنصيبها وافر من الشواطئ الرملية، بما فيها الشواط‍ئ التي لا تزال تحافظ على نقائها الاصلي في اسفل كوريون القديمة. وفي حال قيامك بالغطس في بيتراتو روميو، والتي تعرف اكثر بصخرة افروديتي، اكراما للاساطير المتصلة بالآلهة، فقد تمنح شبابا دائما بواسطة الاهة الحب نفسها. الشواطئ الرملية تتوفر بكثرة في بافوس كما هي الحال في منطقة بوليس الى الشمال. وما بينهما تقع شبه جزيرة اكماس التي تحافظ على جمالها الطبيعي. ​
    [h=4]الوقت المناسب للزيارة[/h]
    يعتبر فصل الصيف من اكثر الفصول صخبا والأكثر شعبية للعائلات لارتياد الشواطئ، واشعة الشمس الحادة تمتد الى فصلي الربيع والخريف، الأمر الذي يحفز الزائرين، افرادا وازواجا، على التجول في الجزيرة وارتياد شواطئها الرملية العديدة. وبإمكان المرء السباحة براحة بدءا من شهر مايو ولغاية اكتوبر. ​
    [h=4]الفنادق والنشاطات[/h]
    تعتبر فنادق قبرص وبالأخص تلك التي تقع على الشواطئ الرملية من بين الأفضل - والأكثر تجهيزا - في العالم. وهي من الطراز الأول، مع ما تتضمنه من خدمة حميمة، وبرك سباحة لا تحصى، وملاعب لكرة المضرب، ونواد صحية، اضافة الى ارقى المطاعم. تشتمل معظم الفنادق على مجموعة من التسهيلات الخاصة بالأطفال كالنوادي، وبرك السباحة الخاصة بهم، ومراكز متكاملة تتعلق بالعناية اليومية. وبإمكان ذوي الأولاد الاستجمام براحة تامة لإدراكهم بأن قبرص تتميز بأعلى مقاييس العيش الآمن في اوروبا لخلوها من الجرائم. هذا وتوفر معظم الفنادق الواقعة على الشواط‍ئ مجموعة واسعة من النشاطات المائية، بدءا بأجهزة التنفس تحت الماء وصولا الى عربات التزحلق النفاثة والتزحلق على الماء. المنتجعات تتركز حول ايا نابا، بروتاراس، لاماكا، ليميسوس، وبافوس. اضافة الى ذلك يتوافر العديد من الاماكن المنعزلة للراغبين في ذلك. هذا وتوفر المدن القبرصية مزيجا من حياة الريف واماكن السهر الليلية التي يمكن الوصول اليها بسهولة.​

     
    جاري تحميل الصفحة...