برج القمر

الموضوع في 'بوابة السفر إلى المغرب Morocco' بواسطة ابو عبدالله2, بتاريخ ‏20 سبتمبر 2015.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ابو عبدالله2

    ابو عبدالله2 Junior Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    275
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    أصيلة: عبد الكبير الميناوي
    بجوار «باب البحر»، وعلى بعد خطوات من «مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية» بمدينة أصيلة المغربية، ينتصب برج «القمرة» التاريخي، الذي بناه البرتغاليون أيام احتلالهم للمدينة، مصرا على تذكير الزوار وأبناء هذه المدينة الحالمة، النائمة على شاطئ المحيط الأطلسي، بحكاية تاريخ مشترك جمع المغرب بجارته الأطلسية البرتغال.
    وقبل أيام، شكلت ندوة «أفريقيا والبرتغال»، المبرمجة في إطار موسم أصيلة الثقافي الدولي، في دورته الحادية والثلاثين، لحظة مهمة لاستحضار التاريخ الاستعماري، وإبراز العلاقات التاريخية القائمة بين البرتغال والقارة الأفريقية، بشكل عام، والدول الناطقة بالبرتغالية، بشكل خاص.
    وقال محمد بن عيسى، أمين عام مؤسسة «منتدى أصيلة»، إن البرتغال بحضارتها العريقة وفنونها وثقافتها وآدابها، وحضورها الاقتصادي والاستراتيجي والسياسي وكقوة بحرية مهيمنة، طيلة قرون، في مياه المحيط الأطلسي، «ليست غريبة ولا جديدة على المغرب، وأصيلة بالذات، فقد ربطتنا علاقات سلم وتعاون وحروب ونزاعات، هي ضريبة التاريخ المشترك. ولا تزال آثار ذلك الماضي شاهدة عليه، سواء، هنا، في أصيلة، أو في غيرها من مناطق المغرب، الواقعة على الواجهة الأطلسية، التي استهوت جيراننا، فدخلوها سلما أو حربا».
    وعبر بن عيسى عن اعتقاده بأن الماضي المشترك الجامع بين المغرب والبرتغال، لم يعد يشكل بالنسبة للبلدين، وخاصة للأجيال الجديدة التواقة إلى التواصل ومعرفة الآخر، عقدة بل مفخرة، ذلك أن تاريخ العالم، هو عبارة عن صراع وحروب متبادلة ورغبات في استكشاف المجهول، بشرا كان أو طبيعة.
    وتذكر كتابات المؤرخين أنه، عندما توفي عبد الله الغالب السعدي، أحد ملوك الأسرة السعدية، عام 1574، تولى ابنه محمد المتوكل مقاليد الحكم، وكان فظا مستبدا ظالما، قتل اثنين من إخوته عند وصوله إلى الحكم، وأمر بسجن آخر، فكرهته الرعية، فرأى عمه عبد الملك أنه أولى بالملك من ابن أخيه، فأضمر المتوكل الفتك بعميه عبد الملك وأحمد، ففرا منه مستنجدين بالعثمانيين، الذين كانوا موجودين بالجزائر، فاستطاعا الانتصار على المتوكل، الشيء الذي دفعه، هو الآخر، إلى الاستنجاد بالملك البرتغالي دون سيباستيان، حتى يساعده على استرداد ملكه.

    وتشدد المصادر التاريخية على أن «الهوس الديني» كان مسيطرا على الملك البرتغالي الشاب، الذي كان يرغب في خوض حرب استرداد مسيحية في شواطئ الشمال الأفريقي، الشيء الذي دفعه إلى التشاور مع عدد من ملوك وأمراء أوروبا للسماح للمتطوعين بالانخراط في الجيش البرتغالي، والعمل على مده بالسفن لنقل قواته إلى شواطئ الضفة الجنوبية، فضلا عن المشاركة في نفقات الحملة.


    ومن المفارقات، التي تثيرها كتابات المؤرخين، أن البرتغاليين اعتقدوا أنهم ذاهبون في نزهة إلى الشواطئ المغربية، الشيء الذي جعلهم يأخذون الأمر باستخفاف كبير، إلى درجة أن بعض الكتابات أكدت أن البرتغاليين «كانوا واثقين من انتصارهم السهل، حتى إن الصلبان كانت معدة لتعليقها على المساجد المغربية الكبيرة في فاس ومراكش، بل وضعت تصميمات لتحويل قبلة جامع القرويين الشهير إلى مذبح كنسي، وكانت بعض النساء البرتغاليات من الطبقة الراقية يرغبن في مصاحبة الجيش لمشاهدة المعركة، وكان بعض البرتغاليين يرتدون الثياب المزركشة المبهرة وكأنهم سيحضرون عرسا أو مهرجانا».

    ستبحر سفن البرتغاليين من ميناء لشبونة، يوم 24 يونيو (حزيران) 1578، لترسو على شاطئ أصيلة، التي سيتم احتلالها بسهولة. وتتضارب المصادر في تحديد عدد أفراد الجيش البرتغالي، الذي قاده سيباستيان، ما بين 60 و100 ألف مقاتل. وتقول المصادر التاريخية إن سيباستيان قضى ليلته الأخيرة في أصيلة، ببرج «القمرة»، قبل الخروج إلى المعركة التي قتل فيها.


    على الجانب المغربي، سيضع السعديون خطة المواجهة على إطالة فترة بقاء القوات البرتغالية في الشاطئ وعدم تركهم يتوغلون في الأراضي المغربية، حتى يتسنى لهم تجميع قواتهم، قبل العمل على إغراء البرتغاليين بترك الشواطئ والتوغل في عمق الأراضي المغربية لإرهاقهم وإبعادهم عن مراكز تموينهم على الشاطئ الأطلسي.


    ستنجح خطة السعديين في جر الجيش البرتغالي إلى سهل فسيح يسمى «القصر الكبير»، أو سهل «وادي المخازن»، بالقرب من نهر «لوكوس»، الذي كان يوجد جسر وحيد للعبور عبره. وكانت خطة عبد المالك، ملك السعديين، القتالية، تقوم على أن يجعل القوات البرتغالية تعبر الجسر إلى سهل «وادي المخازن»، قبل أن تقوم قوات خاصة من الجيش المغربي بتدمير هذا الجسر لقطع طريق العودة عليهم، ومن ثمة يكون النهر في ظهرهم أثناء القتال، بحيث لا يجد الجنود البرتغاليون غيره ليهرعوا إليه، عند اشتداد القتال، وهو ما يعني غرقهم الأكيد. ويوم 4 غشت 1578، حين بدأ القتال، وكان شديدا، أصيب عبد المالك بمرض أقعده في الفراش، وقيل إن بعض الخدم، المحسوبين على المتوكل، دس له سما في طعامه.
    وتتفق المصادر التاريخية على أن عبد المالك كان أوصى، وهو على فراش المرض، إن مات، أن يتم كتمان الخبر إلى حين الانتهاء من القتال، حتى لا يؤثر ذلك على معنويات الجنود المغاربة.


    وهو ما وقع، إذ توفى، قبل انتهاء المعركة، ليعمل رجاله بوصيته، فتكتموا على الخبر. وحين بدأت بشائر النصر تلوح في الأفق للجيش المغربي، حاول البرتغاليون الهرب من أرض المعركة والعودة إلى أصيلة، لكنهم وجدوا أن جسر «وادي المخازن» قد دمر تماما فألقى الجنود ومعهم سيباستيان والمتوكل بأنفسهم في النهر، فقضوا جميعا غرقا، أما الباقون فقتلوا في ميدان المعركة أو أسروا. وهكذا، فقدت البرتغال في أقل من خمس ساعات ملكها وجيشها ورجال دولتها.
    وحيث إن ثلاثة ملوك لقوا حتفهم في المعركة، وهم عبد المالك وسيباستيان والمتوكل، فقد اشتهرت المعركة بمعركة «الملوك الثلاثة». واليوم، وبعد أكثر من أربعة قرون على احتلالهم لمدينة أصيلة، وهزيمتهم المدوية في معركة «الملوك الثلاثة»، سيعود البرتغاليون إلى «مدينة الفنون»، بمناسبة موسمها الثقافي الدولي، الذي خصص أياما ثقافية للبرتغال، تتضمن معارض تشكيلية وفوتوغرافية، ومعرضا للفن البرتغالي المعاصر، ومعرضا للتراث البرتغالي، تسهر عليه مجموعة مؤسسة «كالوست غولبيكيان»، إضافة إلى عروض موسيقية راقصة برتغالية.

    وقبل أيامها الثقافية في أصيلة، كانت، البرتغال، من خلال مجموعة مؤسسة «غولبيكيان»، قد قامت بترميم برج «القمرة»، بمبادرة من جمعية «المحيط» التي تحولت فيما بعد إلى «مؤسسة منتدى أصيلة»، وبمشاركة وزارة الثقافة المغربية، ليتحول، اليوم، إلى معرض دائم للفنون التشكيلية والصور الفوتوغرافية.

    وقد رأى كثيرون في ترميم برج «القمرة» ترميما لذاكرة مشتركة، تأخذ العبرة من الماضي فيما تبني للمستقبل.

     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...