1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

الغطس ممتع فى لبنان

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'بوابة السفر إلى الدول العربية و الاسلامية الأخرى' بواسطة ابو فيصل 1, بتاريخ ‏26 سبتمبر 2015.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ابو فيصل 1

    ابو فيصل 1 Junior Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    335
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    16

    [​IMG]



    «عندما نذكر اسم لبنان أمام العالم يقولون: بحر وجبل! سواحل بطول 220 كلم، وعلى المتوسط العريق يجب أن تكون رياضة وسياحة الغوص شاهداً على عراقته. فلأجدادنا فيه تاريخ حافل بالأمجاد والإنجازات العظيمة. وهذا البحر العظيم أيضاً يحتوي أسرار تاريخ عمره الآف السنين، إلى جانب جمال طبيعي خارق».


    هذا الكلام لنقيب الغواصين المحترفين في لبنان محمد السارجي الذي يعمل منذ عشرات السنين مع رفاقه الغواصين لتكوين ما يسمى بسياحة الغوص في لبنـان من منطلـق أنـها «مورد سياحي مهم، وبإمكانها أن تصبح أحد أهم الموارد المالية في الاقتصاد اللبناني كما في دول العالم مثل مصر التي تعتمد على رياضة وسياحة الغوص كمصدر للدخل القومي. وإذا ما حافظنا على البحر في لبنان، فبإمكانه أن ينافس البحار الأخرى نظراً إلى ما يحتويه من كنوز طبيعية كآبار المياه العذبة والكبريتية والساخنة فضلاً عن الجمال الطبيعي الخلاب. وما يلفت فيه وجود كنوز أثرية من حضارات خلت ترتاح تحت سطح البحر».


    إلى ذلك أمست رياضة الغوص منتشرة على نطاق واسع في لبنان. ولا عجب إذا ما رأينا أعداداً من السياح العرب والأجانب يقصدون الشواطئ اللبنانية لممارسة هذه الرياضة خصوصاً في مدينتي صور وصيدا الجنوبيتين، ومدينتي جبيل وجونية شمالي بيروت، حيث يوفر النقيب السارجي ورفاقه من الغوّاصين اللبنانيين المحترفين الشروط والمستلزمات لهذه الرحلات.


    ويمارس السياح هذه الهواية إلى أعماق متفاوتة تتراوح بين 20 و60 متراً، علماً أن هناك أعماقاً تزيد عن 200 متر خصوصاً قبالة شواطئ مدينة بيروت. ويمكن للسائح معاينة الإسفنج والمخلوقات البحرية وفواّرات المياه الكلسية والآبار الطبيعية في عمق المياه. وفي بحر صور وصيدا يمكن للسائح الغطاس مشاهدة أعمدة وجدران وساحات أثرية لمدن غارقة تحت الماء منذ آلاف السنين بعد أن ابتلعها البحر بفعل الزلازل.


    إلى ذلك بذل الغوّاصون اللبنانيون جهوداً لتطوير رياضة وسياحة الغوص، فقاموا باستكشاف أماكن وجود السفن والطائرات والغواصات (مثل الغواصة الفرنسية «سوفلير») الغارقة في منطقة خلدة جنوبي بيروت، والطائرة الحربية الإنكليزية قبالة منطقة البياضة (الناقورة) الجنوبية على الحدود مع فلسطين المحتلة، وجعلوها حيّزاً بحرياً مهماً وضرورياً لعيش المخلوقات البحرية. كما نظموا زيارات سياحية لها لكل من يرغب من السياح. كذلك تعاون الغواصون اللبنانيون مع المديرية العامة للدفاع المدني التابعة لوزارة الداخلية لإغراق هياكل ضخمة لشاحنات وحافلات بغية تعزيز الحيز البحري وتكوين مناطق تجمع للأسماك يقصدها السياح!


    وبمبادرة من الغواّص المحترف والرائد في عالم البحار أنطوان يزبك، الذي يعجّ مكتبه في منطقة بدارو في بيروت بمشاهد بحرية رائعة، وبرفقة عدد من الغوّاصين والغوّاصات، تم تثبيت مجموعة تماثيل مصنّعة في قعر الماء قبالة شاطئ جونيه ليقوم الغواصون بزيارتها.


    وفي تموز سنة 2000، انشغلت وسائل الإعلام اللبنانية والعربية وحتى الأجنبية بخبر خطوبة اللبناني جوني طنوس والسائحة الناشطة في جمعية «أطباء بلا حدود» الكندية ماري غيف رايت تحت مياه مدينة صور بحضور الأصدقاء وحشد من قناديل البحر والأسماك ! وفي العام 2010 انتقل المدعوون وكاهن الكنيسة إلى قعر الماء قبالة مدينة جونيه لحضور حفل زفاف شاب وشابة لبنانيين! وهكذا يمكن لمن يرغب من اللبنانين والسياح العرب والأجانب تنظيم أي حفل تحت الماء وذلك بجهود الغطاسين اللبنانيين المميزة.


    إلى ذلك يمكن للسائح زيارة نقابة الغوّاصين المحترفين والتنسيق مع النقيب محمد السارجي في حارة صيدا (قرب مبنى البلدية) لتنظيم رحلات الغوص والسياحة المائية. ذلك أن رياضة الغوص تعتمد على العلم وعلى المعدات التي أضحت متقدمة في يومنا الحاضر. ويبدأ التدريب بدروس نظرية يتبعها الانتقال إلى بركة سباحة لتطبيق التمارين الأساسية قبل التوجه إلى البحر لتنفيذ ست غطسات يصل مداها إلى عمق 18 متراً، علماً أن الجمعيات العالمية تطلب أربع غطسات فقط داخل البحر واحدة من الشاطئ وثلاث من مركب. وعلى الغواص أن يطالع كتاب الغوص الصادر عن المنظمة العالمية للغطس (ناوي)، وكذلك مشاهدة فيلم يتضمن المعلومات العلمية. وفي النهاية يجري امتحاناً خطياً أو شفهياً لتقييم المعلومات النظرية قبل أن ينال رخصة الغوص العالمية بدرجة «غواّص مبتدئ» وبموجبها يستطيع الغوص في أي مكان. والرائع هنا أن السائح يمكنه تنفيذ هذه الشروط وتعلّم رياضة الغوص والذهاب في رحلة سياحية تحت الماء خلال مهلة أقصاها نصف شهر فقط.


    ويمكن في ما بعد تكثيف هذه الدورات ليصبح الإنسان غواصاً محترفاً عبر مـراحل عدة: «الغّواص المتقدم» و»الغوّاص المنقذ» و»الغوّاص الماستر»، قبل الدخول في الغوص التخصصي ويتضمن: «الغوص الليلي» و»التصوير تحت الماء» و»الغوص العميق» و»غوص الحطام» و»غوص التفتيش والتعويم».


    أما قمة عنصر التشويق في رياضة وسياحة الغوص فتتعلّق بالدورات الاختيارية التي تهتم بالتنقيب عن الآثار البحرية والبيئة وصيد الأسماك ومراقبة أسماك القرش وبقر البحر وغيرها من المخلوقات المائية.​
     
    جاري تحميل الصفحة...