قلعة معترم السوريا

الموضوع في 'بوابة السفر إلى الدول العربية و الاسلامية الأخرى' بواسطة ابو فيصل 1, بتاريخ ‏26 سبتمبر 2015.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ابو فيصل 1

    ابو فيصل 1 Junior Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    335
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    ما يميز قلعة «معترم» هو انها تعانق الصخور من كل حدب وصوب بطريقة أخاذة تجمع بين قسوة الحجر وجمال الطبيعة، حيث تعتري الصخور الأعشاب الخضراء التي لا تعلو الأرض سوى بضعة سنتيمترات.
    يشعر زائر تلك القلعة للوهلة الأولى بأنه في بناء خاص من أبنية الأنباط المحفورة في الصخر.
    وعندما تدخل إلى قلبها تتناثر رائحة التراب والصخر والعشب معاً مشكلة عطراً جديداً لم يقدر أحد على تقليد أريجه.
    تتوسط القلعة في الداخل فتحات صخرية ضيقة وأدراج منحوتة في الصخر، حيث يشعر المرء بصعوبة التنقل بين أقسام القلعة التي تتألف من ثلاث طبقات كونه يجب أن يمر عبر الفتحات الموجودة فيها، ويبلغ ارتفاع كل فتحة مترين عن الأرض.

    [​IMG]

    الطابق الأول عبارة عن ثلاث غرف منحوتة بشكل مقوس وموزعة في ثلاث جهات، تقع الغرفة الأولى في الجهة الشرقية واجهتها إلى الغرب، والثانية في الوسط وهي الأكبر مساحة واجهتها إلى الشمال حيث نرى في سقف الغرفة الوسطى الواسعة فتحة توصل الطابق الأرضي بالطابق العلوي، أما الثالثة ففي الجهة الغربية وواجهتها إلى الشرق.

    في واجهة الموقع أماكن للحراسة مرتفعة عن الأرض حوالى 3 أمتار، حيث يقع المحرس الأول في الجهة الشرقية واجهته نحو الغرب، بينما يقع المحرس الثاني في الجهة الشمالية للمدخل في مكان خفي عن أعين الداخلين للقلعة والأرجح أنه كان معداً للمباغتة العسكرية في حال الهجوم من قبل الأعداء.

    [​IMG]

    ويوجد في الطابق الثاني خزان ماء لتزويد المرابطين داخل القلعة بالمياه. ونلاحظ في واجهة القلعة تصدعات وتهدمات واضحة ناتجة عن قصف الفرنسيين إبان احتلالهم سورية، حيث استخدم الموقع كمركز مراقبة لتحركات القوات الفرنسية من قبل الثوار.

    تقع قلعة «معترم» في مدينة أدلب السورية وعلى بعد 3 كيلومترات من مدينة أريحا، ويرجح أنها استخدمت كتحصينات عسكرية دفاعية عبر مراحل تاريخها الذي يعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد لاحتوائها على مخابئ للمقاتلين ومخازن للذخيرة والمؤن، على حد تعبير مصطفى سماق مدير التوثيق الأثري لأريحا.
    ويضيف: «على رغم أنه لا يوجد أي إشارة أو كتابة أو تاريخ مدون يشير إلى زمن إنشائها إلا أن شكلها يعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد وهي الحقبة التاريخية التي قامت فيها مملكة نوخاشي التي كانت أريحا أهم مدنها».

    وتعتبر القلعة إحدى العجائب الأثرية المميزة، وقد مرت بحقب تاريخية متتالية منها العهد البيزنطي الذي يعود إلى القرن الرابع الميلادي، وخير دليل على ذلك الأضرحة أو المدافن البيزنطية الموجودة في الطابق الأول حيث يوجد في بهو القلعة ثلاثة قبور منحوتة في الصخر واحد في الجهة الشرقية والثاني في الجهة الجنوبية يتجه نحو الشمال والثالث في الجهة الشرقية يتجه نحو الشرق. و في بهو القلعة أيضاً شكل دائري منحوت في الصخر يضم بروزاً حجرية مرتفعة قليلاً يعتقد أنها أساس لمعصرة زيت.

    ولا يلفت الأنظار شكل القلعة الخارجي الذي يتموضع على رأس تلة كجزء من كتل جبلية وحسب، بل جمال وروعة بنائها الداخلي الشهير بفتحاته ولذا أطلقت عليها تسمية «البتراء»، أما معناها الحقيقي فهو «مدينة الغزلان».

    وعلى رغم الجمال الأخاذ الذي يميز هذه القلعة عن شبيهاتها، إلا أنها غير معروفة كغيرها في سوريا، لذلك فهي غائبة عن منشورات وزارة السياحة. كما أنها غير مستثمرة سياحياً، الأمر الذي يثير الحنق عند بعض زوار تلك القلعة.

    «بالصدفة عرفت عن القلعة حيث كنت في زيارة أقرباء لي وقد قاموا باصطحابي إلى القلعة التي سحرني غرابة بنائها ولون صخورها المائل الى البياض والممزوج بخضرة الأعشاب» على حد تعبير لمياء ناصيف، مهندسة زراعية.
    لكن في الوقت نفسه، يرى بعضهم أنه ربما كان لصالح القلعة أنها غير معروفة تماماً «لأن المكان الذي تصله يد الإنسان يتحول شيئاً فشيئاً إلى ورشة صناعة، ولعل ما نراه في المواقع الأثرية الأخرى خير دليل على ذلك» كما يقول عمر أحمد، الطالب في قسم التاريخ.
    ويضيف: «لا أفضل الاستثمار السياحي الذي يقوم على تشييد مطاعم وفنادق بجانب الموقع الأثري لأنه، وإن كان ضرورياً، غير أنه سيشوه المنظر الطبيعي للمكان من خلال رؤية العين لشيء روحاني بينما على الطرف الآخر يظهر شيء اصطناعي».​

     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...