قصر ابو وردان

الموضوع في 'بوابة السفر إلى الدول العربية و الاسلامية الأخرى' بواسطة ابو فيصل 1, بتاريخ ‏26 سبتمبر 2015.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ابو فيصل 1

    ابو فيصل 1 Junior Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    335
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    قبل 1500 عام، أراد الامبراطور جوستنيان ان يبني قصراً فريداً في الشرق فاختار مدينة حماه وسط سورية وبالتحديد في باديتها الشرقية لبناء أحد أشهر قصور التاريخ يعرف باسم «ابن وردان» لفرادته المعمارية ولرائحة الورد العطرة التي تنبعث منه مع هطول الامطار.








    يتيح القصر الذي يقع على بعد 60 كيلومتراً الى الشرق من حماه، فرصة للاطلاع على تحفة معمارية متميزة من ناحيتين تدهشان الزوار والسياح باستمرار.
    ويشرح مدير آثار حماه جمال رمضان ان بناء جدران القصر كان باستخدام الطين الممزوج بماء الورد، بحيث كلما هطلت الأمطار أو رشّ الماء على الجدران تنبعث روائح الورد العطرة المنعشة من القصر وهذه ظاهرة ما زالت موجودة حتى الآن لكن بشكل أقل من الماضي.
    والناحية المعمارية الثانية هي المواد المستخدمة في البناء والمختلفة كلياً عن المباني السورية في ذلك التاريخ حيث بني القصر من الحجر المختلط بالآجر الأحمر، وهو يشابه بذلك طراز المباني الملكية في القسطنطينية.

    [​IMG]

    ونجح مهرجان «ربيع حماه» الذي تنظمه المحافظة في نيسان (ابريل) من كل عام في إعادة الألق لهذه المنشأة الأثرية حيث أدرج القصر ضمن جدول المهرجان وتنظم بالقرب منه سباقات للخيل والهجن قبل ان يقوم السياح بزيارته.


    [​IMG]


    والوصول إلى قصر ابن وردان الذي لا يماثله أي مبنى أثري في العالم، كما يقول رمضان، يتم من طريقين للقادم من دمشق حيث يمكنه الانطلاق من العاصمة السورية باتجاه حماه ليأخذ طريق الحمراء ومن ثم الى القصر، أو يمكنه الذهاب من طريق السلمية ومن ثم الى القصر بنفس المسافة تقريباً.
    ويستطيع السائح ان يستمتع بطقس البادية وشمسها، خصوصاً في منطقة القصر التي تعتبر من أفضل مناطق البادية جمالاً واعتدالاً بالمناخ في مختلف فصول السنة، لكنها تفتقر الى الخدمات السياحية البسيطة مثل المطاعم والفنادق ومحلات بيع المواد الغذائية.

    [​IMG]


    أما في القصر، فيمكن السائح أو الزائر أن يتجول في ثلاثة اقسام ما زالت بحالة جيدة وهي:
    الكنيسة الكبيرة، والقصر، (وهما سالمان إلى حد ما) والقسم الثالث مبنى عسكري متهدم يسمى «الثكنة».
    تقع الكنيسة إلى الغرب من القصر، وهي مستطيلة الشكل لها مدخل يعلوه عتب بازلتي يحمل كتابة يونانية تؤرخ البناء بعام 564 م. وكانت مزخرفة بالفسيفساء الملونة ذات المكعبات الحجرية والزجاجية والآجرية. ويشبهها الآثاريون بكنيسة سان فيتال في إيطاليا التي بناها أيضاً الإمبراطور جوستنيان، كما يشبهونها بكنيسة آيا صوفيا في تركيا. وما زالت فسيفساء جدرانها وأرضها وحنيتها موجودة حتى اليوم.


    وكانت أرض الكنيسة مرصوفة بالحجارة والرخام على شكل زخارف هندسية جميلة. ويحمل عتب المدخل الجنوبي كتابة يونانية ترجمتها: «هذا الباب صنعه الله، وسيدخله كل الصالحين».


    ويعتبر القصر من أجمل المنشآت الثلاث، فهو صليبي الشكل مساحته نحو 2000 مترمربع تتوسطه باحة سماوية مربعة.
    وأهم ما يميزه، وفقاً لمدير الآثار، أسلوب بنائه المسمى بالأبلق، حيث بني من تناوب ثلاث حجارة بازلتية من النمط الأزرق مع الحجر المختلط بالآجر الأحمر.
    والقصر يتألف من طبقتين مبنيتين من الحجارة السوداء وألواح الآجر الكبيرة، الأول يحتوي على صفين من الغرف وأروقة عرضانية بالجانبين ينفذ بعضها إلى بعض. ويتصل بالأروقة صفان آخران من الغرف يلتقيان بصف آخر من الشمال، فيحدث بالتقاء هذه وتلك فناء كبير ومصلب. أما سقوف الغرف فهي على شكل أنصاف قباب مفلطحة. وفيه مدخل هو عبارة عن رواق يمتد إلى الشمال، له سقف معقود وسقف آخر نفقي ينفتح على الباحة الداخلية، وإلى الجنوب من هذا المدخل يوجد بئر ماء أثري.
    أما أكثر المنشآت الثلاث تعرضاً للخراب فهي الثكنة التي يقع مدخلها في الجهة الشمالية تعلوه حجارة كتب عليها باللغة اليونانية القديمة: «بنيت هذه الأسكفة في عام 873 (سلوقية) في العشرين من شهر دييس من الخمس عشرية في شهر تشرين الثاني 561 م».


    ولا يُعرف حتى الآن سبب تسمية القصر بهذا الاسم، لكن بعض سكان القرى المحيطة به أعادت تسميته الى أحد شيوخ قبائل البادية التي سكنته في مراحل متأخرة.
    وتقول الروايات إن أحد الأطباء نصح بزيارة القصر في موسم الأمطار للناس الذين يشعرون بالضجر والملل ويعانون من الهموم الحياتية أو حتى لمرضى الاكتئاب، حيث تساعدهم الرائحة المنبعثة من القصر في التخفيف من أعراض الاكتئاب والعودة إلى الحالة الطبيعية.
     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...