1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

تقرير مصور باكستان

الموضوع في 'بوابة السفر إلى دول آسيا الأخرى' بواسطة براءة الورد, بتاريخ ‏3 مايو 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

الوسوم:
  1. براءة الورد

    براءة الورد رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏21 مارس 2016
    المشاركات:
    2,254
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    38
    ظهور جزيرة بعد زلزال باكستان
    [​IMG]

    • السياحة
    في 24 سبتمبر 2013 ، حدث زلزال عنيف ضرب الانزلاق الكبير في غرب باكستان مما أسفر عن مقتل 350 شخصا على الاقل وتشريد أكثر من 100،000 شخص . كانت قوة الزلزال 7.7 درجة في اقليم بلوشستان في شمال غرب باكستان . وسط الدمار ، ظهرت جزيرة جديدة في الخارج في Paddi Zirr (الخليج الغربي) قرب جوادر في باكستان .

    في 26 سبتمبر عام 2013 ، قامت وكالة ناسا عبر -1 (EO-1) بتصوير صورة من الأقمار الصناعية أعلى تلك الجزيرة الجديدة ، التي تقع تقريبا بإمتداد كيلومتر واحد (0.6 كيلومتر) في الخارج . الأرجح ان تكون “بركان الطين” الذي ارتفع لجزيرة من قاع البحر قرب جوادر في يوم 24 سبتمبر ، بعد وقت قصير من وقوع الزلزال ، وامتدت لحوالي 380 كيلومترا (230 ميلا) .

    في صور الأقمار الصناعية ، ترى الظلال الأخف وزنا من اللون الأخضر وتأن في المياه الضحلة التي تكشف قاع البحر أو الرواسب العالقة . عمق المياه حول الجزيرة الجديدة ما يقرب من 15 إلى 20 مترا (50 إلى 65 قدما) ، وفقا لجيولوجي البحري آصف إنعام من باكستان في المعهد الوطني لعلوم المحيطات . “إن الأرض في تلك المنطقة كانت مسطحة ، مع التدرج الذي قد يتغير فجأة . سطح الجزيرة هو خليط من الطين والرمال الناعمة ، والصخور الصلبة .

    صرح بيل بارنهارت ، الجيولوجي في هيئة المسح الجيولوجي الامريكية الذي يدرس الزلازل في باكستان وإيران ، بأن ” الجزيرة هي مجرد كومة كبيرة من الطين من قاع البحر التي تم رفعها” . “هذه المنطقة من العالم تتمتع بالكثير من الميزات الجيولوجية الصحيحة لتشكيلها ، مع طبقة دفن من ضغط غاز الميثان وثاني أكسيد الكربون ، أو أي شيء آخر والسوائل . ازدهرت هذه المنطقة بسبب الموجات الزلزالية (مثل زلزال) ، والغازات والسوائل ، مما أدى إلى اندفاعها إلى السطح ، مع الصخر والطين .
    أكد إنعام أن الضغط تحت الأرض في هذه الحالة جاء من توسيع الغاز الطبيعي للقوة الدافعة الرئيسية لظهور الجزر في هذا الجزء من العالم ، ضاغطة على غاز الميثان ، أو هيدرات الغاز على الجزيرة الجديدة ، مما يدل على استمرار هروب غاز الميثان السريع الاشتعال من خلال عدد من الفتحات ” .

    هناك العديد من هذه الجزر التي ظهرت قبالة-700 كيلومتر (450 ميل) في ساحل مكران في القرن الماضي كما أشار إيريك فيلدينغ ، وهو عالم تكتوني في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا . وأوضح أن ساحل مكران يتم فيه دفع الصفائح التكتونية العربية شمالا والهبوط للذهاب تحت الصفيحة القارية الأوراسية . وكشط طبقة سميكة من الطين والصخور على الصفيحة العربية ، والتي شكلت الأراضي في جنوب غرب باكستان ، جنوب شرق إيران ، ومنطقة تحت الماء الضحلة بعيدا عن الشاطئ .
    في البداية كان من المرجح ان تكون الحياة على هذه الجزيرة قصيرة . وهذا بسبب وجود غازات تبريد تحت الأرض ، وضغط ، مما يسمح للقشرة بالانهيار . مع قيام الأمواج والعواصف بالمد والجزر في بحر العرب بعيدا أيضا عن الرمال الفضفاضة ، والطين اللين ، والطين . كما يقول بارنهارت ان هذه الجزر عادة ما تستمر بضعة أشهر إلى سنة قبل غرقها وعودتها مرة اخرى تحت الماء .


    بينما اكد الباحثون في باكستان عن وجود تغييرات واضحة في حجم الجزيرة الجديدة التي ظهرت فجأة في بحر العرب قبالة الساحل الجنوبي الغربي للبلاد بعد زلزال 24 سبتمبر . حيث ارتفعت الجزيرة ، لهذه الجزيرة التي تسمى محليا بإسم (جزيرة الزلازل) ، من قاع البحر على بعد نحو كيلومتر من بلدة ميناء جوادر بعد ساعات من الزلزال المدمر ، وكان مركزها على بعد 400 كم داخلياً ، بعد ضرب إقليم بلوشستان .

    وأفاد العلماء في البداية أن الجزيرة كانت متكونة من 18 مترا فوق مستوى سطح البحر ، 152 مترا و 182 مترا . بينما الآن “اختفى 3 أمتار تحت الماء ومازالت عملية الاختفاء مستمرة” ، كما صرح عبد الرحيم ، عالم الأحياء في مجال العمل عن الصندوق العالمي (WWF) في باكستان ، والذي قد قام بعدة رحلات إلى الجزيرة لدراسة خصائصها ، وأكد ان معظم سطح الجزيرة موحلة ومغطاة بالقشرة مع الصخور الكبيرة والحجارة ، وصرح رحيم بأن المناطق الموحلة من الجزيرة تواجه التآكل السريع ، ومن المرجح أن تختفي في غضون عام .

    هناك خفض سريع في حجم الجزيرة مع وجود توقعات بإختفائها في الأشهر المقبلة ، مما يثير قلق للصيادين المحليين وغيرهم من المستفيدين من ازدهار السياحة البيئية المفاجئ .

    بينما تسبب الزلزال الذي بلغت قوته 7.7 لخسائر بشرية ومادية هائلة في أجزاء من اقليم بلوخستان الجنوبي الغربي حيث تقع جوادار ، حيث أصبحت الجزيرة الجديدة مصدر رزق للسكان المحليين ، مع اقبال عدد كبير من السياح ، بما في ذلك النساء والأطفال من البلدات المجاورة وأجزاء أخرى من باكستان ، وكذلك الرعايا الأجانب ، الذين يزورون الجزيرة يوميا .

    كما صرح عبد الرحيم ، عالم الأحياء في مجال العمل عن الصندوق العالمي (WWF) في باكستان انه أجرى مسحا للمنطقة حول الجزيرة الجديدة بدعم من عالم الأحياء البحرية المحلية والتي أبرمت أنها غنية في التنوع البيولوجي .

    وأضاف أن الدراسة التي حددت أربعة أنواع من المغلف الصغير والشعاب المرجانية المتفرعة ، مما يشارك في إشارة إلى التنوع البيولوجي الغني أيضا من قبل الصيادين المحليين مع زيادة أكثر من 200 صياد في هذا المجال حديثا ، بسبب وجود أعداد كبيرة بشكل غير عادي من الأسماك الصغيرة في جميع أنحاء الجزيرة ، مع التطور الجديد في جاذبية الجزيرة للسمك الكبير لتناوله لطعام الصيادين مع فرص التمتع الكبيرة لاصطياد المزيد من الأسماك الأكبر بكثير مما كانوا عليه قبل ظهور جزيرة الزلزال .
     
    جاري تحميل الصفحة...