1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

أدلة سياحية معرض مجموعة الصيف في قاعة النيل للفنون

الموضوع في 'معالم مصر' بواسطة menna, بتاريخ ‏16 يوليو 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. men

    menna رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 يونيو 2016
    المشاركات:
    874
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    cairo
    معظم الجاليريهات بـ تعتمد على شهور الصيف –وبالذات شهر أغسطس- في عرض أعمال مجمعة من معارض الموسم السابق اللي كانت مقامة في الجاليري في معرض واحد بـ يطلقوا عليه "مجموعة الصيف". قاعة النيل للفنون مجموعتها الصيف ده بـ تضم أشكال كثيرة من الفنون زي الرسوم، المطبوعات واللوحات. وبالرغم من أن القاعة بـ تتميز بتنظيمها وإضاءتها الجيدة، إلا أنها مش بنفس شهرة جاليريهات ثانية كثيرة موجودة في الزمالك، وشبه منسية من محبي الفنون.
    [​IMG]
    أول لوحة لفتت نظرنا كانت للفنان السوري سهيل بدور، واللي قدم 35 معرض فردي في دول مختلفة زي أسبانيا، فرنسا وأمريكا بالإضافة لمعرضه الأخير في قاعة النيل واللي منه معروضة لوحة "صمت الموسيقى"؛ واللي بـ تصوّر سيدتين بـ يعزفوا على آلات نفخ تشبه الفلوت، اللوحة بـ تتميز بمجموعة ألوانها القوية ووضوح الكتلتين الرئيسيتين للوحة بالرغم من كونهم مجردين.

    اللوحة الثانية كانت للفنانة ندى وهدان، واللي استخدمت في لوحتها مجموعة من الخامات المختلفة لعمل بورتريه لامرأة وراءها خلفية نباتية؛ فمثلًا استخدمت قطع من القطن لتجسيم نباتات وزهور معلقة بشعر بطلة اللوحة، واللي نعومة ملمسه أضفت الكثير من النعومة على اللوحة ككل، بجانب الألوان الهادئة المستخدمة زي التركواز الفاتح والوردي الباهت.

    من ضمن اللوحات الأخرى اللي اهتمت بالمرأة كانت للفنان السويسي صلاح المليجي؛ واللي ظهر تأثره الشديد بحياة المدن الساحلية في لوحته اللي بـ تصور سيدة تجمعت حول رأسها مجموعة من الطيور، وكأنها تاج على رأسها. اللوحة ككل أوحت لنا بالحرية، سواء بالرموز أو بالألوان الهادئة والخطوط الناعمة اللي استخدمها الفنان في رسم السيدة.

    من اللوحات اللي كان لازم نتوقف عندها كانت للفنان سامر حسين، وهي لفتاة مستلقية على ظهرها؛ ملامح الفتاة ومنتصف جسمها العلوي معتنى بتفاصيلهم، أما الجزء السفلي فهو أقرب للخطوط البدائية اللي بـ تترسم بالطباشير حول جثة في موقع الجريمة، وكأن الفنان بـ يحاول التعبير بالفكرة دي عن وجود شيء ناقص. الألوان في اللوحة ككل تعتبر فاتحة، ماعدا شعر الفتاة ولون القماش اللي هي مستلقية عليه، في رأينا تباين الألوان وازن اللوحة جماليًا.

    المعرض فيه مجموعة من المطبوعات المختلفة، واللي بـ تتميز بتفاصيلها الفوتوغرافية؛ ألوانها الموحدة أضافت روح مميزة للوحات أكدت عليها مجموعة البراويز اللي كانت موضوعة فيها.
     

    جاري تحميل الصفحة...