أماكن سياحية جزيرة المالديف

الموضوع في 'بوابة الجـزر' بواسطة براءة الورد, بتاريخ ‏15 أكتوبر 2016.

  1. براءة الورد Egypt

    براءة الورد رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏21 مارس 2016
    المشاركات:
    2,458
    الإعجابات المتلقاة:
    9
    نقاط الجائزة:
    38
    {$title}


    الجزر الجزرهي مظهرٌ من مظاهر السطح، وإحدى التضاريس التي تشتمل على المناظر الطبيعية الجميلة والشواطئ والمنتجعات، وهي قطعةٌ من اليابسة التي تحيط بها الماء من كل الجهات، وتختلف مساحتها؛ فهناك الجزر الصغيرة والأخرى ذات المساحة الكبيرة، وللجزر أهميةٌ سياحيةٌ ومن ثم اقتصاديةٌ تبعاً لذلك، وتحقق الجزر لروادها وزوارها العزلة عن مشاكل الحياة وضجيجها، وقضاء الأوقات المريحة والهادئة في الأجواء الجذابة الساحرة، وتتعدد الجزر في العالم، فمنها جزيرة بورا بورا، ومايوركا الإسبانية، وجزيرة موريا، وجزر المالديف التي سنتحدث عنها هنا بالتحديد وبالتفصيل في هذا المقال . جزر المالديف جزر المالديف هي مجموعةٌ من الجزر الصغيرة والجميلة المرتفعة عن الماء، والتي تقع في قارة آسيا في المحيط الهندي، وتبلغ مساحتها ما يقارب السبعين ألف كيلومتراً مربعاً، ويبلغ عدد سكانها حوالي ستة ملايين نسمة، ويدين سكانها بالإسلام، إذ إن الغالية العظمى من مواطنيها مسلمون، وتعد ماليه عاصمة الجزر، والديفيهي هي اللغة الرسمية فيها، و ونظام الحكم فيها جمهوري. المناخ يتميز المناخ في جزر المالديف بنسبة الرطوبة العالية، وانخفاض درجات الحرارة فيها بسبب دور المحيط الهندي وتأثيره، والذي يقف حاجزاً أمام حرارة الشمس، وتتراوح درجات الحرارة فيها بين 24-33 درجةٍ مئوية، وتهبّ علها نسماتٌ من الهواء الباردة تهب عليها تلطّف فيها الأجواء، وتسقط على جزر المالديف كميات كبيرة من الأمطار الغزيرة، والتي تتركز في المناطق الجنوبية أكثر منها في المناطق الشمالية. السياحة تعتبر جزر المالديف وجهةً سياحية عالميةً مهمة، إذ يأتي السياح إليها من كل أنحاء العالم للاسترخاء والراحة، ويعد قضاء شهر العسل فيها من أبرز أسباب التوجه إليها، ويستمتع السياح حال وصولهم إليها بالخدمات والمرافق المختلفة، مثل الفنادق والمطاعم والمنتجعات الصحية والأماكن الترفيهية أيضاً، وعلى الصعيد الطبيعي يستمتع السياح بالأشجار والأحراش ومختلف أنواع الطيور والنباتات والحيوانات، وفيها المراعي والغابات والمحاصيل والأراضي الزراعية. ويستطيع السياح التجول فيها وابيتاع الحاجيات المختلفة من الأسواق، ويستطيعون أيضاً ممارسة مختلف أنواع الأنشطة كرياضات الغطس والسباحة لمعاينة الشّعَب المرجانية عن قرب، والتي تتواجد بكثافةٍ في المكان، ويتم تقديم الأكلات العربية والطعام الهندي في الجزر للسياح. الاقتصاد تعتمد جزر المالديف في اقتصادها على تجارة الأسمال وصيدها، بالإضافة إلى قطاعي الاستيراد والتصدير، وبيع الأصداف المشهورة عالمياً، وبيع جوز الهند والعنبر، بالإضافة إلى قطاع السياحة الذي يأخذ الحيز من الأرباح وتشغيل الأيدي العاملة، وتعتبر الروفية عملتها الرسمية، غير أن حادثة تسونامي أسهمت بشكلٍ مباشر في تدمير الاقتصاد في منطقة الجزر.
     

مشاركة هذه الصفحة