حديث الجمعة ومن يجزم أنه ليس أخرق؟ RANIA...

R

Rania Aboalela

:: مسافر ::

حديث الجمعة ومن يجزم أنه ليس أخرق؟
RANIA ABOALELA·THURSDAY, OCTOBER 22, 2015
12:01 A.M.
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين في كل لمحة ونفس وحين
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ال سيدنا محمد كلما ذكرك وذكره الذاكرون وكلما غفل عنك وعنه الغافلون صلاة تكون لقلوبنا سكناً وتقربنا بها منك وترحمنا
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميدٌ مجيد
واللهم بارك على سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
عن أبي ذر جندب بن جنادة رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله أي الأعمال أفضل ؟ قال الإيمان بالله والجهاد في سبيله قلت: أي الرقاب أفضل ؟ قال: أنفسها عند أهلها وأكثرها ثمنا قلت: فإن لم أفعل ؟ قال: تعين صانعا أو تصنع لأخرق قلت: يا رسول الله أرأيت إن ضعفت عن بعض العمل ؟ قال: تكف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك متفق عليه
المعنى في هذا الحديث هو بذل النفس لله بالنفع وكف الأذى
يعني أصل أعمال العبادة هو الإنتفاع بك وعكسه أن تضر فهو منافي للإيمان ودليل نقصه
بذلك لنفسك لله
دليل إيمانك
فما هي أفضل أعمال المؤمن؟
الجهاد في سبيل الله
والجهاد جهاد بالنفس ولا يقتصر على القتال في سبيل الله ولكن بذل النفس للدعوة إلى الله وللبذل من كل ما تملك لله
ومجاهدة النفس في منعها عن فعل الحرام وعن طاعة الشهوات في المحرمات
!!
فلترى نفسك في أفعالك
ولتسأل نفسك
هل أنا مؤمن؟
فإن كنت مؤمن هل أفعالك تدل على إيمانك؟
إن لم يكن فأنت كاذب ولم تؤمن
هل في حياتك ما تجاهد نفسك في الإمتناع عن الشهوات المحرمة وتقوى؟ أو هل في كل أعمالك تنفع الغير؟؟ أم أنك تقبل أن تضر ولا تقبل أن تبذل من نفسك؟؟!!
أين إيمانك؟؟
!!!
هل تعطي من أغلي وأنفس ما عندك؟؟ لله؟؟؟
فإن لم تنجح في جواب الفعل الأول والثاني لا أنك استطعت أن تجاهد ولا أنك استطعت أن تعطي وبخلت بنفسك ومالك
فأنت لم تؤمن
وإن كان جوابك بنعم إسأل
هل تعين في الرفع والبناء؟
أو أنك تبادر بالصنع وتعين من لا يستطيعون؟؟ أم أنك من هؤلاء الخرقى الذين لا يعملون الخير؟؟
أجب وأصدق
يا مؤمن..
أو أنك أخرق؟؟
ولن تخرج من دائرة الخرقى إلا لوصنعت لأخرق!!
ومن فوقك؟؟
القادر على أن يصنع أو يعين في البناء وليس فقط إعانة غيره من الخرقى
ولتسأل من هو الأخرق؟
الأخرق هو من لديه القدرة على الإنتاج والعمل لكنه حين يختار يختار أن لا يعمل لأنه له أريح ولأنه يؤثر أن يمضي وقته باللعب أكثر من أن ينتج!!
وهو من يعجز عن الأعمال التي الجميع قادرون على عملها وهو يستطيعها لكنه يتجنبها
نعم هو أخرق
لا يريد أن يتعب
هو عاجز
أعجز نفسه بنفسه في سبيل كسله ونومه
ويتمنى على الله الآماني
!!!
فماذا لو كنت أقل من الأخرق؟؟
وهو الذي يؤذي غيره!!
والنفس القادرة على أقل الأذى هي نفسها القادرة على أعظمه
وما يمنعها إلا حدود قدرتها وظروفها ولو تمكنت لبغت
فهل نفسك لا تؤذى؟؟ ليست نفس باغية؟؟
إسأل نفسك
ما الذي منعك عن البغي هل هي نفسك أم حدودك!؟!
ولن تكون صادقاً إلا إن كنت أبداً لا تؤذي غيرك بأبسط البسيط
يا أخرق
!!
حينها تحتاج
أن تتصدق على نفسك
كف شرك
فهي حقيقة
من هو غير قادر على أن يعمل وينفق ويعين ويرفع فهو شر أخرق
ومن أبسط آذاه لومه وانتقاده على غيره من العاملين
كف آذاك وانهى نفسك
لتعود من البداية وتدخل في دائرة المجاهدين!!
جاهد نفسك التي أشقيتها وشوهتها
و تغير
غير نفسك من أن تبقى أخرق
وإن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم
إبدأ بنفسك
#رانية
 
أعلى