By Rania Aboalela منهم ميثاق ومنهم نفاق!!حديث الجمعة August 14, 2015 at...

R

Rania Aboalela

:: مسافر ::

By Rania Aboalela
منهم ميثاق ومنهم نفاق!!حديث الجمعة
August 14, 2015 at 12:01am
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين في كل لمحة ونفس وحين عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين كلما ذكرك وذكره الذاكرون وكلما غفل عنك وعنه الغافلون صلاة تكون لقلوبنا سكناً وتقربنا بها منك وترحمنا
=====
الكثير يطلبون مطالب لاتأتي لهم بالخير بل أنها تحملهم مشاق وذنوب وتشغلهم عن ما هو خيرهم الحقيقي!!
وفي المنع رحمة لا يفهمها إلا المؤمنين المصدقين بأمر الله عز وجل وبحبه لعباده
وفي العطاء كذلك رحمة تستوجب منك العمل فيم أعطاك الله بإيتاء حق العباد منه
إعلم
في كل عطاء زكاة هي حق لعباد الله فيه رفعتك ونجاتك وخيرك وزيادة أجرك ودوام النعمة
عطاءك من كل ما أعطاك الله شكر
أنظر فيم تملك من نعيم واستخدمه للنفع وستيحا حياة طيبه
البعض
يفكر فيم ينقصه وينظر فيم عند الغير
هو في حسد أو في سخط
وهذا عمى
والبعض الآخر
يسأل الله ويسأل
ويغفل عن الواجب عليه بعد أن يستجيب له الله
واجبك إن استجاب الله لك وأعطاك مطالبك أن تشكر والشكر لا يكون الا بالعمل فيم أعطاك الله بالخير
المؤمن بصير سميع راضي ومستقيم
إن سأل يسأل ليرتفع وليرفع في كونه ويعمر ويبني في هذه الأرض بكل ما أوتي من خير وفي بنائه طلب لرفعته في الآخره
هو يبني هنا لينال هناك أكثر
هذا هدف المؤمن
!!!
في القصة التالية معنى مهم جداً
فلنقزآها معاً ونعتبر ونستفيق لا نحيا بغفلة
أتى فقير من الأنصار للرسول صلى الله عليه وسلم فقال-: ادع الله أن يرزقني مالا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحك قليلٌ تؤدي شكره خيرٌ من كثير لا تطيقه أما ترضى أن تكون مثل نبي الله ، فوالذي نفسي بيده لو شئت أن تسير معي الجبال ذهبا وفضة لسارت . قال الأنصاري الفقير : والذي بعثك بالحق لئن دعوت الله فرزقني مالا لأعطين كل ذي حق حقه
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم - : اللهم ارزق"وقال اسمه" مالا .
فاستجاب الله للرسول صلى الله عليه وسلم فاتخذ هذا الرجل غنماً فنمت كما ينمو الدود ، فضاقت عليه المدينة ، فتنحى عنها ، فنزل واديا من أوديتها
حتى أصبح يصلي الظهر والعصر في جماعة ، ويترك ما سواهما
ثم نمت وكثرت تجارته فتنحى حتى ترك الصلوات إلا الجمعة
وهي تنمو كما ينمو الدود حتى ترك الجمعة
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم - : ما فعل فلان(الذي طلب المال)؟؟ فقالوا : يا رسول الله اتخذ غنما فضاقت عليه المدينة
فأخبروه بأمره فقال : يا ويح ثعلبة ، يا ويح ثعلبة ، يا ويح ثعلبة .
وأنزل الله جل ثناؤه : ( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها ) [ التوبة : 103 ] قال : ونزلت عليه فرائض الصدقة ، فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلين إلى ثعلبة وفلان غيره ليأخذا منهما صدقاتهما
فخرجا حتى أتيا هذا الأنصاري ، فسألاه الصدقة ، وأقرآه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم - فقال : ما هذه إلا جزية . ما هذه إلا أخت الجزية . انطلقا حتى أرى رأيي
(يريد أن يفكر ويشاور نفسه هل أؤديها أم لا)
فانطلقا حتى أتيا النبي صلى الله عليه وسلم - فلما رآهما قال : يا ويح "فلان" ، ودعا للسلمي (الرجل الآخر الذي بعثهما له وكان قد استجاب بإيتاء الصدقة ) بالبركة
فأنزل الله عز وجل الآيات "ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين ( 75 ) فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون ( 76 ) فأعقبهم نفاقا في قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون ( 77 ) ألم يعلموا أن الله يعلم سرهم ونجواهم وأن الله علام الغيوب ( 78 )
و كان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من أقارب هذا الأنصاري الذي امتنع عن الصدقة بعدما أغناه الله فسمع ذلك ، فذهب اليه ليخبره أن أنزل الله فيك كذا وكذا
فخرج الأنصاري حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم - فسأله أن يقبل منه صدقته ، فقال إن الله منعني أن أقبل منك صدقتك ، فجعل يحثو على رأسه التراب ، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : [ هذا ] عملك ، قد أمرتك فلم تطعني
فلما أبى أن يقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم رجع إلى منزله ، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يقبل منه شيئا
ثم أتى أبا بكر رضي الله عنه حين استخلف ، فقال : قد علمت منزلتي من رسول الله ، وموضعي من الأنصار ، فاقبل صدقتي
فقال أبو بكر لم يقبلها منك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبى أن يقبلها
، فتوفي أبو بكر ولم يقبلها . فلما ولي عمر رضي الله عنه أتاه فقال يا أمير المؤمنين ، اقبل صدقتي . فقال : لم يقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أبو بكر ، وأنا أقبلها منك ؟! فتوفي ولم يقبلها ثم ولي عثمان رضي الله عنه ففعل مثلما فعل سابقوه و لم يقبلها منه إلى أن هلك في خلافة عثمان
!!!
ماذا نفهم؟؟
١-في كل لحظاتك
تعمل لله
وحين تطلب
تفكر في واجبك تجاه ما أوتيت قبل أن تفكر في أن تنال
إن علم الله صدقك
أتتك مطالبك بكل يسر وسهوله
حقيقة
صدقها
وإن كنت لا تفكر إلا في الإستجابة لتظهر في هذه الدنيا
فلتعلم
قد يستجيب لك الله فهو قريب يجيب دعوة الداعي
لكن إحذر
أن يكون دعاءك حسرات على نفسك فتصبح في غفلة كما هذا الفقير
تطلب السعة دون أن تفكر في آداء حق الله فيه
!!
٢-إذا عاهدت لا تنقض
لا تقول سأفعل وأفعل إن أعطاني الله
ثم تخلف
إعلم
حديثك مع نفسك فيم تطلب من الله ميثاق تعقده مع الله
واعلم أن العطايا تُعطى بهذا الحديث!!
فلتصلح نفسك وحديثك مع نفسك وأصدق
إنه يعلم الجهر وما أخفى
إن لم تصدق ولم تنفذ ما عاهدت هلكت
هي سنة الله
لا مفر منها
!!
٣-العمل القليل الدائم خير من الكثير الزائل
يعني
إعمل لله فيم تستطيع ولا تُحمل نفسك فوق طاقتك فتهلك وتترك كل العبادة
إعمل واحفظ نعمة الله عليك ومنها الصحة والعقل والذكاء استخدمها جميعا في نوايا الخير ولو بسطت عملك فيهاللخير شكر
يبارك الله لك في جسدك وقوتك وييسر حياتك ويطيبها
!!
٤-إرضى بحالك ولا تسخط أو تحسد
وأعلم أن حالك الذي أنت فيه هو الأفضل لك
وإن كنت طالباً لزيادة
أطلبها بنية أن تعمل بها لله
إجعل هذا الذي في قلبك وليس الدنيا الزائلة
!!!
٥-كلنا في نعمه
أنظر في النعيم الذي لديك وأشكره وأسعد به
النصيحة الذهب
=========
أدي حق الله فيم تملك الآن يعطيك ما هو فوق ما لديك الآن
الكثيرون ينشغلون في الدعاء للمطالب التي يشعرون بفقدها ولا يرون الرزق الذي لديهم
لا يسعدون به ولا يؤدون حق الله والعباد فيه
!!
٦-حافظ على الصلاة
هي الأهم من مشاغل الدنيا مهما كانت
الصلاة
الصلاة
الصلاة
وإلا لا تغضب إن أُحتُسِبت من المنافقين
وأنت كذلك إن تركت الصلاة
الصلاة لم تمحى عن المريض ولا المجاهد
فماذا لو أنك تركتها من أجل دنيا أهمتك أكثر من حق الله
صارح نفسك وكن صادق
إعلم الرزق آتيك آتيك بأمر الله ووعده لجميع من خلق
دورك أن تؤدي حق الله
إن فعلت بارك لك وزادك ورفعك ونالك فوق توقعك
!!
ليس كل الرجال رجال
هناك رجال وهناك أشباه
تأمل
من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ( 23 ) ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما ( 24 )
هل تجد نفسك بعيد عنهم؟؟
ولم؟؟
هل أنت من المعذبين؟ أم المرتاحين؟؟
أنت سبب نفسك بنفسك
حال المؤمن
في كل يومه وهو في عهد
أصلاً تعامله لا يكون الا مع الله
هل أنت كذلك؟؟
إن لم تكن فأنت في غفلة وموت لا حياة فيك
لتحيا
فقط إنوي وكن يقظ لمِ تفعل
وأنظر لعين الله
كن من الصادقين
الذين يحفظون العهود
وكلمتهم ميثاق
وقل الحمدلله رب العالمين
#رانية أبوالعلا
 
أعلى