حديث الجمعه (خذ العفو) July 31, 2015 at 12:43am اللهم صل وسلم وبارك على...

R

Rania Aboalela

:: مسافر ::
حديث الجمعه (خذ العفو)
July 31, 2015 at 12:43am
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين كلما ذكرك وذكره الذاكرون وكلما غفل عنك وعنه الغافلون صلاة تكون لقلوبنا سكناً وتقربنا بها منك وترحمنا
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
واللهم بارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
!!!
عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: (لما أنزل الله براءتي قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه - وكان ينفق على مسطح بن أثاثة , لقرابته منه وفقره -: والله لا أنفق على مسطح شيئا أبدا بعد الذي قال لعائشة ما قال , فأنزل الله تعالى: {ولا يأتل أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله , وليعفوا وليصفحوا , ألا تحبون أن يغفر الله لكم؟ , والله غفور رحيم} (2) فقال أبو بكر: بلى والله , إني لأحب أن يغفر الله لي، فرجع إلى مسطح النفقة التي كان ينفق عليه , وقال: والله لا أنزعها منه أبدا) (3)
وهذه النفوس الكبار
لكن
طبيعة النفس تُقهر من الظلم وتغضب من السوء وتحب أن تنتقم ممن أضرها
وهذا هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه
غضب من الإساءة على إبنته
والأشد قهراً
أنه تحدث عنها وهو يحيا بفضل أبيها!!
فأول ما يتبادر على الإنسان إن حدث له أي ضرر ممن ينفق عليهم بفضله
أن يرفع خيره عنهم!!
لكن
من يقرأ القرآن
ويحيا بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرة الصحابة رضي الله عنهم
سيتدبر ويفكر قبل أن يمنع الخير الذي يقدمه للغير
وإن أساؤوا؟؟
نعم
وإن آساؤوا
وفي هذا الأجر والإختبار
لنفسك
هل أنت صادق فيم تقدم لله أم لا؟
وماذا أكبر من الضرر الذي أصاب أمنا عائشة رضي الله عنها؟؟
ومع هذا سمع أبو بكر الصديق أمر الله فامتثل
وامتثل حباً وكرماً وطاب من غضبه!!
كل شئ يهون مقابل أمر الله عز وجل ورضاه
ومقابل أن يطلب المغفرة من الله عز وجل!!
إفهم
إما أن يصيبك الضرر مرتين مره ممن آساؤوا ومره من نفسك
وكيف من نفسك؟؟لأنك ظلمت نفسك
فمنعتها الفضل الذي كان الله سيؤتيه لك بمغفرتك وعفوك!!
وإما أن تغتنم الفرصة لنفسك من الإساءة عليك بالأجر العظيم
منه إحسان ومنه فضل ومنه عفو لك ومنه مغفره ومنه عزه!!
فلنرى بعضاً من أجر عفو العبد للعبد
١- عفو الله لك ومغفرته لك
٢- العزه
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا "
ونعم أنت ستكون في عزه
لماذا؟؟
رفعت نفسك وسلمت نفسك من ذل السوء الذي يصيب المسيئين
ترفعت وعززت نفسك وأكبرتها
كان لك فضل على من عفوت عنهم وفي هذا عزه
تأملها
تكن من ذوي الفضل النادرون
!!
٣- كسبت فيها انفاق
وفي هذا سارع
فإن كانوا يسيؤن عليك
اغتنمها وسارع للعفو والمغفرة
في كل تعاملاتك
وفي هذا عباده اسمها التغافل وعادة إسمها الإحسان ورفعه إسمها الفضل
"ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو"
٤- منعت نفسك أن تظلم
لماذا؟؟
لأن من يرد السوء أو يعاقب قد يظلم في عقابه فيطغى
وأنت لا تعلم
ما مقدار العقوبة التي ترد عليها مما مسك من السوء
في الغالب من يُظلَم وهو قادر على الرد يأخذه غضبه فيزيد في الرد والعقوبة وبدلاً من أن يُحسب من المظلومين
وممن يعفون ويُحسنون
يذهب عنه كل هذا الأجر ويصبح هو الظالم!!
٥- اعلم مع العفو مصاحبه للعافيه
نعم اطلبو العفو والعافية بعفوكم عن العباد
حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي ثنا بن أبي فديك أخبرني سلمة بن وردان عن أنس بن مالك قال : (أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال يا رسول الله أي الدعاء أفضل قال سل ربك العفو والعافية في الدنيا والآخرة ثم أتاه في اليوم الثاني فقال يا رسول الله أي الدعاء أفضل قال سل ربك العفو والعافية في الدنيا والآخرة ثم أتاه في اليوم الثالث فقال يا نبي الله أي الدعاء أفضل قال سل ربك العفو والعافية في الدنيا والآخرة فإذا أعطيت العفو والعافية في الدنيا والآخرة فقد أفلحت).(رواه النسائي)(4)
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألا أخبركم بمن تحرم عليه النار؟ , , قالوا: بلى يا رسول الله , قال: " كل هين لين , قريب , سهل "
٦ـاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم
فقد كان يعفو ويغفر
ومن قصص عفوه
عفوه عن أهل مكة أخرجوه منها وحين انتصر واعزه الله سبحانه وتعالى
قام فيهم قائلاً:
( ما تقولون أني فاعل بكم ؟ ) قالوا : خيراً ، أخ كريم ، وابن أخ كريم ،
فقال: ( أقول كما قال أخي يوسف ) : { لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللَّه لكم وهو أرحم الراحمين } (يوسف:92)، ( اذهبوافأنتم الطلقاء ) رواه البيهقي
٧- العفو دليل كبر النفس
فهو صفة لا يستطيعها إلا الكبار العظام
كبار نفوس وكبار عقول وكبار قلوب وكبار اعتزاز وحكمه
وكبار روح!!
هي صفة الرسل و الأنبياء والصحابة الأخيار
ولايقدر عليها إلا الأخيار
إن إخترته
فلتأخذه ولتتمسك فيه بقوة ولا تسمح لنفسك أن تتأثر من سوء المسيئين
{خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}
فإن أخذته
كنت في عافية وعفو وإحسان وفضل وكبر نفس وعزه وتقوى وقوة
"أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى"
٨ـإعلم
إن كنت كبير نفس
ستنكشف لك النفوس
هو فضل الله لك
وسترى الشر
هو اختبار الله لك وتدريب وتثبيت
فلتنمي كبرك ولتُثبت أخذك بالعفو ولتوثق عهدك مع الله وما أخذت
وحتى إن كانت قلوبهم سوداء حسودة
دورك أن تعفو تصفح
والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس
٩-المؤمن في كل تعاملاته
الخير له أن يعفو ويصفح
في الزواج وفي الشراكات وفي الأخذ والعطاء ومواضع الذلات
وحتى مع الحساد!! ومن تعلم قلوبهم السوداء وكرههم لك ولخيرك
وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
!!!فلتعف ولتسلم نفسك الشر لا تتشوه
ولتحيا دوماً بقلب سليم
ولتقل الحمدلله رب العالمين
#رانية أبوالعلا
 
أعلى