1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

معاكسات - ثم ماذا ....... ؟ هل ترضاها لاختك ؟

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة محمد ب الشمري, بتاريخ ‏9 ديسمبر 2009.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. أيها الأحبة والله إن العين لتدمع.. والقلب ليحزن حينما يرى ويسمع مثل هذا الأمر،
    وكم من ذئب بشري يفترس ضحيته باسم المحبة والعشق
    وما علمت الفتاة أنه لو كان صادقا في حبه ورجلا نزيها كما يقول لأتى البيوت من أبوابها
    وتقدم إليها ولو كان يحبها فعلا في وضح النهار، لم يتدسس في ظلام الليل،
    فهو سارق العذارى.
    فهو سارق العذارى.
    فهو سارق العذارى.


    {$title}

    [/أختي المسلمة .. أتدرين ما المعاكسة؟
    إنها البوابة الأولى إلى حظيرة الزنا
    اختي الفاضلة .. أتدرين ما الفاحشة ؟ إنها لذة ساعة و حسرة إلى قيام الساعة
    اختي المسلمة .. ماذا يريد منك المعاكس وهو يستدرجك إلى اللقاء و يزين لك حلاوته و يغريك بالزواج ؟
    إنه يريد أن يقضي منك حاجته ثم يرميك كما يرمي العلك بعد حلاوته ثم لا يبالي هو في أي واد تهلكين
    أختي الشابة ..ليست الفتاة كالفتى إذا انكسرت القارورة فلا سبيل إلى إعادتها و المجتمع لا يرحم و الناس كلهم أعين و ألسن
    أختي الشابة ..قال الله تعالى ( وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله )
    أختي ..تعففي حتى يغنيك الله بالزواج الصالح ولا تستعجلي قضاء الشهوة فإن من تعجل شيئا قبل أوانه عوقب بحرمانه
    اختاه ..اسمعي هذه القصة ثم احكمي :
    لم يكن يدور بخلدها أن الأمر سيؤول بها إلى ...فقد كان مجرد عبث بسيط بعيد عن أعين الأهل كانت مطمئنة تماما إلى أن أمرهالا يعلم به أحد ؟؟ حتى حانت ساعة الصفر ووقعت الكارثة ؟؟ زهرة صغيرة ساذجة يبتسم المستقبل أمامها و هي تقطع الطريق جيئة و ذهابا من و إلى المدرسة كانت تترك لحجابها العنان يذهب مع الهواء كيفما يشاء و لنقابها الحرية في إظهار العينين وبالطبع لم تكن في منأى عن اعين الذئاب البشرية التي تجوب الشوارع لاصطياد الضباء الساذجة الشاردة لم يطل الوقت طويلا حتى سقط رقم هاتف احدهم أمامها فلم تتردد أبدا في إلتقاطه ؟ تعرفت إليه فإذا هو شاب اعزب قد نأت به الديار بعيدا عن أهله و يسكن لوحده في الحي رمى حوله صيده الثمين شباكه و أخذ يغريها بالكلام المعسول و بدات العلاقة الأثمة تنمو و تكبر بينهما و لم لا و الفتاة لا رقيب عليها فهي من أسرة قد شتت شملها أبغض الحلال عند الله و هدم أركانها فأصبحت الخيمة بلا عمود و سقطت حبالها فلا مودة ولا حنان ألح عليها ان يراها و بعد طول تردد وافقت المسكينة و ليتها لم توافق فقد سقطت فريسة سهلة بعد أن استدرجها الذئب إلى منزله و لم يتوان لحظة في ذبح عفتها بسكين الغدر و مضت الأيام وهي حبلى بثمرة المعصية تنتظر ساعة المخاض لتلد جنينا مشوها ملونا بدم العار لا حياة فيه ولا روح و تكتشف الأم الأمر فتصرخ من هول المفاجاة فكيف لأبنتها العذراء ذات الأربعة عشر ربيعا ان تحمل وتلدأسرعت إلى الأب لتخبره و ليتداركا الأمر و ليتداركا الأمر و لكن هيهات فالحمامة قد ذبحت ودمها قد سال و النتيجة غيداع الذئب السجن و الفتاة غحدى دور الرعاية الإجتماعية ...البداية كانت الحجاب الفاضح و النهاية ؟؟؟
    واسمعي أختي الفتاة إلى هذه الأبيات في المعاكسة الهاتفية :
    إن المعاكس ذئب يغري الفتاة بحيلة
    يقول هيا تعالي إلى الحياة الجميلة
    قالت اخاف العار و الإغراق في درب الرذيلة
    و الأهل و الخلان و الجيران بل كل القبيلة
    قال الخبيث بمكر لا تقلقي يا كحيلة
    إنا إذا ما التقينا أمامنا ألف حيلة
    متى يجيء خطيب في ذي الحياة المليلة
    لكل بنت صديق و للخليل خليلة
    يذيقها الكأس حلوا ليسعد كل ليلة
    للسوق والهاتف و الملهى حكايات جميلة
    إنما التشديد و التعقيد أغلال ثقيلة
    ألا ترين فلانة ألا ترين الزميلة
    و إن أردت سبيلا فالعرس خير و سيلة
    وانقادة الشاة للذئب على نفس ذليلة
    فيا لفحش اتته ويا فعال وبيلة
    حتى إذا الوغد أروى من الفتاة غليله
    قال اللئيم وداعا ففي البنات بديلة
    قالت ألما وقعنا ؟ أين الوعود الطويلة
    قال الخبيث وقد كشر عن مكر وحيلة
    كيف الوثوق بغر وكيف أرضي سبيله
    من خانت العرض يوما عهودها مستحيلة
    بكت عذابا وقهرا على المخازي الوبيلة
    عار ونار و خزي كذا حياة ذليلة

    من طاوع الذئب يوما أورده الموت غيلةCOLOR]
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. احمد mom

    احمد mom Guest

    ارى انك تميلين اختي ام ياسين

    للمواضيع التي لها اثر تربوي

    وذلك الميل ذونهج توعوي انا

    شخصياً افضله

    فبارك الله بكي ايتها الاخت

    ونحنو نرجو من ذلك المزيد والمزيد

    اخوكم بالله

    احمد محمد
     
  3. :1 (30):

    شكراااااااااااااااا