1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

عندما يعانق ثلج الصبر جمرة المصيبة

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة ضوء القمر, بتاريخ ‏2 ابريل 2010.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. نحن بشر في طريق الحياة سائرين ..

    قد نكون من التائبين العابدين الصائمين ..

    أو من الذين في درب الضلال سائرين ..!!

    تأخذنا الغفلة في دروبها أو يحتضننا الايمان بين أضلعهـ
    وسواء كنا من هذا النوع أو النوع الآخر ..

    فإننا معرضون لإبتلاءات من رب العالمين

    مـِوت .. ألـِـِـم .. جـِـِرح .. رحِـيـِل .. خسِـِارة .. مـِـِـِرض .......الـِـِخ ..!

    فالابتلاء للمؤمن اختبار و تخفيف ذنوب .. و للعاصي تنبيه وتذكير بقوة الله عز وجل ..!!

    فعندما يعانق ثلج الصبر جمرة المصيبه !! تتــلاشى .. كما الدخان ..!

    وعندما يلهج لسان العبد بـِ حسبنا الله ونعم الوكيل و إنا لله و إنا إليه راجعـــون

    ويوقن بالآيه الكريمة [ وعسى أن تكرهو شيئا وهو خير لكم ]

    فإن الله يلهمه الصبر و السلوان ..

    و ينزل السكينة على قلبه ..

    مهمها بلغت قوة مصيبته .. وعظم ألمه ..

    ويُجزل له الأجر والثواب بإذنه تعالى ..

    فمن أي نوع نحن ؟؟

    هل مِنْ مَنْ إذا أصابتنا المصيبة نعينا الحظوظ ؟

    و لطمنا الخدود ؟

    و شققنا الجيوب ؟

    و يئسنا من رحمته تعالى ؟

    و لايزال لساننا ينطق بـ لماذا أنا بالذات !!؟

    أم نحن مِنْ مَنْ إذا أصابتنا المصيبة احتسبنا الأجر عند رب العالمين ؟

    و شكرنا و صبرنا؟؟

    فمن أي الفريقين تنتمي أنت ..؟


    فعندما يتوفى الله عز وجل قريب عزيز لديك ..

    أو تخسر كل أموالك التي كافحة لجمعها ..

    أو يصيبك مرض خطير لا شفاء منه ..

    أو تفشل في دراستك ..أو تغلق الدنيا أبوابها في وجهك ..

    أو يتركك حبيب أو يهجرك صديق أو يوجعك أخ ....الخ

    مـِاذاِ تفعـِـِل..؟

    فـٍ السؤال الذي يعود ليفرض نفسه بين سطور هذا الموضوع ...

    عندما تصيبك المصيبة و يبتليك الله عز وجل

    في مــِـالك .. بدنـــك .. حيـــاتك ..

    فما هو موقفك ؟

    أتبكي و تشكي و تيأس ..؟

    أم تصبر و تحتسب الأجر من الله عز وجل ..؟


    أرجــــوا الله أن تكــونوا مــن الصــابرين المحتسبــين عند البـــلاء

    و تــذكـــر أنــك في دار يمتــحـــن الله صــبــــرك و إيمــانك بقــضــائه و قـــدره

    و أن نــهــاية الإنــســـان المـــــوت زاد فــرحـــه أو زاد هــمه

    و مـــهـــمـــا وصــلـــت مصـــائبــــك لـــِن تــــصـــٍٍـِل إلى مصـــاب النبي صلى الله عليه وسلم فــي الدعـــوه فـــاحمـــــد الله على مصـــابك و اســأله الجــلاء منــها

    قــــال أبو العتــاهيــه []

    اصـبر لكـل مصيبة وتجلـدِ

    ............واعلم بأن المـرء غير مخلـــد

    أو مـا ترى أن المصائب جمة

    ........... وتـرى المنية للعبـاد بمـرصـد

    من لم يصب ممـن ترى بمصيبة

    ...........هـذا سبيل لسـت عنه بأوحـد

    فإذا ذكرتَ محمـداً ومصـابه

    ...........فاجعـل مصابك بالنبي محمــدِ


    [ دعـِـِـِـِاءِ ]

    أدعو الله عز وجل بكل اســم هــو له

    أن يبعد عنكم الهموم و الأحزان ..

    و يعطيكم من لذاته ماطاب ..

    ويزيل الهموم من قلوبكم الطيبة ..

    والأحزان من أرواحكم النقية ..

    إنه على كل شيء قدير ..!!



    دمتـٍـٍـٍم بـِ حفظِ الرحـِـِـِـِمـِن..ِ
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. عاااااااااااااااااااااااااااااشو