الغناء

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة بن فروةا, بتاريخ ‏13 نوفمبر 2008.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. بن فروةا

    بن فروةا رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏27 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    1,667
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    {$title}

    الحمد لله القهار خالق الجنة والنار يصرف الأمر يقدر الأقدار
    و أصلي وأسلم على النبي المختار من بشر بالجنة وأنذر من النار
    عليه وعلى آله وصحبه الطيبين الأطهار ومن مشى في دربه ومن سار لينال عقبى الدار

    أما بعد:
    مصيبة ما بعدها مصيبة وداهية ما بعدها داهيه عجت بأرجاء الأمة الإسلامية وتوسطت الشباب حتى أن البعض أخذت حياته كلها حتى استقرت به إلى الجحيم
    نعم والله إنه داعي الزنى و صوت الشيطان والسائق إلى النيران
    إنه الغناء

    حب الأغاني يا لها من ورطة..........يسمو بها من حبها للفاني

    شقاء ما بعده شقاء وعناء ما بعده عناء
    يعيشه من ابتعد عن الرب وسمع الغناء

    قال تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} (124) سورة طـه

    ضيق وضنك وملل في الحياة وفي الآخرة نار تلظى لا يصلاها إلا الأشقى
    من شقيت حياتة فسمع المحرم وعصى ربه حتى سار في لجج المعاصي والآثام
    وماذا استفاد إلا الضيق في الدنيا والنار في الآخرة

    سبحان الله
    يسمع العبد الأغنية بعيدة عن المعاني جوفاء من القيم

    ومن يغنيها؟؟
    الفاجرات الساقطات و الكافرات أو رجال سقطت عدالتهم لسبب من الأسباب
    فهل يرجو الإنسان من ورائهم خيرا؟

    لا والله
    سخف وطرب يأتي بعده سخط من الله وغضب

    والله تعالى ذكر حرمته فأين المسلمون من كتاب الله
    وعبد لم يؤمن بكتاب الله كافر
    و أقولها كافر
    فمن كفر ففي نار جهنم خالداً مخلداً فيها وبئس المصير


    قال تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} (6) سورة لقمان

    قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : والله هو الغناء .
    قال حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما: هو الغناء،
    وقال مجاهد رحمه الله: اللهو: الطبل (تفسير الطبري)
    وقال الحسن البصري رحمه الله: "نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير" (تفسير ابن كثير).

    وقال تعالى: {وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا} (64) سورة الإسراء

    جاء في تفسير الجلالين: (واستفزز): استخف، (صوتك): بدعائك بالغناء والمزامير وكل داع إلى المعصية


    فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون؟؟!!


    من منا يحب أن يتغنى بصوت الشيطان؟؟!!
    ومن منا يحب أن يعذب بما غنى؟؟!!
    ومن سن سنه سيئة في الإسلام فعليه وزرها و وزر من عمل بها إلى يوم القيامة لا ينقص من أوزارهم شيئا


    قال صلى الله عليه و سلم: «صوتان ملعونان، صوت مزمار عند نعمة، و صوت ويل عند مصيبة» (إسناده حسن، السلسلة الصحيحة 427)


    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ليكونن في هذه الأمة خسف، وقذف، ومسخ، وذلك إذا شربوا الخمور، واتخذوا القينات، وضربوا بالمعازف» (صحيح بمجموع طرقه، السلسلة الصحيحة 2203)


    وروى أبي داوود في سننه عن نافع أنه قال: «سمع ابن عمر مزمارا، قال: فوضع أصبعيه على أذنيه، ونأى عن الطريق، وقال لي: يا نافع هل تسمع شيئا؟ قال: فقلت: لا ! قال: فرفع أصبعيه من أذنيه، وقال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم، فسمع مثل هذا! فصنع مثل هذا» (حديث صحيح، صحيح أبي داوود 4116).


    وعلق على هذا الحديث الإمام القرطبي قائلا: "قال علماؤنا: إذا كان هذا فعلهم في حق صوت لا يخرج عن الاعتدال، فكيف بغناء أهل هذا الزمان وزمرهم؟!" (الجامع لأحكام القرآن للقرطبي).

    وهذا في زمانهم فكيف لو علموا بأغاني زماننا
    وكيف لو علموا بما في (( الفيديو كليب)) من فحش
    وعــري ولبـــاس أشبــه بعدمــه
    ليتصيدوا ضعاف النفوس المبتعدين عن الدين
    ليرحلوا معهم إلى سقر

    قال القاسم بن محمد رحمه الله: الغناء باطل، والباطل في النار

    قال النحّاس رحمه الله: هو ممنوع بالكتاب والسنة ((أي الغناء))

    وقال الفضيل بن عياض : الغناء رقية الزنا .


    ومن المعلوم أن الغناء للمجانين فلا يليق لعاقل أن يسمع الغناء وهل من العقل أن يرمي الإنسان نفسه في النار؟؟!!

    قال الإمام مالك رحمه الله عندما سئل عن الغناء و الضرب على المعازف: "هل من عاقل يقول بأن الغناء حق؟ إنما يفعله عندنا الفساق" (تفسير القرطبي). والفاسق في حكم الإسلام لا تقبل له شهادة ولا يصلي عليه الأخيار إن مات، بل يصلي عليه غوغاء الناس وعامتهم.

    وقال الإمام ابن القيم رحمه الله: "إنك لا تجد أحدا عني بالغناء وسماع آلاته إلا وفيه ضلال عن طريق الهدى علما وعملا، وفيه رغبة عن استماع القرآن إلى استماع الغناء". وقال عن الغناء: "فإنه رقية الزنا، وشرك الشيطان، وخمرة العقول، ويصد عن القرآن أكثر من غيره من الكلام الباطل لشدة ميل النفوس إليه ورغبتها فيه". وقال رحمه الله:

    حب الكتاب وحب ألحان الغنا......في قلب عبد ليس يجتمعان


    أما وقد علمنا حرمة الغناء
    فلماذا لا ننتهي؟؟

    سؤال وجوابه :

    لماذا الغناء يُنبت النفاق في القلب ؟؟

    أورد ابن القيم – رحمه الله – هذا السؤال ثم قال :
    فإن قيل : فما وجه إنباته للنفاق في القلب من بين سائر المعاصي .
    قيل : هذا من أدلّ شيء على فقه الصحابة في أحوال القلوب وأعمالها ومعرفتهم بأدويتها وأدوائها وأنهم هم أطباء القلوب دون المنحرفين عن طريقتهم الذين داووا أمراض القلوب بأعظم أدوائها فكانوا كالمداوي من السقم بالسم القاتل ، وهكذا والله فعلوا بكثير من الأدوية التي ركبوها أو بأكثرها فاتفق قلة الأطباء وكثرة المرضى وحدوث أمراض مزمنة لم تكن في السلف . والعدول عن الدواء النافع الذي ركّبه الشارع وميل المريض إلى ما يقوي مادة المرض فاشتد البلاء وتفاقم الأمر وامتلأت الدور والطرقات والأسواق من المرضى ، وقام كل جهول يطبب الناس .
    فاعلم أن للغناء خواص لها تأثير في صبغ القلب بالنفاق ونباته فيه كنبات الزرع بالماء .
    فمن خواصِّـه :
    أنه يلهي القلب ويصدّه عن فهم القرآن وتدبره والعمل بما فيه . فإن القرآن والغناء لا يجتمعان في القلب أبداً لما بينهما من التضاد .
    فإن القرآن ينهى عن اتباع الهوى ، ويأمر بالعفة ، ومجانبة شهوات النفوس ، وأسباب الغيّ ، وينهى عن اتباع خطوات الشيطان .
    والغناء يأمر بضد ذلك كله ويحسِّـنه ويهيّج النفوس إلى شهوات الغيّ ، فيُثير كامنها ويزعج قاطنها ، ويحركها إلى كل قبيح ، ويسوقها إلى وصل كل مليحة ومليح ... وهو جاسوس القلب ، وسارق المروءة ، وسوس العقل . يتغلغل في مكامن القلوب ، ويطلع على سرائر الأفئدة ، ويدب إلى محل التخيل فيُثير ما فيه من الهوى والشهوة والسخافة والرقاعة والرعونة والحماقة . فبينا ترى الرجل وعليه سمة الوقار وبهاء العقل وبهجة الإيمان ووقار الإسلام وحلاوة القرآن ، فإذا استمع الغناء ومال إليه نقص عقله وقلّ حياؤه وذهبت مروءته وفارقه بهاؤه وتخلى عنه وقاره وفرح به شيطانه . انتهى بطوله من كلامه - رحمه الله - .

    ولا مزيد عليه يا إمام .
    رحم الله ابن القيم برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جناته .


    أخي المسلم أختي المسلمة
    لا يزال باب التوبة مفتوح
    فأين المسارعون إليه؟؟
    ويا باغي الخير أقبل
    أخي المسلم عليك بتقوى الله وترك المحرم وترك الأغاني
    وتوجه إلى العزيز الغفار الذي يراك ويمهلك ولا يهملك
    أختي المسلمة لا تيأسي من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم

    ألا فاغتنموا الفرصة فالعمر يمضي وفي كل يوم نقترب من الأجل
    دقات قلب المرء قائلة له ...........إن الحياة دقائق وثواني

    أخي المسلم اعتبر بالناس قبل ان تكون انت العبرة
    كم شاهدنا وكم رويت القصص وكم جاءت الأخبار عن أولئك الذي ما توا وهم يسمعون الغناء
    حتى أن رجلا حضرته الوفاة فذكروه بالشهادة فأبى وأخذ يردد دندنا دندنا مات على المحرم والأعمال بالخواتيم هل تريد ان تكون مثل من مات وعنده شيء من المحرمات
    كيف ستقابل ربك عند السؤال؟؟
    أم كيف تتجرأ وتعصي الله وأنت في أرضة وتشرب من مائه وتأكل من رزقه وتتنفس هواءه
    أبعد هذا الفضل وهذه النعم تعصي خالقك الذي خلقك فسواك فعدلك؟؟

    ألا فابدأ من الآن واترك الغناء
    ألا فابدأ من الآن وكسر الأشرطة
    ألا فابدأ من الآن فإن الموت لا يعطي مهلة

    واجعل لك همة لطاعة الله تعالى
    فمن كان ذا همة نال بها القمة


    هذا ما جاد به القلم في أسطر
    وأسأل الله أن ينفع به

    والحمد لله رب العالمين


    مــــــــــــــــــــــــــــلاحــــــــــــــــــ ـــــــــــــــظـــــــــــــــــــــــــــــه

    موقع حياتي بلا أغاني ننصحكم بزيارته

    حياتي بلا أغاني

    وهذه محاضره للشيخ الفاضل خالد الراشد حفظه الله بعنوان (( رسالة إلى محب الأغاني ))
    ننصحكم ونلح عليكم بالإستماع لها :
    وهذا ايضا مقطع من محاضرة للشيخ خالد الراشد بعنوان ( خانتهم الأغاني )
    http://m0hadrat6.islamcvoice.com/a1939.ramhttp://download.media.islamway.com/l...25-Reasalah.rm

    وهذا فلاش بعنوان ( ياسامع الغناء )
    http://www.emanway.com/multimedia/flash/1149633698.swf

    فلاش آخر بعنوان ( أسير الأغاني )
    http://www.emanway.com/multimedia/flash/aseer_music.swf



    وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم​
     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...