مواعظ الشافعي...خاص بالمسابقة الرمضانية

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة التركي سعيد, بتاريخ ‏17 أغسطس 2010.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. مواعظ الشافعي

    فضيلة العلم:
    قال الشافعي رحمه الله: كفى بالعلم فضيلة أن يدعيه من ليس فيه, ويفرح
    اذا نسب اليه.
    وكفى بالجهل شينا أن يتبرأ منه من هو فيه, ويغضب اذا نسب اليه.
    أشد الأعمال:
    قال الشافعي رحمه الله:
    أشدّ الأعمال ثلاثة:
    الجود من القلّة.
    والورع في الخلوة.
    وكلمة الحق عند من يرجى ويخاف.
    ما أفلح سمين:
    قال الشافعي رحمه الله:
    ما أفلح سمين قط, الا أن يكون محمد بن الحسن.
    قيل: ولم؟
    قال: لأن العاقل لا يخلو من احدى خلتين: اما أن يغتم لآخرته ومعاده, أو
    لدنياه ومعاشه, والشحم مع الغم لا ينعقد, فاذا خلا من لمعنيين صار في
    حد البهائم فيعقد الشحم.
    طلب الرياسة:
    قال الشافعي رحمه الله:
    من طلب الرياسة فرّت منه, واذا تصدّر الحدث فاته علم كثير.
    ضعف الانسان:
    قال الامام الشافعي رحمه الله:
    أبين ما في الانسان ضعفه, فمن شهد الضعف من نفسه نال الاستقامة مع الله
    تعالى.
    علاج العجب:
    قال الشاعي رحمه الله:
    اذا أنت خفت على عملك العجب, فانظر: رضا من تطلب, وفي أي ثواب ترغب,
    ومن أي عقاب ترهب, وأي عافية تشكر, وأي بلاء تذكر. فانك اذا تفكرت في
    واحدة من هذه الخصال, صغر في عينك عملك.
    وصف الدنيا:
    قال الشافعي رحمه الله:
    ان الدنيا دحض مزلة,ودار مذلة, عمرانه الى خرائب صائر, وساكنها الى
    القبور زائر, شملها على الفرق موقوف, وغناها الى الفقر مصروف, الاكثار
    فيها اعسار, والاعسار فيها يسار.
    فافزع الى الله, وارض برزق الله, لا تتسلف من دار فنائك الى دار بقائك.
    فان عيشك فيء زائل, وجدار مائل, أكثر من عملك, وأقصر من أملك.
    عواقب الأمور:
    قال الشافعي رحمه الله:
    صحة النظر في الأمور, نجاة من الغرور.
    والعزم في الرأي, سلامة من التفريط والندم.
    والروية والفكر, يكشفان عن الحزم والفطنة.
    ومشاورة الحكماء, ثبات في النفس, وقوة في البصيرة.
    ففكر قبل أن تعزم
    وتدبر قبل أن تهجم
    وشاور قبل أن تتقدم.
    فضل أصحاب الحديث:
    قال الشافعي رحمه الله:
    اذا رأيت رجلا من أصحاب الحديث, فكأني رأيت رجلا من أصحاب النبي صلى
    الله عليه وسلم, جزاهم الله خيرا, هم حفظوا لنا الأصل, فلهم علينا
    الفضل.
    وقال: عليكم بأصحاب الحديث فانهم أكثر الناس صوابا.
     

    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...