شلال "ير كوبرو" التركي.. فرصة لا تفوّت لمعانقة الطبيعة

GTG HOLIDAYS

:: مسافر ::

38204289_216417505710577_138447377433362432_n.jpg


يقدّم شلال "ير كوبرو"، بقضاء "موط"، بولاية مرسين، جنوبي تركيا، فرصة لا تفوت لمن يريد معانقة الطبيعة وسماع هدير المياه المتساقطة من علو 30 مترا.

وتشكل الشلال، نتيجة انجراف التربة على مر سنوات طويلة، حيث يتغذى من مياه نهر "غوك صو"، ويبعد عن مركز "موط" مسافة 35 كلم.

وتصب مياه الشلال في حوض مائي (بحيرة)، بعرض 15 مترا وبطول 300 مترا، يأسر ألباب الزوار المحليين والسياح الأجانب.

ويحيط بالشلال غطاء عشبي وأشجار تشدو على أغضانها مختلف أنواع الطيور البرية.

وقال عمر أرسلان، مدير حماية الطبيعة والحدائق الوطنية، في مرسين، إن الشلال محاط بأشجار مثمرة مثل التين والرمان، علاوة على الأشجار البرية.

وأشار أرسلان، أن الاختلاف في غزارة تدفق مياه الشلال من الأعلى، يرسم لوحة فنية نادرة تأسر ألباب الزوار والسياح.

وأضاف "زرقة الماء المتساقط من شلال ير كوبرو، وخضرة الطبيعة المحيط به، وأصوات الطيور على الأشجار، يضع الزوار في جو مختلف تماما".

ودعا أرسلان، جميع الباحثين عن المناظر الطبيعية الجميلة والهدوء، بالتوجه فورا إلى زيارة شلال ير كوبرو.

من جانبه، أعرب الزائر التركي محمد أرأوغلو، عن سعادته الكبيرة في زيارة الشلال، مبديا إعجابه الكبير بالشلال وطبيعته.

ولفت أرأوغلو، إلى ضرورة الترويج والتعريف بشلال ير كوبرو، لتمتعه بالمقومات السياحية.

بدوره، قال الزائر التركي الآخر، مليح يغييت، إنه يشعر بسعادة كبيرة لزيارته موقع الشلال، واستمتاعه بالجو اللطيف وبالجلوس حول بحيرته.

 

Eso adel magdy

:: مسافر ::
مشاهدة المرفق 386720

يقدّم شلال "ير كوبرو"، بقضاء "موط"، بولاية مرسين، جنوبي تركيا، فرصة لا تفوت لمن يريد معانقة الطبيعة وسماع هدير المياه المتساقطة من علو 30 مترا.

وتشكل الشلال، نتيجة انجراف التربة على مر سنوات طويلة، حيث يتغذى من مياه نهر "غوك صو"، ويبعد عن مركز "موط" مسافة 35 كلم.

وتصب مياه الشلال في حوض مائي (بحيرة)، بعرض 15 مترا وبطول 300 مترا، يأسر ألباب الزوار المحليين والسياح الأجانب.

ويحيط بالشلال غطاء عشبي وأشجار تشدو على أغضانها مختلف أنواع الطيور البرية.

وقال عمر أرسلان، مدير حماية الطبيعة والحدائق الوطنية، في مرسين، إن الشلال محاط بأشجار مثمرة مثل التين والرمان، علاوة على الأشجار البرية.

وأشار أرسلان، أن الاختلاف في غزارة تدفق مياه الشلال من الأعلى، يرسم لوحة فنية نادرة تأسر ألباب الزوار والسياح.

وأضاف "زرقة الماء المتساقط من شلال ير كوبرو، وخضرة الطبيعة المحيط به، وأصوات الطيور على الأشجار، يضع الزوار في جو مختلف تماما".

ودعا أرسلان، جميع الباحثين عن المناظر الطبيعية الجميلة والهدوء، بالتوجه فورا إلى زيارة شلال ير كوبرو.

من جانبه، أعرب الزائر التركي محمد أرأوغلو، عن سعادته الكبيرة في زيارة الشلال، مبديا إعجابه الكبير بالشلال وطبيعته.

ولفت أرأوغلو، إلى ضرورة الترويج والتعريف بشلال ير كوبرو، لتمتعه بالمقومات السياحية.

بدوره، قال الزائر التركي الآخر، مليح يغييت، إنه يشعر بسعادة كبيرة لزيارته موقع الشلال، واستمتاعه بالجو اللطيف وبالجلوس حول بحيرته.

مكان جميل جدا ومشاهد خلابه شكرا علي طرحك للموضوع
 
أعلى