تقرير مصور قصر السكاكيني الساحر

زهرةة البنفسج

:: الأعضاء ::
إنضم
16 ديسمبر 2018
المشاركات
1,008
مستوى التفاعل
0
النقاط
36
العمر
35

من أقدم قصور القاهرة، يقع وسط القاهرة، وتحديدًا في حي “الظاهر” بالميدان المعروف باسم القصر “ميدان السكاكيني”، بناه حبيب باشا السكاكيني عام 1897م، وهو قيد الترميم
سميت المنطقة بعد بناء القصر على اسم صاحب القصر حبيب باشا السكاكيني (غابرييل حبيب السكاكيني) فهو من مواليد دمشق تولي وظيفة بشركة قناة السويس الوليدة في بورسعيد. على مدى السنوات الأربع القادمة عمل لحسابها بمبلغ تافه من 3-4 فرنكات فرنسية في الشهر تحرك للقاهره في نهاية المطاف كان ذلك من أجل التنمية الاقتصادية وليس لأسباب صحية كما اشيع
تقول الأسطورة ان حبيب السكاكيني جذب اهتمام الخديوي إسماعيل عندما صدربواسطة الشحن على الجمال طرود من القطط الجائعة إلى المنطقة التي تنتشر فيها الفئران في قناة السويس. في غضون أيام، تم حل مشكلة هذا الوباء من القوارض. ونظرا لقدرته على الحل السريع والابتكار والمبادرة قام الخديوي، باستخدام هذا المصري السوري النبيه، وكلفه بمهمة شاقة وهى استكمال بناء الأوبرا الخديوية. وأصبح يعمل تحت يد المعماري الإيطالي Pietro Avoscani، قام السكاكيني بعمل نظام شيفت عمل 3 فترات في 8 ساعات للفترة الواحدة لمدة ال 90 يوما المقبلة. ولقد نجح وانتهت اعمال بناء دار الأوبرا في الوقت المناسب لوصول وزيارة الملوك الأوروبيين، إلى مصر لحضور افخم احتفال لافتتاح قناة السويس في 17 نوفمبر 1869. وكان الخديوي سخي بطريقة لا حدود لها. فمن الآن فصاعدا البناء وعقود الأشغال العامة لا يمكن ان تفشل لأنها كانت تدار بواسطة وعلى طريقة السكاكيني. في ال 39 من عمره، نال حبيب السكاكيني اللقب العثماني ‘بيك’، وتم الموافقة في القسطنطينية من قبل السلطان عبد الحميد الثالث عشر بعد عقدين من الزمن في 12 مارس 1901 منح السكاكيني اللقب البابوي “الكونت” تقديرا لخدماته لمجتمعه..والذي أصبح في النهاية من المقاولين الأثرياء في ذلك الزمان وقد اشترك في دور بارز في أعمال حفر قناة السويس، ومن اللقب الذي لقب به (السكاكيني) يقال أنه جمع ثروته قبل العمل في المقاولات من تجارة السكاكين والأسلحة. وقد بنى القصر على قطعة أرض منحت له على بركة أرض تسمى بركة الشيخ قمزيحي الظاهر..

عمارة القصر
images?q=tbn:ANd9GcRMZMU2Be1Et3Negecn5mkWawrRjW6dHwhu00Ey75AOKT96uWtjrQ.jpg


على الطراز الإيطالي مصري شُيد القصروتتداخل فيه الطرازات المختلفة من حول العالم، نموذجا لفن الروكوكو. بنته شركة إيطالية كلفها حبيب باشا السكاكيني، اشترط عليها أن يكون قصره نسخة مطابقة لقصر شاهده في إيطاليا. وقد اختار لقصره موقعًا جذابًا يتشعب منه ثمانية طرق رئيسية وبالتالي أصبح القصر نقطة مركزية في المنطقة، ولم يكن الحصول على مثل هذا الموقع سهلا في ذلك الوقت لكن علاقة السكاكيني باشا مع الخديوي أزالت كل العقبات
إذا نظرت الآن للقصر بقبابه مخروطية الشكل، وبتصميمه العائد للعصور الوسطى تشعر أنه في غير مكانه وسط المباني الحديثة والقديمة وهذا الزحام الشديد. هذا الزحام الذي لن يعطيك أبدًا الانطباع الصحيح أبدًا عن مساحته الشاسعة، التي تبلغ 2698 مترًا مربعًا، ويضم أكثر من خمسين غرفة كما يصل ارتفاعه لخمسة طوابق.


يحتوي القصر على أكثر من أربعمائة نافذة وباب، إضافة إلى ثلاثمائة تمثال منها تمثال نصفي لحبيب باشا بأعلى المدخل الرئيسي للقصر.
وعلى الرغم من ذلك فالحديقة المحيطة بالقصر غير متسعة، إلا أنها ساعدت على عزل القصر نوعًا عن المباني الحديثة من حوله


330px-%D9%82%D8%B5%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%A7%D9%83%D9%8A%D9%86%D9%8A_4.jpg


13820621512665.jpg



8564977193_19e2db6681_z.jpg

13820609687064.jpg


13820610455843.jpg


13820617291649.jpg




images?q=tbn:ANd9GcTmHjw9CbBaJn1-8Tcvwb-lbgbr613b5GJPV58E0aeT6ShYATqR.jpg




8565213163_631fa21c5c_z.jpg


4777691205_5f68ba1406_z.jpg


4778326944_e41e024768_z.jpg


120.jpg


123.jpg


124.jpg




Bd9WwWDIUAAcV19.jpg
 


أعلى