تقرير مصور غابة قصر بيرديكاريس

زهرةة البنفسج

:: الأعضاء ::

picture.png



غابة الرميلات ، غابة الكلاوي ، غابة قصر بيرديكاريس ، لكن صفتها واحدة إنها الغابة التي تشكل اليوم المحمية الطبيعية الوحيدة في طنجة والرئة التي يتنفس منها سكان طنجة آخر أجوائهم النقية في وقت يكثر الإسمنت حول المدينة من كل جانب لكنها في كل الأحوال هي أجمل مفاخر طنجة الطبيعية ، ونافذة مشرعة نحو البحر ونحو العالم .
الذين يحبون سياحةن الطبيعة والبحر والتاريخ لن يجدوا أفضل من هذه الغابة إنه المكان الذي يجتمع فيه ما تفرق في غيره ، خضرة الطبيعة والأشجار ، وينابيع الماء الصافي ، وزرقة مضيق جبل طارق الذين يبدو كنهر خرافي وتاريخ مثير تلخصه أسطورة السفير الأمريكي بيرديكاريس والثائر الغامض الريسوني أو بريسول وأسم الكلاوي الذي ارتبط في أذهان المغاربة .





arabtrvl1431927536521.jpg



arabtrvl1431927536542.jpg



arabtrvl1431927536583.jpg



قصة القصر الموحش المهجور في وسط الغابة قصر بيرديكاريس الإبن في قرار مفاجئ قرر بيرديكاريس الإبن ، الهجرة من اليونان بشكل نهائي نحو طنجة هذه المدينة التي كانت تصيب عشاقها بالجنون في الماضي طبعاً بفضل سحرها الإستثنائي ، ومازالت إلى اليوم تصيب عشاقها بالجنون .


arabtrvl143192753664.jpg

استقر بيرديكاريس الذي أصبح قنصلاً لأمريكا في طنجة مع زوجته الجميلة في غابة لم يكن أحد يجرؤ على دخولها وبنى قصراً فخماً وسط الغابة يطل على أوروبا عبر مضيق جبل طارق وهناك بدأت فصول مثيرة من تاريخ المغرب ، وطنجة على الخصوص .
الريسوني يختطف زوجة الملياردير في بداية القرن العشرين ، كان المغرب يعيش على بركان التمردات وبينما كان المتمرد بو حمارة يبسط سيطرته على مناطق واسعة من وسط المغرب ومنطقة شمال وشرق الريف ، كان مولاي أحمد الريسوني الحاكم شبه المطلق في مناطق جبيلة ولا شيء يقف في طريقه حتى أعتلى الدول الأوروبية .



arabtrvl1431927536635.jpg



arabtrvl1431927536656.jpg



كانت ثورة الريسوني في حاجة إلى الدعم والمال وكان قصر بيرديكاريس في بطن غابة موحشة صيداً مثالياً ، كان الملياردير الأمريكي - اليوناني يعتقد أن ماله وجنسيته وشهرته ستحميه من أي شيء ، وكان الريسوني لا يعترف بأي شيء من كل هذا ، لذلك وفي أحد أيام شهر ماي من سنة 1904 ، أغار الريسوني ومقاتلوه على غابة الرميلات وفي لمح البصر اختطفوا زوجة بيرديكاريس وابنه كرومويل ثم اختفوا وكأن الأرض ابتلعتهم.
كاد بيرديكاريس يصاب بالجنون بعد اختطاف زوجته التي كان يعشقها بصدق وطلب حماية السلطان عبدالعزيز لكن الريسوني أجمل شروط الإفراج عن الزوجة والإبن في أن يؤدي السلطان وبيرديكاريس 70 ألف قطعة ذهبية ، وأن يخرج أعوان السلطان من منطقة نفوذ الريسوني .


arabtrvl1431927536677.jpg

لكن الغريب هو أن زوجة الملياردير اليوناني استحلت الاختطاف وأعجبت بالريسوني إلى حد أنها قالت إن هذا الرجل ليس زعيم عصابة ولا قاطع طريق ، بل إنه مقاتل من أجل وطنه وكرامته وأنه يدافع عن قومه ضد الجبروت والطغيان .
ومن يشاهد الفيلم الشهير " العاصفة والأسد " الذي لعب فيه الممثل الإنجليزي الشهير سين كونوري دور الريسوني ، سيدرك سر ذلك التعاطف الكبير الذي أحست به المرأة المختطفة تجاه خاطفها وكيف كان يحميها كما لو كان يحمي زوجته وابنته ، ربما أحبته وأحبها وربما كان فقط ملتزماً بمبادئ الرجال النبلاء تجاه مخطوفيهم لكن القضية في البداية والنهاية هي أن المخطوفة تعاطفت مع خاطفها ولم تندم أبداً على أيام الأختطاف ، وربما تمنت أن تطول .
لم تنفع مع الريسوني كل تهديدات الأمريكيين والإنجليز ، وكان يواجههم بكثير من الكبرياء والأعتزاز بالنفس ، كان هذا الرجل الجبلي داهية ومرغ أنف دولتين كبيرتين في التراب وكان الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت بنفسه معجباً بشجاعة الريسوني ، وكان يريد رأسه في النهاية .









arabtrvl1431927536718.jpg




arabtrvl1431927536739.jpg




arabtrvl14319275367510.jpg


arabtrvl1431927652161.jpg


arabtrvl143192765222.jpg


arabtrvl1431927652223.jpg



arabtrvl1431927652254.jpg



arabtrvl1431927652285.jpg
 

المواضيع المتشابهة

أعلى