مدينة مكناس العتيقة الثرية

ياسميناا

:: مسافر ::

في قلب مدينة مكناس العتيقة الثرية بتاريخها وبحضارتها وهي المصنفة، تراثاعالميا من قبل منظمة «اليونسكو» 1996 توجد إحدى أقدم المواقع التاريخية انها ساحة الهديم الشهيرة بأصالتها وتاريخها والتي تقع قبالة إحدى أكبر الأبواب التاريخية بمكناس باب منصور، حيث تعتبر القلب النابض للمدينة العريقة مكناس . ويعود أصل تسميتها بساحة "الهديم"، حسب بعض المصادر التاريخية، إلى عملية الهدم التي عرفتها في عهد السلطان العلوي المولى إسماعيل، الذي أعدها لاستعراض جيوشه قبل الخروج في الحملات العسكرية المنظمة ضد المحتلين الأجانب، وهي الساحة التي يقصدها آلاف من الزوار والسياح من داخل المغرب ومن خارجه، يصفها البعض في جماليتها أنها تضاهي ساحة جامع الفنا في مراكش وباب بوجلود في فاس، وذلك من خلال احتضانها لحلقات المسرح الشعبي المعروف بفن السرد والحكي، من خلال مجموعة من (الحكواتيين) الذين يمتعون الزائرين ويؤنسونهم وتجار مختلف الأعشاب الطبية ، كما تنتشر في جنباتها مجموعة من المطاعم والمقاهي ومحلات بيع منتجات الصناعة التقليدية الممتدة على جانب السوق الداخلي بالمدينة العتيقة.
ورغم المكانة التي تحظى بها الساحة بين أوساط الساكنة المكناسية إلا أنها لم تنال شهرة دولية مقارنة بنظيرتها ساحة جامع الفنا في مراكش أو ساحة بوجلود في فاس،وذلك مرده حسب تصريحات متفرقة لتجار المدينة العتيقة إلى غياب إستراتيجية واضحة المعالم في تدبير الشأن المحلي عموما وفي المجال السياحي على وجه الخصوص، حيث يعرف ركودا كبيرا منذ سنوات، كما يردون ذلك إلى التقصير الحاصل على مستوى الإرشاد السياحي والتعريف بالمعالم الأثرية وقيمتها التاريخية ، هذا بالإضافة الى أن التسويق السياحي في المغرب أضحى يركز في جانبه الإعلامي على ساحة باب بوجلود وساحة جامع الفنا، من خلال تغطية مختلف التظاهرات الثقافية والفنية التي تشهدها هذه الساحات،.لقد كانت ساحة "الهديم" تنتعش بالعديد من منشطي الحلقات ومروضي الحيوانات والزواحف،والمغنّين إلا أن الكثير منهم غادرها،بسبب عدم إهتمام المؤسسات المختصة بها كتراث مغربي وإنساني ثري.
ساحة الهديم بمكناس التصقت بها صفة الهدم على مر السنوات، حيث خضعت لمجموعة من عمليات التهيئة ، دون أن تستقر على حال يليق بتاريخها. فمن ساحة عادية تحتضن "حلقيات" الفرجة وتركن فوق ترابها مجموعة من"الكوتشيات"، إلى موقف تركن إليه السيارات والدراجات العادية والنارية، ثم لمحطة لحافلات النقل الحضري ولسيارات الأجرة بنوعيها الصغيرة والكبيرة، ومنها إلى حديقة ، لتنتقل مرة أخرى إلى فضاء للقبب القرميدية والنافورات المتعددة الأشكال والأحجام والأحواض المائية، لكنها استطاعت في السنوات الأخيرة استعادة جزء من حمولتها الثقافية كوعاء للتراث الشفهي، من خلال احتضانها ل"حلقيات" صناع الفرجة والمرح والتسلية... كما شكلت على مر السنوات فضاء لإحياء العديد من السهرات والمهرجانات وبعض الأنشطة ذات الطابع الثقافي والتجاري التي تقام بالمدينة من فينة لأخرى.

* ما ذكر بالأعلى منقول عن تقرير صحفي لـ حسن الحماوي..

ساحة الهديم، القلب النابض لمدينة مكناس المغربية العريقة. الساحة يقصدها الزوار من داخل المغرب ومن خارجه، لكن شهرتها لا تضاهي ساحة جامع الفنا في مدينة مراكش أو ساحة بوجلود في مدينة فاس، برغم أنها لا تقل عنهما بهجة وإثارة. فما الذي يحجب الشهرة عن هذه الساحة؟ «أميرة وسط أشجار الزيتون. بدوية ومتحضرة وفنانة متمرسة، وحدهم عشاقها يفهمونها». هكذا تحدث الكاتب ووزير الخارجية الفرنسي الأسبق ميشال جوبير عن مسقط رأسه مدينة مكناس.
مدينة طليقة الأنفاس، عتيقة وثرية بتاريخها وبحضارتها، وصفوها بـ»معشوقة الشعراء». فعندما سئل الشاعر العراقي سعدي يوسف عن أحب المدن التي زارها إلى قلبه، أجاب قائلاً «مكناس، إنها توازي باريس بالنسبة لي... مدينة الأسوار والجمال والساحات».
وتعد ساحة الهديم في مكناس واحدة من أهم المواقع الأثرية التي تزخر بها المدينة، إذ تعد القلب النابض لسكان المدينة ولزوارها.
شهدت هذه الساحة العديد من الأحداث التاريخية، لعل من أبرزها معركة «بوفكران» الشهيرة في 2 شتنبر العام 1937، عندما حوّل المستعمر الفرنسي جزءا من ماء وادي بوفكران، ما أدخل أهالي مكناس في معركة حامية عرفتها ساحة الهديم، حيث كان يقام فيها كل يوم خميس سوق يأتي إليه الناس من كل حدب و صوب.

ساحة الهديم بعيون أهلها

«في جماليتها تضاهي ساحة جامع الفنا في مراكش وباب بوجلود في فاس، ولعل ما يزيد من رونقها هي تلك الصورة الجميلة التي يرسمها المسرح الشعبي المعروف بفن السرد... والمطاعم والمقاهي ومحلات بيع منتجات الصناعات التقليدية الممتدة على جانب السوق القديم»، هكذا تحدث زكرياء حداني، وهو شاعر غنائي مهتم بالتراث الثقافي المغربي.
وحول عدم شهرة الساحة دوليا مقارنة بنظيرتها ساحة الفنا في مراكش وبساحة بوجلود في فاس، قال حداني «أعزو الأمر إلى عدم وجود إستراتيجية واضحة المعالم في تدبير الشأن المحلي عموما وغياب حكمة حقيقية في المجال السياحي على وجه الخصوص والذي يعرف ركودا واضحا منذ سنوات، فالزائر للساحة التاريخية يلاحظ وجود مكتب خاص بالمكتب الوطني للسياحة من دون وجود من يديره».
ويضيف الفنان ابن المدينة «كيف لنا أن نتصور زائرا أجنبيا أو مغربيا باحثا عن المعلومة ويود الاطلاع على تاريخ المدينة في غياب من يرشده حول موضوع بحثه».
من جهته، يعزو الصحافي محمد طاهري عدم شهرة الساحة إلى كون «التسويق السياحي في المغرب يركز أكثر على بوجلود وساحة الفنا، وخصوصا هذه الأخيرة. كما أنّ اهتمام الدولة والمؤسسات الرسمية بساحة الهديم كتراث مغربي وإنساني ثري لم يكن بالشكل المطلوب. ولهذا اضطر الكثير من رواد هذه الساحة الشهيرة من منشطي الحلقات ومروضي الحيوانات والزواحف، والمغنّين إلى مغادرتها، بسبب عدم الاهتمام».

الهديم بعيون أجنبية

تولاي، سائحة تركية، قدمت من اسطنبول برفقة صديقة لها لاكتشاف ساحة الهديم. تتحدث بنبرة منشرحة وتقول «لقد أعجبتني الساحة جدا، نشعر هنا بالسعادة وبحركية جميلة».
سائح آخر أتى من النمسا ويدعى فيليبوس. يراود آلته الفوتوغرافية لالتقاط صور تذكارية للساحة. وردا على سؤال حول ما أثار إعجابه في الساحة، يجيب «كل شيء هنا جميل، إنها فعلا تستحق الزيارة».
الزائر للساحة يستوقفه باب منصور العلج الشامخ وقبة السفراء حيث كان المولى إسماعيل، في أواخر القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر، يستقبل المبعوثين الديبلوماسيين، فساحة الهديم مصدر إلهام وإيحاء، فيها الفن والثقافة وآثار الحضارة العربية الإسلامية.
وفي الجانب الآخر للساحة يصطف تجار وصناع تقليديون يعرضون ما أبدعته أناملهم.

تغيرات عمرانية ووظيفية

تنفرد مدينة مكناس بعدد من المآثر التاريخية قلَّ ما توجد في مدن أخرى، ما أدى إلى تصنيفها تراثا عالميا من قبل منظمة «اليونسكو» في شهر دسمبرالعام 1996.
ويقول الدكتور عبد الرحمن بن زيدان، وهو ناقد ومؤلف وباحث مغربي، «عرفَت ساحة الهديم تحولات عدة وتغيرات على المستوى العمراني وعلى المستوى الوظيفي، فمنذ كانت قصبة مرينية إلى أن حولها السلطان مولاي إسماعيل معلمة علوية تقابل مدخل المدينة الملكية من باب منصور، شيّدت معالم تاريخية وأسوار عرفت بضخامتها وعلوها».



عن نفسي زرتها عدة مرات و كذلك عرجتُ على ( مولاي اسماعيل ) و الصهريج و معالم أخرى بالمدينة كحبس قارا والمدرسة البوعنانية
(40).gif



لكم الصور
* من الانترنت
و تصويري أيضاً ..


[URL='http://
picture.jpg
[/URL]

[URL='http://
picture.jpg
[/URL]



picture.jpg




[URL='http://
picture.jpg
[/URL]

من تصويري


picture.jpg




picture.jpg



picture.jpg


picture.jpg


picture.jpg


picture.jpg


picture.jpg


picture.jpg





 
أعلى