~{ صفــَــَـَـآت تـ ع ـــَـدم أنــَـَـوـوثـــَـة آلمــَرـرأة !!

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الجوال ب, بتاريخ ‏12 سبتمبر 2010.

حالة الموضوع:
مغلق


  1. [​IMG]

    [​IMG]




    من مميزات جمالها ، جمال لا نراه ولا نلمسه،
    لكن نشعر به من أدقّ تفاصيلها وتصرفاتها،
    بهمساتها.. حنانها.. طباعها.. وغيرها الكثير الذي يدوي صدى مميزاً
    نستشعره بصمت ليقول

    : أنثى بكل معنى الكلمة

    {$title}



    المرأة تجذب الرجل بأنوثتها التي يولي لها اهتماماً خاصاً،
    لأنها تشعره برجولته، وكلما زادت أنوثتها، شعر هو أيضاً برجولته أكثر فأكثر،
    لذلك نجده يميل للمرأة الأنثى أكثر من المرأة الجميلة أو المرأة المثقفة،
    لكنّ هناك خطراً يهدد تلك الأنوثة عندما تبدأ المرأة بالتمرد عليها،
    لتنسلخ من حقيقتها وتبدل تاريخها، وكأنها تقول: «أنا بـ (نيو لوك) رجل».



    وتشير الأبحاث إلى أن هناك العديد من الصفات
    التي تفقد المرأة أنوثتها من دون أن تشعر بها،
    لكن يلحظها مَن حولها ويطرحون بداخلهم سؤالاً واحداً :


    أين أنوثتك من تلك الصفات؟

    [​IMG]


    1- امرأة لا ترحم ضعيفاً:
    طبيعة المرأة هيأتها لتكون بركاناً يتدفق منه حنان ورحمة،
    لكن عندما يتفجر هذا البركان بحمم من عدم الرحمة والقسوة،
    خاصة لمن يحتاج فعلاً للمسة عطف أو طيبة،
    فإن هذه المرأة تودع أنوثتها كما ودعت رحمتها وحنانها.

    [​IMG]


    2 امرأة تتعامل بفتونة وعضلات مفتولة

    :عندما تتحول المرأة الرقيقة الناعمة إلى وحش كاسر
    يتعامل بعدوانية وقوة عضلات، تفقد الجزء الأكبر من أنوثتها،

    حلماً منها بأن تكون ذلك الرمز للقوة والطغيان،
    وكأن الرجل ليس إلاّ عضلات، لكن حذار من تلك الموجة العارمة
    التي ستجرفك إلى شط بعيد عن هويتك الحقيقية،
    فالمرأة عندما تمثل شخصية الرجل، تكون مخلوقاً أشد عدوانية،
    فهي تلعب دوراً ليس بدورها

    [​IMG]

    3 امرأة فظة بلسان قبيح
    :مَن يتوقع من ذلك المخلوق البريء الضعيف عند الصمت
    أن يكشر عن أنيابه إذا تكلم ليصبح قبيح اللسان،
    وعندها يصعب الربط بين الصورة الداخلية للمرأة الأنثى مع
    الصورة التي نراها بقناع أنثى مزيف، ونتمنى لو أنها بقيت صامتة إلى الأبد.

    [​IMG]

    4 امرأة سيطر عليها الكره والحقد والغيرة
    :بما أن المرأة هي الأم والزوجة والحبيبة، فلا بد أن تكون
    بئراً لا تنضب من الحب، وإذا ما تصرفت بعد ذلك فإنها
    تفقد أول أسرار أنوثتها، بكرهها لكل من حولها وحقدها
    وغيرتها حتى تكره نفسها، وتحول حياتها معهم إلى جحيم من نار
    الحقد والغيرة وكره لا ينتهي.

    [​IMG]

    5 امرأة تفضل الانتقام على التسامح
    :دائماً ما نرى الأنثى متسامحة مضحية،
    يمكنها أن تغفر وتنسى، لكن عندما تتخلى عن تلك الميزة التي وُهِبت لها،
    فإنها تصبح متحجرة القلب والعقل وربما أكثر من الرجل،
    ولهذا نجدها أكثر إيلاماً وعنفاً منه.

    [​IMG]

    6 امرأة يقتلها الغرور:
    فرّقي ما بين الثقة بالنفس والغرور،
    فكثير ما تتداخل المعاني لدينا، فنجد الكثيرات يتمايلن على درب الغرور،
    وتقول: أنا واثقة من نفسي، فالثقة جميلة ومطلوبة،
    بل إن الرجل يرغب بالمرأة الواثقة،
    لكنه أكثر ما يكره امرأة تتفاخر بغرورها باسم الثقة،
    مما يلغي جمالها الخارجي وتفقد جزءاً كبيراً من أنوثتها،
    فلا يكاد يرى من حولها إلاّ تلك القبيحة بغرورها...


    [​IMG]

    [​IMG]


     
    #1 الجوال ب, ‏12 سبتمبر 2010
    آخر تعديل: ‏15 مارس 2017
  2. رد: ~{ صفــَــَـَـآت تـ ع ـــَـدم أنــَـَـوـوثـــَـة آلمــَرـرأة !!

    منور عيناي الصفحه بردك العطر

    وديـ^_^
     
  3. رد: ~{ صفــَــَـَـآت تـ ع ـــَـدم أنــَـَـوـوثـــَـة آلمــَرـرأة !!

    منور عيني غزوان الصفحه بردك ع متصفحي

    دوما مبدع عيناي

    لكَ مني الف تحـــــــيه ورد^_^
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

  • ماذا تقدم لكم منتديات المسافرون العرب ؟

    منتديات المسافرون العرب منتدى سياحي من الاخوة العرب المسافرون يهتم في المقالات السياحيه و عرض تقارير مصورة صور و فيديو للسياحه الداخليه و الخارجيه و نقاشات في كل مايتعلق السياحة والسفر. كما يشمل موقع المسافرون العرب على اقسام متخصصه حول أهم الوجهات السياحية التي يقصدها المسافرون العرب.
  • العرب المسافرون المسافرون العرب arabtravelers travelers arab العرب المسافرين arab travelers المسافرون العـرب المســافـرون arab traveler traveler العربي traveller العربى العرب والمسافرون للعرب المسافرون للعرب للمسافرون العرب العرب المسافرون arab traveler عرب الـعـرب الـمـسافـرون الـعـرب الـمـسافـرون العربي المسافرون العرب المسافرون's alarab العربية تركيا النمسا ماليزيا قطر اندونيسيا اسبانيا دبي المانيا
جاري تحميل الصفحة...