نبذة طبيعية وجولة سياحية بالصور الى دولة زامبيا

الموضوع في 'بوابة السفر إلى الدول الأفريقية Africa' بواسطة باطوق 200, بتاريخ ‏16 مايو 2012.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. نبذة طبيعية وجولة سياحية بالصور الى دولة زامبيا

    زَامْبِيَا دولة توجد جنوب منتصف إفريقيا، تأتي في صدارة منتجي النحاس. وتصدّر زامبيا النحاس إلى دول كثيرة من العالم، توفر لها عائدات كبيرة من تصديره. اقتبست زامبيا اسمها من نهر زمبيزي الذي يمثل غالبية حدودها الجنوبية. ويوجد في زامبيا خزان كاريبا العملاق الذي يعتبر من أضخم مشاريع توليد وتوفير الطاقة الكهربائية في العالم وتستفيد منه كل من زامبيا وزمبابوي. كانت زامبيا في السابق محمية بريطانية تعرف ب روديسيا الشمالية كما كانت خلال الفترة من 1953م إلى 1963م جزءًا من اتحاد روديسيا الجنوبية (زمبابوي حاليًا). أصبحت زامبيا دولة مستقلة في 1964م. عاصمتها لوساكا، وهي أكبر مدنها.
    ينتخب الشعب الزامبي رئيس الدولة والحكومة. كما ينتخب الشعب أيضًا 150 عضوًا للجمعية الوطنية، وهي الهيئة التشريعية للبلاد. تستغرق مدة عضوية الرئيس وأعضاء الجمعية الوطنية خمسة أعوام. يعين الرئيس الوزراء من بين أعضاء الجمعية الوطنية. والاقتراع حق لجميع من تزيد أعمارهم على 18 عامًا. يعتبر حزب الحركة الديمقراطية للتعددية الحزبية أكبر الأحزاب في زامبيا. أما حزب الاستقلال الوطني المتحد فيأتي في المرتبة الثانية. تنقسم البلاد إلى تسع محافظات، يدير كلاً منها وزير دولة. لوساكا هي عاصمة زامبيا ومركزها التجاري وهي مدينة حديثة ذات مبانٍ عالية وتبدو طرقاتها دائبة الحركة والنشاط.
    معظم الزامبيين من الإفريقيين الذين يتحدثون لغات البانتو. وهناك أكثر من 70 مجموعة عرقية، وثماني لغات محلية يتحدثها الزامبيون، كما يتحدث العديد من سكان زامبيا الإنجليزية، وهي اللغة الرسمية للبلاد. يعيش السكان في الأجزاء النائية من البلاد في أكواخ مستديرة، سقوفها من القش، ويزرعون المحاصيل الغذائية في الأرض المحيطة بها. ولكن أدّى تطور صناعة التعدين إلى انتقال آلاف الزامبيين للعمل في مراكز التعدين. وتعد الذرة الشامية الغذاء الرئيسي. والطعام المفضل لديهم هو الثريد الغليظ المصنوع من الذرة الشامية الذي يسمونه أنشيما. وفي مناطق الشجيرات القصيرة في الريف حيث يسكن معظم الزامبيين، يزرع الأهالي محاصيلهم في شهري نوفمبر وديسمبر. غالبية الزامبيين مسيحيون، ولكن ما زال تأثير المعتقدات المحلية التقليدية قويًا وسط القرويين، إلا أن السحر والعادات القديمة بدأت في الانقراض في المدن. القضايا التي تواجه الأطفال في زامبيا ولد أكثر من 000 30 طفل مع نقص المناعة البشرية / الايدز كل عام كنتيجة لانتقال العدوى من الأم إلى الطفل. خلف مرض الايدز جيلا من الأيتام في أعقابه : ففقد أكثر من 20 في المائة من أطفال زامبيا أحد الوالدين أو كليهما. وغالبا ما يفتقر الأسر والأرامل والأيتام إلى الموارد اللازمة لزراعة ما يكفي من الغذاء. ويعيش نحو 75000 طفل في الشوارع. تعتبر الملاريا القاتل الرئيسي للأطفال. يعاني حوالي 50 في المائة من الأطفال تحت سن 5 سنوات من سوء التغذية؛ وفقر الدم ونقص فيتامين أ على نطاق واسع. يواجه نظام الرعاية الصحية في زامبيا نقص في الأدوية والمعدات والموظفين المؤهلين، وبخاصة في المناطق الريفية. يحصل 36 في المائة فقط من سكان الريف على مصادر مياه الشرب النظيفة. ازداد معدل الالتحاق بالمدارس بفضل إزالة الرسوم الدراسية في المدارس الابتدائية؛ ووصلت الفجوة بين الجنسين اقل من 1 في المائة. ولكن ومع ذلك، هناك نقص شديد في المعلمين، ولا يتقن الكثير من الطلاب المهارات الأساسية في اللغة والرياضيات.
    في عام 1851م، عبر المنصِّر الأسكتلندي ديفيد لفينجستون زامبيا من الجنوب وقضى 20 عامًا مكتشفًا المنطقة. في عام 1911م، أطلقت شركة سيسل رودس واسمها شركة جنوب إفريقيا البريطانية، اسم روديسيا الشمالية على المنطقة. وفي عام 1924م، استولت الحكومة البريطانية على إدارة روديسيا الشمالية، وعينت حاكمًا لها. عُرف تعدين النحاس في المنطقة منذ مئات السنين، وعند اكتشاف خامات وفيرة للنحاس في أواخر عشرينيات القرن العشرين، هرع العديد من الأوروبيين إلى المنطقة، وبعد عشر سنوات، أصبح التعدين صناعة مهمة في المنطقة. في 1953م، أنشأت بريطانيا اتحادًا بين روديسيا الشمالية وروديسيا الجنوبية ونياسالاند. عارض الإفريقيون الاتحاد لهيمنة الأقلية الأوروبية على الحكم في روديسيا الجنوبية. وفي 1963م، أعلنت بريطانيا حل الاتحاد. وفي 24 أكتوبر 1964م، أصبحت روديسيا الشمالية دولة زامبيا المستقلة. انتخب كينيث كاوندا رئيسًا لها في 1964م، ثم أعيد انتخابه في أعوام 1968م، 1973م، 1978م، 1983م و 1988م. وظل حزب الاستقلال الوطني المتحد الحزب السياسي المتفلرد خلال الفترة من 1972م إلى 1990م. وفي أكتوبر 1991م، حظى تجمع الأحزاب الديمقراطية بالانتخابات وفاز فريدريك شيلوبا برئاسة الجمهورية، وابتعد كاوندا عن رئاسة حزبه في ديسمبر 1991م. بعد حل الاتحاد، عرفت روديسيا الجنوبية باسم روديسيا. وفي عام 1965م، أعلنت روديسيا الاستقلال تحديًا لبريطانيا. وتوترت العلاقات بين زامبيا وروديسيا، لرفض حكومة الأقلية البيضاء إعطاء الأغلبية الإفريقية صوتًا مسموعًا في الحكم. تعرضت زامبيا لمشاكل اقتصادية خطيرة في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، فقد حظرت روديسيا نقل زامبيا لبضائعها عبر إقليم روديسيا، وبذلك حرمت زامبيا من منفذها الرئيسي إلى البحر، ثم رفعت روديسيا الحظر سريعًا، ولكن زامبيا ظلت ترفض حتى 1978م نقل بضائعها عبر روديسيا. سيطر الأفارقة على الحكم في روديسيا في عام 1980م، وتم تغيير اسم البلاد إلى زمبابوي، ثم تحسنت العلاقات بين زامبيا وزمبابوي. كذلك عانى اقتصاد زامبيا تدني أسعار النحاس في الأسواق العالمية، وانخفاض احتياطي البلاد من النحاس. في عام 1990م، سمحت زامبيا بعمل الأحزاب السياسية المعارضة، وفي عام 1991م، فازت بنتائج الانتخابات الحركة الديمقراطية للتعددية الحزبية بزعامة فريدريك تشيليوبا الذي ألحق الهزيمة بكاوندا. حازت الحركة أكثر مقاعد الجمعية الوطنية. وفي عام 1996م، أعيد انتخاب تشيليوبا مرة أخرى.
    {$title}

    {$title}

    {$title}

    {$title}
    [SIZE=-0] [/SIZE]