كوني له 4 نساء بواحدة حتى يبقى بقربك .!

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الجوال ب, بتاريخ ‏10 ديسمبر 2010.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    شلونكم شباب .. شلونكم صبايا

    الحفاظ على عش الزوجية بعيداً عن جميع النزوات والتوتر، أمر يشغل بال الزوجين عادة، لكن المرأة الذكية تستطيع تفادي جميع هذه المشاكل بخطوات ذكية وعادات يومية، فالرجل رغم وفاءه وتعهده بعدم الخيانة الزوجية، إلى انه لا يستطيع الالتزام دوماً بوعوده، إذا شعر بإهمالك له أو لنفسك وإذا شعر بالملل من علاقتكما.

    [​IMG]

    تستطيعين ان تنعشي حياتكما دوماً بان تكوني أكثر من إمرأة له بذات الوقت، فاستخدمي مهاراتك الانثوية بالحفاظ عليه لانه لن يستطيع الانتظار على جفاءك، فكوني له المثيرة والجذابة والذكية والسعيدة والانيقة.

    المراة الذكية: كوني له المراة الذكية التي تستطيع ان تفهم ما يرغب به زوجها قبل أن يقوم بطلبه منها، فهو يرغب منك أن تشاركيه رغباته وعلاقته الحميمة دون أن يطلب منها ذلك في كل مرة، فالأمر يجعل الرجل يمل من الطلبات المتكررة ويشعر بانه وحده من يرغب بتلك العلاقة، ليبحث خارج عش الزوجية عن من يشاركه برغبته بعلاقة جسدية.

    المرأة الجذابة: اسحريه بجمالك، فالجمال ليس فقط بالتكوين الخلقي وإنما بمحافظة الزوجة على جمالها وأناقتها بعيون زوجها، فأن تكوني جذابة لا يعني أن تكوني جميلة فقط، فقد يمكنك أن تجبريه على أن يكون بقربك دوماً بكلامك وبحركاتك المثيرة له، فالأمر لن يجعله يهرب منك.

    المرأة السعيدة: لا احد يطلب منك عزيزتي ان تكوني سيدة مرحة طوال الوقت، ولكن عند عودة زوجك من عمله منهك يرغب برؤية ابتسامة والشعور بدفء قبلاتك يرحب به، لا ان تبدأي وقته معك بنزاعات لا أسباب لها، سوى انك ترغبين بتفريغ غضبك، فقبلة واحدة منه تنسيه تعبه بعد يوم شاق، وتنسيك انت ايضاً المشاكل التي مرت خلال نهارك، وبعدها تنعما براحة طوال الوقت الذي تقضيانه معاً.

    المراة الحنونة: لديك من الدفء ما يقنع رجال العالم كله بأن يبقوا بقربك، لكنك لا تريدين سوى أحدهم، ولذلك عليك استخدام دفئك بذكاء لتجبريه على اكتشاف عالمك الخاص بنفسه، وللبقاء بقرب عشك الدافئ فترة اطول، اغمريه بعناقك الدافئ لا عندما يطلبه منك، بل كل لحظة تكونين بها بقربه، فزوجك كطفلك الكبير الذي يرغب بمديح والدته الحبيبة في كل ساعة، والتي تغمره بحبها وحنانها دوماً.


    تحياتي للجميع
     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...