1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

رحلة الى ضفاف انهار افريقيا ونهر شيري

الموضوع في 'بوابة السفر إلى جنوب أفريقيا' بواسطة باطوق 200, بتاريخ ‏19 مايو 2012.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. رحلة الى ضفاف انهار افريقيا ونهر شيري

    تسير بعض أنهار إفريقيا بثبات وسكينة على امتداد العام، وهذا أمر غيرطبيعى في قارة ذات طقس شديد، وبعيدًا عن الاضطراب جعل الله تعالى هذه الأنهار مصدرًا غذائيًا ثابتًا لكل الكائنات التي تعيش في مياهها وعلى ضفافها.
    إنها قصة أحد هذه الأنهار الهادئة موطن الإخصاب والوفرة، إنه نهر شيري.
    يجري نهر شيري عبر الأجزاء الجنوبية من ملاوي في شرقي إفريقيا، ويتغذى هذا النهر على مياه بحيرة ملاوي التي تقع في أقصى جنوب وادي الرفت الكبير في إفريقيا.
    من أعماق هذه البحيرة المميزة يجري النهر باتجاه الجنوب مخترقًا بحيرة ملاوي الضحلة ممكملاً جريانه الواسع والهادئ باتجاه منطقة ليوند البرية إلى الجنوب من هذه المنطقة، تجري مياه النهر داخل ممر ضيق يبلغ طوله ثمانين متراً قبل أن تنساب فوق سهول مالاوي الجنوبية، وتنهي رحلة طولها أربعمائة كيلو متر عندما تنضم إلى نهر زامبيزي أحد أكبر أنهار إفريقيا الجنوبية، إنه شهر مايو أيار بداية فصل الشتاء، وستثير الرايح الجنوبية الشرقية العواصف فوق بحيرة ملاوي خلال الأشهر القليلة المقبلة، لا تستمر هذه العواصف طويلاً ولكن المناطق الساحلية تؤمن نوعاً من الملجأ وتسبب الرياح الهادئة تموج سطح الماء حيث لا تترك هذه التموجات أي أدلة لما يعيش تحت سطحها.
    تتوحد المياه الهادرة والصخور تحت سطح الماء لتهيىء نماذج متشابهة الحركة، يخبئ سطح بحيرة ملاوي الرقيق تحت مائه عالماً يعج بالحياة التي تمنح هذه البحيرة شخصيتها الفريدة، حيث يعيش فيها حوال ثمانمائة نوع من الأسماك التي لا تعيش في أي مكان آخر في العالم
    [​IMG]


    [​IMG][​IMG]

     
    جاري تحميل الصفحة...