تذوقي السعاده بترك الغيبه والحقد

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة قلب الاسد2000, بتاريخ ‏23 يناير 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. الحقد - الحسد - الغيبه - النميمه)




    هذه الامراض ابتلي فيها غالبية البشر إلا ماندر ..



    فلا يخفى علينا أنها تهدد صحتنا ..



    وتجعل الحياة أكثر نكداً وغماً ..



    وأيضاً لها تأثيراً قوياً على شخصية المرء ..



    فهي تجعله أكثر قلقاً وأكثر توتراً وإضطراباً وأقل تركيزاً .. وبالنهايه إنتاجيه أقل ..




    هذا من الناحيه الدنيويه ..











    أما من الناحيه الدينيه فلها تأثير قوي على دين المرء وأعماله ..



    فهي تجعل القلب مثقلاً بالذنوب ..



    حتى يثقل على المرء ذكر الله والتلذذ بالعباده ..



    لإنشغال قلبه بحقدٍ على هذا .. وغيرةٍ من هذا .. وحسدٍ لهذا ..



    فتتراكم عليه الخطايا والذنوب .. فالسيئه تنادي أختها ..



    فيصير على القلب غمامه مظلمه لايرى فيها لا حقٍ ولا باطلٍ فتختلط عليه الأمور ..




    أيضاً لاننسى أن الله لايرفع أعمال المتخاصمين حتى يصلحا كما أخبرنا المصطفى عليه الصلاة والسلام ..




    ولاننسى أن البغضاء والحسد حالقة للدين كما في الحديث ..




    ولاننسى أن الإنسان لايبلغ حقيقة الإيمان حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه .. فلايجتمع في جوف عبدٍ .. الإيمان والحسد ..




    ولاننسى أن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ..



    ولاننسى حديث الرسول عليه الصلاة والسلام (... وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم) ..




    وأيضاً لاننسى حديث الرسول عليه الصلاة والسلام .. (لا يدخل الجنة نمام) ..











    فقد تتبخر كل أعمالنا وتصبح هباءً منثورا ..





    هذه الأعمال التي تعبنا على تحصيلها ..




    من مجاهدة النفس وحرمانها من ملذات الدنيا ..




    كالإمتناع من المسلسلات والأغاني وحضور الحفلات .... وغيرها الكثير ..إبتغاء الجنه ..




    وفي النهايه يكون مصيرنا النار نعوذ بالله منها ..




    فنكون خسرنا الدنيا والآخره ..











    فما الحل ؟؟.. وكيف الخلاص من هذه الأمراض ؟؟..





    قال الله تعالى ..{ يأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم } ..




    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : { إياكم والظن ، فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ، ولا تقاطعوا ، ولا تدابروا ، وكونوا عباد الله إخوانا } ..





    لنتأمل هذه الآيه الكريمه .. وهذا الحديث الشريف ..




    في بداية الآيه نهانا الله سبحانه وتعالى عن الظن ..



    وأيضاً في بداية الحديث حذرنا المصطفى عليه الصلاة والسلام من الظن ..



    ثم ذُكر مابعد سوء الظن كالتجسس والغيبه والبغضاء ..



    فسوء الظن بالآخرين هو الذي يولد البغضاء والغيبه ..



    فالحل هو ..



    1- حسن الظن بالآخرين .. فكلما وسوسة لك نفسك والشيطان بسوء ظن للآخرين ..فوراًأنفثي على شمالك وتعوذي بالله من الشيطان الرجيم ومن ماتحدثك به نفسك فهي أمارة بالسوء ..



    ثم أستغفري الله بماحدثتك به نفسك من سوء ظنٍ .. فالله سبحانه وتعالى أخبرنا بان سوء الظن إثم .. فقولي .. اللهم أغفرلي ماأسررت وماأعلنت ..



    ملاحظه .. (الإستغفار والإستعاذه مهمه جداً فأكثروا منها)



    2- قلة الكلام ومعاهدة النفس على الانضباط وعدم الغيبه والنميمه ..



    فقبل أن تجلسي مع أهلك .. وقبل أن ترفعي سماعة الهاتف .. وقبل زيارتك لأحد ..



    حدثي نفسك وعاهديها بأن لاتغتاب وتتجنب اي كلام يكون سبب لجر الغيبه ..



    3- الإستغفار والتوبه بعد اي مكالمه او زياره .. حتى ولو لم تغتابي .. فربما خرجت منك كلمه سيئه هنا أو هناك وأنت لاتدرين .. فقولي .. (اللهم أغفر لي ماأعلم ومالا أعلم) ..



    ولا تنسي كفارة المجلس ..



    4- عند رؤيتك لتصرف سيء من اي شخص .. لاتنقديه حتى في نفسك ..



    وإن نقدتيه في نفسك فوراً أستغفري ربك وتوبي إليه ..




    ثم وبخي نفسك وانهريها .. كأن تقولي ... (من أنتي حتى تنتقدي الناس !!؟..) ... (وهل أنتي كامله أو خاليه من العيوب ) .. وهكذا ..




    حتى لايدخل العُجب والغرور في نفسك .. فهو آفه ..




    وعسف النفس وعدم الخضوع لها .. يهذبها ويجعلها أكثر إستقامه ..




    وكذالك كان دأب الصحابه والسلف الصالح ..





    وفي النهايه ستشعرين بالراحه والإطمئنان وبلذة الايمان وحلاوته .. ويُنزل عليك ربي السكينه ..





    ومع الوقت تكسبين محبة الناس وثقتهم فيك .. وعدم الاكتراث لنقد الناس ومايقولونه عنك ..




    ولاننسى أن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه ..