تزرعين الحب وتجنين ثمارة ام تبتعدين عنه ؟ اختبري نفسك

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الجوال ب, بتاريخ ‏18 فبراير 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. رغم زحام الحياة ومشاغلها ، إلا أن هناك ناس قادرون على العطاء وزراعة الحب في قلوب جميع المحيطين له ، وهناك آخرون في مرحلة وسطى، والبعض بعيد كل البعد عن الحب ولا يشكل الحب أي معنى في قاموس حياته ، أي الأنواع الثلاثة أنتِ خبراء علم النفس يساعدونك على اكتشاف ذاتك ومكانتك من الحب ، ونصحونك بالاجابة على هذا الاستطلاع وإبداء موافقتك أو رفضك
    1- أنا أحب إذن أنا موجودة، هل تصدقين المقولة؟
    2- هل تعيشين سلامًا ومصالحة مع نفسك من دون إفراط؟
    3- هل تنظرين لمشاغل الحياة من حولك نظرةً إيجابية، مسالمةً؟
    4- هل تؤمنين أن دوام الحال من المحال، وأن غدًا - دائمًا - يوم جديد؟
    5- تحترمين نفسك وتقدرينها، تحاسبينها على أخطائها، وتكافئينها إن أحسنت؟
    6- تنصتين إلى زوجك بمحبة، وإعجاب، حتى لو تفاخر كطفل صغير!
    7- هل تقدرين الآخرين وتحترمينهم؟
    8- الإنسان مخلوق اجتماعي، ولا تواصل إنساني مع الوحدة، والانعزال؟
    9- كوني كما أنتِ، وليس كما يريد الآخرون.
    10- الصدق أقصر الطرق، فتصرفي ببساطة، وتلقائية.
    11- الضحك الصادق البريء، يغسل قلبك من الأحزان، ويحميك من الاكتئاب.
    12- لابد من احرص على الوجود في أماكن مفتوحة، ومواقف تبعث على الابتسام والبهجة.
    13- تنظرين إلى محاسن زوجك قبل عيوبه، وحسناته قبل أخطائه، وحبه لك قبل تبرمه منك.
    14- كوني محبة، ومحبوبة معًا لتحسي ببهجة الحياة.
    15- التغيير الدائم المستمر يساعد على إبعاد الملل عن الحياة العائلية، والاجتماعية.
    16- كوني جميلةً لتري الوجود جميلًا من حولك، انظري إلى نصف الكوب الممتلئ.
    17- تعايشي مع نصفك الآخر يصبح العالم من حولك أكثر رحابة، وجمالًا.
    18- كوني لزوجك الأم التي تدلل، والأخت التي تتفهم، والابنة التي تطيع.
    19- الصديقة، والزوج المحب، ينصتان إليك بكل صدق، وحب لكل ما تقولين.
    20- أحبي نفسك، قدّريها، احتويها، جمليها حتى تستطيعي حب الآخرين!
    21- افتحي قلبك، وذراعيك بالحب والخير للدنيا، ولمن حولك من الأهل، والأحباب.
    22- أعلني صراحة وبوحي بكل شعور طيب، جميل تحسينه، تزرعي به بصيصًا من الحب.
    23- أقبلي على أي عمل تطوعي يناسبك، ساهمي في أعمال الخير، لتجلبي السعادة، والانسجام مع نفسك.
    24- جمال المرأة ليس في أناقتها، أو أرصدتها، بل في شخصيتها، وروحها الجميلة.
    25- كوني رسولة السلام لزوجك، فلا تبعديه عن أهله، ولا تنزعيه من وسط أصدقائه، بغيرتك.
    26- اتصلي بصديقاتك، وجاراتك القديمات، وجددي مشاعرك معهن، بذكريات الطفولة، وأيام الدراسة.
    27- استقبلي بفرحٍ وامتنان محاولات الآخرين حين يلبون احتياجاتك، أو يقدمون لك خدمة!
    تزرعين الحب لينمو

    إذا وافقت على أكثر نقاط هذا الاستطلاع، أي أكثر من 18 :
    يؤكد لكِ خبراء علم النفس ، بحسب مجلة "سيدتي" أنك قادرة على زراعة الحب، متمكنة من إضفاء جو من التفاهم، والصداقة بينك، وبين من حولك، وهذا في حد ذاته، شيء جميل وسط حجم الضغوط، والصراعات التي تعيشها كل زوجة، وأم، وربة بيت وسط بيتها، أو بين أروقة عملها، إضافة إلى الضغوط الاقتصادية!

    من هنا كانت حاجة كل إنسان لنثر بذور الحب على أرض حياته، للتمتع بالثمرات، وهذا الإحساس يبدأ برضائك عن نفسك، والتصالح معها، بحبك لذاتك ككل، بمحاسنك، وعيوبك! بنظرتك الإيجابية للأمور، وباقتناعك أن غدًا، ودائمًا تشرق الشمس من جديد، بفتح قلبك، وعقلك للآخرين واحترامهم، بالالتزام بالصدق، والوضوح في تعاملك، بأن تغسلي قلبك بالضحك الصادق البريء، بأن تشعري بالحب، وتشعري من حولك بحبك، بالتفاؤل، والمشاركة في أعمال الخير التطوعية بقدر طاقتك، وإمكاناتك، لذلك جددي ذكرياتك الحلوة، إن أقبلت - فعلا- على تطبيق كل ما جاء بالاستطلاع، وتمكن منك وأصبح عادة، يسهل عليك بعد ذلك زراعة هذا الحب في قلب زوجك، وأسرتك من حولك.

    نصيحتنا لكِ : انزعي بذور الكره، والحقد، والغيرة - ولو في أبسط صورها - من صدرك، وانثري بدلا منها حبًا، وتعاطفًا، ونفسًا محبةً في التعاملات.

    مرحلة وسطية

    وإذا كنتِ لا تطبقين ما جاء بالاستطلاع، معترضة أكثر من 15:
    فأنت في مرحلة وسط بين قلب يمتلئ بالحب، والصدق، والرغبة في الحب، والسعادة، و قلب متردد، مازال عاجزًا عن الإقدام، جاهلا بعلامات الطريق.

    إذن فأنت إيجابية تفرش أمامك السعادة كإنسانة أولا، وزوجة وأم وصديقة وزميلة ثانيًا، وإن طبقتها فستتغير نظرتك للحياة ومصاعبها، وتنظرين لها وكأنها حدث عرضي إلى زوال، وللناس، ستقبلين عليهم وتتجاوبين معهم بمحاسنهم، ونقاط ضعفهم، النقاط تشير إلى أهمية الصدق، والوضوح، والتصالح مع النفس، ومسامحة الغير، وإلى تغيير الذات نحو الأفضل، الأجمل، الأمتع، وأولى الخطوات حبها، ثانيها تنميتها، وثالثها تنقيتها مما يعيب، والتحرر من المفاهيم المغلوطة في النظر إلى الحياة، ومعنى الجمال. باختصار النقاط تدعوك إلى إضاءة شمعة، بدلا من أن تلعني الظلام.

    نصيحتنا لكِ: إن وجدت النية والرغبة في الحب، والسعادة بقلبك، وعقلك، حتمًا ستصلين.
    بعيدة عن الحب

    أما إذا تأرجح تأييدك بين الموافقة، والرفض، أو الالتزام، وعدمه:
    فأنت تعيشين في عالم بعيد، حياة تغلب عليها الوحدة، والانعزال، وربما كانت شخصيتك لا تهتم - من الأساس- بمعنى الإحساس بالحب، والتمتع بالجمال، والصداقة، والحياة الاجتماعية من حولك.

    وهذا شيء محزن، ولن تجني من ورائه إلا الحزن والكآبة والشعور بالأسى لحالك، فأنت بعيدة عن ذلك العالم الجميل الذي يجمع بين حبك لذاتك وحبك للناس، وحب الناس لك!

    نصيحتنا لكِ: الخطوط سهلة، بسيطة، وما عليك إلا زرع بذور الحب حولك؛ لتجني ثماره شجرة وارفة، تنعكس بظلالها على حياتك الشخصية والأسرية والعملية.

    والآن .. أي الآنواع أنت؟


     
    الوسوم:
  2. رد: تزرعين الحب وتجنين ثمارة ام تبتعدين عنه ؟ اختبري نفسك

    شكراااااا عالطرح الرائع
    دمت مبدعه
     
  3. رد: تزرعين الحب وتجنين ثمارة ام تبتعدين عنه ؟ اختبري نفسك

    نورتي حبحب

    لكِ مني كل الود والحب
     
  4. SWe

    SWeeT ZOZO Guest

    رد: تزرعين الحب وتجنين ثمارة ام تبتعدين عنه ؟ اختبري نفسك

    مشكوره على الطرح المميز
    ان شاالله دوم الابداع
     
  5. رد: تزرعين الحب وتجنين ثمارة ام تبتعدين عنه ؟ اختبري نفسك

    نورتو وردايات المتصفح بمروركم الاكثر من رائـــع

    لكم مني كل الود والحب
     

جاري تحميل الصفحة...