1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

صبرا ايها المؤمن

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة hamam in, بتاريخ ‏19 فبراير 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ham

    hamam in Guest




    السسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    صبآح / مساء
    .. مُعّطّرْ بًـ طآعُة آلرّحمـنْ ..
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛

    صبرًآ آيّهآ آلمُؤمِنْ ,
    صَآدَفتْ فِي يومكْ عًديدٌ مِنَ آلمِحًنْ
    فَمآ آسًعَدكْ ..!
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛

    إنّ آلله إذآ آحّب آلعبدْ آبتَلآهْ ..
    هَلْ تَصْبِررْ ؟
    آم تَجزًعْ وًتَجضُرْ ؟
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛


    صبرًآ آيّهآ آلمُؤمِنْ

    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛
    ,
    ؛؛
    فَقَدَتْ عزيْزْ ؟


    فَيْ لحظًه شُعرتْ بضُعف آيمآنُكْ وشًتآتْ كيآنكْ ..
    وَ صرِختْ من قمّة رأسُكْ : آررْجًعْ
    فــلآ آُريدْ آلعيشْ بِلآ وُجُودكْ ,


    فٍيْ وًقْتُهآ نًهِضْت مِنْ غَفْلتكْ وَحآوَلتْ آقنآعْ
    قََوقَعتكْ بأنهُ : لنْ يعُود مُطلقآ !
    وًآستعذتْ مِنْ آلشيطآنْ وآكْمًلتْ مًسيرة ْحًيآتكْ .




    صَبْرًآ آيّهآ آلمُؤْمُنْ ,



    حًيآتُكْ فِيْ آنْسًدآدْ


    مٍنْ كُل آلجٍهآتْ ’
    آتْعًبًتْكْ ؟
    يمرْ يًوْمًكْ بًكُلْ صعُوبًه!
    فَـ ثآنِيتهْ قًرْنْ ’
    لًيْسً بـ يًدكْ سًوى آلصّبرْ !
    فجزآءْ آلّصّبرْ جنّآتْ آلنّعٍيمْ ,






    صَبْرًآ آيّهآ آلمُؤْمُنْ ,


    دُمُوُعُكْ آرْهًقًتْكْ ؟

    تُحآولْ مًسْحهُآ ولكْن ...... تًعْجززْ!
    تَسئًلْ دُنيآك : إلى متًآ آيّتُهآ آلدّنيآ ؟
    فلآ تسمُع سِوآ صدآ صُوُتُكْ يعُودْ آليّكْ ..

    إلى متًىَ آيّتُهآ آلدّنيآ ؟
    إلى متًىَ آيّتُهآ آلدّنيآ ؟
    إلى متًىَ آيّتُهآ آلدّنيآ ؟




    :. صَبْرًآ آيّهآ آلمُؤْمُنْ , فجزآءْ آلصّبْرْ جنّآت آلنّعيمْ .:


    اللهم
    انك تعلم سري و علانيتي فاقبل معذرتي

    وتعلم حاجتي

    فاعطني سؤلي

    وتعلم ما في نفسي

    فاغفر لي ذنوبي


    اللهم
    اني اسالك ايمانا يباشر قلبي و يقيننا صادقا

    حتي اعلم انه لن يصيبني الا ما كتبته علي والرضا بما قسمته لي
    يا ذا الجلال و الاكرام



     
    جاري تحميل الصفحة...